أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ليس الشأن أن تحبّه ؛ انّما الشأن أن يحبّك هو.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4150


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: ليس الشأن أن تحبّه ؛ انّما الشأن أن يحبّك هو.   الخميس أكتوبر 08, 2009 12:19 pm







حبيباتي في الله،

لتسأل كل واحدة منّا نفسها هذا

السؤال:هل يحبّني الله؟؟؟

و أيّم الله انه لسؤال مهم، يذكر ابن القيم رحمه


الله أن الدنيا لا تقوم الا على الحبّ؛ فكل حركة

و كل سكنةٍ في الحياةِ انما الدافع عليها الحبّ، و


أصل الحبّ حبّ الله... و ليست القضية أنْ



تعزم وتظلّ الليل و النهار تقول: أحبّك ؛ و انما

الشأن أنْ يحبّك هو؛ ولذلك اختار الله قوما،



قدّم حبّه على حبّهم؛ فقال سبحانه:{ يأيها الذين

آمنوا من يرتدّ منكم عن دينه فسوف يأتي الله



بقوْمٍ يحبّهم و يحبّونه} فقدّم حبّه لهم على حبّهم

له، فهو سبحانه أحبّهم وبحبّه لهم أحبّوه؛

ولذلك فان الأصل في القضيّة أيتها الحبيبة :أن




[size=29]يحبّك الله؟








إإهذا هو السؤال.. الله يحبّك أم لا؟.. سؤال يحتاج

منك فعلا الى اجابة.. هل تصلُح؟..



هل تستحق؟إ







حبيبتي في الله، يامن همّها الوصول الى الله، اذا


كنت تحبين الله فاسأل نفسك : هل يحبك؟إ

فليس الشأن أن تحبّه؛ انّما الشأن أن يحبّك.. و


العلامة أنه اذا أحبّ شغلكِ به وحده فعشتِ له



وبه.. اذا احبّك شغل قلبكِ بحبّه، وجوارحك

بخدمته، وعقلكِ بالفكر فيه؛ ثم لا تجد في نفسك



بقيّة لغيره.. فانظر أين قدمُك..اذا أحبّك وضع

قدمك في المواطن التي يرضاها سبحانه...



نعم: اذا أردت أنْ تعرف مقامكِ فانظر أين

أقامكِ؟إ






و اليكن حبيباتي في الله علامات حبّ الله للعبد:

ــ اتّباع النبي صلى الله عليه وسلّم.












قال تعالى: { قل ان كنتم تحبّون الله فاتّبعوني

يحببكم الله ويغفر لكم و الله غفور رحيم}



ــ الذلّة للمؤمنين.

ــ العزّة على الكافرين.

ــ المجاهدة في سبيل الله.

ــ عدم خوف اللوم في الله.




وجمع هذه الأربع



قول الله تعالى:{يأيها الذين آمنوا من يرتدّ منكم

عن دينه فسوف يأتي الله

بقوم يحبّهم ويحبّونه أذلّة على المؤمنين أعزّة


على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون

لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء و الله واسع عليم}

ــ التّقرب الى الله بالنوافل.







لقول الله جلا وعلا في الحديث القدسي


:"ولا يزال عبدي يتقرب اليّ بالنوافل حتّى أحبّه"

ــ القبول في الارض.





عن أبي هريرة رضي الله عنه ، النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"اذا أحبّ الله العبد نادى جبريل: ان الله تعالى


أحبّ فلانا فأحبِبْه، فيحبّه جبريل فينادي في

أهل السماء:انّ الله يحبّ فلانا فأحبّوه فيحبّه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض"

ــ التعبّد لله تعالى بأسمائه وصفاته.






عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى


الله عليه وسلّم،

بعث رجلا على سريّة فكان يقرأ

لأصحابه في صلاتهم فيختِم ب{ قل هو الله أحد}،


فلمّا رجعوا ذكروا ذلك لرسول الله صلى الله

عليه وسلم فقال:"سلوه لأيّ شئ يصنع ذلك"؟،


فسألوه، فقال: لأنها صفة الرحمان فأنا أحبّ




أن أقرأ بها. فقال رسول الله صلى الله عليه

وسلّم:"أخبروه أن الله تعالى يحبّه".

ففتش أختي في نفسك عن علامات حبّ الله لكِ..


فإنك لن تحبّه حتى يحبّك فيجعلك تحبّه ثم




يثيبك على حبّك له..

فهل تصلحين أن تكوني من
الذين يحبهم الله عزوجل؟..

بادر و الله كريم.



منقول وجزا الله كاتبه خيرا

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ليس الشأن أن تحبّه ؛ انّما الشأن أن يحبّك هو.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: قافلة الداعيات-
انتقل الى: