أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ((صفات الداعية الناجحة))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام بسمة

¤° Admin °¤
avatar

عدد المساهمات : 179



مُساهمةموضوع: ((صفات الداعية الناجحة))   الأربعاء أكتوبر 08, 2014 5:19 pm

((صفات الداعية الناجحة))







1- إذا رأت أمراً معوجاً أصلحته بتلطف ، وإذا طلبت حاجة سألتها بتعفف، فالصخب في
طلب الحاجات ينبه العداوات.

2- تلقي أخطاء الأخوات في حقها الخاص على نزغات الشيطان لأن الشيطان عدو الإنسان والرب لطيف بالإخوان.

3- تعلم أن مد الجسور إلى أميرات القصور هو بأمر الجماعة وليس بهوى الأفراد.

4- هوايتها جمع الغبار قبل الدينار قال صلى الله عليه وسلم :[ما اغبرت قدما عبد في سبيل الله إلا حرم الله عليه النار].

5- مشفقة منصحة ، تخلط الحلم بالعلم ، والقول بالعمل.

6- تربي أخواتها بصغار العلوم قبل كبارها.

7- هي التي تفرض في رأيها الخطأ وإن رأته صواباً، وفي رأي أخواتها العاملات الصواب وإن ظنته خطا.

8- كالنحلة العاملة لا تأكل إلا طيباً ، وإذا حطت لا تخدش ولا تكسر ، ولها شوكة ولكن للأعداء.

9- تجيد حسن الانتقاء لتقي مجموعتها مصارع أخطاء العفوية و الارتجال.

10- في سباق مع أخواتها إلى الله فإن استطاعت ألا يسبقها أحد فلتفعل.

11- إذا كانت مع الغافلات كتبت من الذاكرات ، وإذا كانت مع الذاكرات لم تكتب من الغافلات.

12- تحسن الظن بأخواتها حتى لا يحصين عليها هفواتها لأن كل ابن آدم خطاء.

13- حماسها للدعوة كحماسها لطفلها المريض ، لا تقر عينها إلا بسلامته عندها.

14- تكون لأخواتها كالأرض الذلول تحتمل الكبير والصغير ، وكالسحاب يظل البعيد والقريب وكالمطر يسقي من يحب ومن لا يحب.

15- لا تجتهد بعد الاتفاق على أمر.

16- تعلم أن الخطأ لا يكون صواباً وإن حسنت النيات.

17- تعلم أن الغاية شرعية ، وأن الوسيلة إليها شرعية والغاية لا تبرر الوسيلة.

18- كلما أنجزت أعظم الأعمال قالت : (اللهم إن الذنب كبير ، والعمل قليل ، ولا أثق إلا برحمتك يا أرحم الراحمين).

19- تصل من قطعتها ، وتعطي من منعتها ، وتعفو عمن ظلمتها ، وتدعو لأخواتها في ظهر الغيب.

20- لباسها الاقتصاد ، ومشيها الاستحياء ، وزينتها النظافة ، صوتها خفيض ، وطرفها غضيض.

21- الخير منها مأمول ، والشر منها مأمون ، صبورة في النوازل ، وقورة في الزلازل.

22- تركت حماس المتهور ، وأخذت حماس المتزن.

23- تعمل بهدوء وتصل قبل الآخرين.

24- خروج روحها أهون عليها من خروجها من الدعوة ، كالسمكة إذا خرجت من الماء تموت.

25- لها نفس تواقة ما وصلت لمنزلة إلا تاقت إلى ما هو أعلى منها، حتى تصل إلى الفردوس.

26- شعارها الوسطية والاعتدال ، كاللبن يخرج من بين فرث ودم.

27- تكون لأخواتها كالأم في الحنان ، وكالنبت في الطاعة ، وكالوالد في السعي ، وكالشقيقة في الصحبة.

28- إذا لم تزد شيئا في الدعوة ترى نفسها كأنها زائدة على الدنيا.

29- لابد أن تكون ضمن مجموعة.

30- تكون كالشجرة إذا أثمرت تواضعت أغصانها ، وإذا جفت شمخت أشواكها.

31- هينة لينة وسمحة قريبة ، تعرف كيف تقول لأخواتها إني أحبكن في الله.

32- منعتها كثرة الواجبات من الوصول إلى لحقها فأعطاها الله كل شيء.

33- لا تأكل الموتى في مجالس الغيبة شعارها فليقل خيراً أو ليصمت].

34- صدرها مخموم وسرها مكتوم وعملها معلوم وقولها مفهوم.

35- إذا قرأت (سورة الغاشية) أخذت من الإبل صبرها ، ومن السماء علوها وصفاؤها ، ومن الجبال قوتها وثباتها ، ومن الأرض ذلتها ، وعلمت أن الله اختارها لرعاية الأجيال لا لرعي الجمال.

36- كنزها الذهبي حسن الاعتقاد ، وإخلاص النية ، وصلاح العمل ، ونور اليقين ، وحلاوة الإيمان، وأنس الذكر ، وبركة الدعوة ، وحيلة الدعاء.

37- رجعية إلى الله تأخرية عن النار ، تقدمية إلى الجنة ، متطرفة الإنفاق,متعصبة الحجاب، إرهابية النقاب ، أصولية المعاملة.

38- أبوها مؤيد وأمها مشاركة ، وأختها ملتزمة وابنها داعية ، وزوجها قائد.

39- تعرف حدها من العلم فتزيد فيه كل يوم ، وتثبته بالعمل والتبليغ.

40- تنمي عندها ثلاثة جوانب : الجانب الإيماني والجانب الثقافي والجانب الدعوي سواء بسواء.

41- مرآة أختها ، فتكتشف الأخت عيوبها كلما نظفت المرآة.

42- لا تتغيب كثيراً عن أخواتها حتى لا تتركهن للسامري وعجل الذهب.

43- تذكر أخواتها بالقرآن ، ولا تسوقهم بالصولجان.

44- تتعلم العلم الشرعي ، لتميز بينه وبين الأهواء.

45- لها في " آسية " زوج فرعون بيان ونور ، " فآسية " تعني طبيبة ، فأنت طبيبة الأرواح، تختارين الجار قبل الدار.

46- تلبس الحجاب عبادة وليس عادة.

47- تخطط البرامج للدعوة وقلبها يطوف بالبيت الحرام.

48- تكون أذنا للأصم ، وعينا للأعمى ، ويدا للمشلول ، ورجلا للكسيح ، وقوة للضعيف.

49- دليلة النساء إلى جوار الله ، وملجأ الدعوة من أول لقاء لها مع أختها المدعوة.

50- هي التي تكتشف عيوبها عند أهل المحاسن ، وليست التي تكتشف محاسنها عند أهل السوء.

51- لا تسخر من شكل مخلوق ولو كان قردا ، لأن الخالق واحد.

52- تعترف بالخطأ ولا تصر على الخطيئة ، لأن الإصرار عليها خطيئة ثانية.

53- همتها عالية تسأل رفقة الأنبياء لا رقعة بيوت الأزياء.

54- لا ترى لنفسها على أحد حقاً ، ولا لها عليهم فضلا إنما الفضل لمن يفتح لها باب الأجر والثواب.

55- جديدة في حياة زوجها ، قديمة على ثوابت دعوتها.

56- تفرق في الأعمال بين الفاضل و المفضول ، والراجح والمرجوح ، والأهم والمهم.

57- يومها خير من أمسها وغدها خير من يومها.

58- الله غايتها ، والرسول قدوتها ، والقرآن دستورها ، والدعوة سبيلها والشهادة في سبيل الله أسمى أمانيها.

59- تدون ما تتعلم وتعلمه.

60- لها عملان عمل خاص وعمل عام ، الخاص تربي به نفسها وتعرف مرحلة الدعوة، والعام تدعو به أخواتها وتربيهم.

61- لا تشمت بالمصائب ، ولا تذكر المعايب ، ولا تضار بالجار ، ولا تضيّع من في الدار.

62- تحسّن الحسن وتشجعه وتهوّن القبيح وتعرض عنه.

63- تحاسب نفسها قبل أن تحاسب ، وتزن أعمالها قبل أن توزن.

64- تقبل النصيحة ، وتعين عليها ولو كانت من هدهد أو نملة.

65- عندها فقه الدعوة , فما يتحقق بالتلميح لا ينال بالتصريح.

66- تتابع أحداث عصرها وقضايا أمتها ، ثم تدعو بفهم ووعي وإدراك.

67- لا يمنعها حياؤها من طلب الحق والعلم النافع.

68- فصيحة اللسان ، ثابتة الجنان ، قوية الإيمان.

69- تدعو إلى رب معلوم في أسمائه وصفاته ، وتطلب العلم من منابعه وأصوله.

70- تحرص على دراسة القرآن والسنة المطهرة ، والسيرة العطرة.

71- تشارك في الجمعيات النسائية الصالحة لتصلح المجتمع النسوي.

72- متفوقة في دراستها ، مثل الشامة بين أخواتها ، تختار التخصص الذي ينفع بني جنسها.

73- تستشير الأخوات فتضيف إلى عقلها عشرات العقول بدون مقابل.

74- تستعين على قضاء حوائجها بالكتمان.

75- تخلص عملها لله حتى يصبح حامدها و ذامها في الحق سواء.

76- الأدب عندها خير من الذهب.

77- استغنت عما في أيدي الناس ، فاحتاجوا إليها.

78- هي التي تقتنص الفرصة ، لأن الوقت لا يعود.

79- تنزل الأخوات منازلهم ، وتقدر أقدارهن ، وتنسب إلى كل ذي فضل فضله.

80- تقدم مصلحة عامة المسلمين على مصلحتها الخاصة.

81- تعلم أن مخالطة الأخوات والصبر على أذاهن خير من العزلة.

82- تسع الناس بأخلاقها لا بأموالها ، لأن المال ينفذ والخلق باق.

83- تعمل من العمل أخلصه وأصوبه ، تريد به وجه الله وتتبع فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

84- تعلم أن مصلحة الدعوة تفرضها الدعوة ، وليس الأوهام والهوى.

85- تحب كل من يدعو إلى الله على نور وبصيرة وتلتزم بأقرب المجموعات إلى الخير،وتقول التي هي أحسن.

86- ميزانها في الدعوة لا إفراط ولا تفريط.

87- لا تعاتب ، ولا تطالب ، و لا تطعن ولا تلعن.

88- تعمل مع أخواتها بشعور من تلقى بهم الله.

89- لا تتكبر على مربيتها في الدعوة ولو شعرت أنها أقل منها.

90- تحذر من الثناء المطلق على الطواغيت وإن بدا منهم بعض الخير.

91- أوثق عرى الإيمان عندها الحب في الله والبغض في الله.

92- هي التي لا تنظر في مسيرتها إلى أول الطريق فتعجز ، وإنما تنظر إلى نهايته ، التي كتبت عليها : { وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ } [ الأعراف:128].

93- لا تتبنى الأفكار الشاذة ، ولا تتناجى بها مع الأخوات فتتسبب في انشقاق الصف.

94- عندها الذاتية والمبادرة إلى فعل الخيرات ، والنهوض بأهل الخير.

95- تكثر من الاستغفار بعد كل عمل دعوي ، وتحسن مع الله الابتداء ليكرمها الله بحسن الختام.

96- تتألف البعيدة , و تربي القريبة , و تداري القلوب.

97- تظن كل واحدة من أخواتها بأنها أحب أخت لديها عند لقائها بها.

98- عرفت الحق فعرفت أهله.

99- إذا قرعت فقيرة بابها ذكرتها بفقرها إلى الله عز وجل فأحسنت إليها.

100- تعلم أنها بأخواتها, فإن لم تكن بهن فلن تكون بغيرهن.

101- لا تنتظر المدح في عملها من أحد إنما تنظر في عملها هل يصلح للآخرة أم لا يصلح؟.

102- إذا رأت أختا مفتونة لا تسخر منها فإن للقدر كرات.

103- ترعى بنات الدعاة الكبار الذين أوقفوا وقتهم كله للدعوة و الجهاد في سبيل الله بعيدا عن الأهل و البيت.

104- تجعل من بيتها مشعلا صغيرا تنفع به الدعوة و المحتاجين.

105- تعطي حق زوجها كما لا تنسى حق دعوتها.

106- تعرف في أخواتها أوقات النشاط و أوقات الفترة , فتعطي كل وقت حقه.

107- غنية بالدعوة فلا تصرح و لا تلمح بأنها محتاجة لأحد.

108- تعلم أن المال قوة فلا تسرف في طلبها لكماليات المنزل.

109- تمارس الدعاء للناس, و ليس الدعاء عليهم.

110- إذا نامت أغلب رؤاها في الدعوة إلى الله, فإذا استيقظت جعلت رؤاها حقائق.

111- تطيب حياتها بالإيمان و العمل الصالح لا بزخارف الدنيا.

112- عرفت الله فقرت بها كل عين, و أحبتها كل نفس طيبة, فحملت إلى الناس ميراث الأنبياء.

113- لا تعتذر للباطل من أجل عملها للحق.

114- تكون دائما متأهبة للقاء الله و إن نامت على الحرير و الذهب.

115- لا تأسف على ما فات و لا تفرح بما هو آت من متاع الدنيا , و لو أعطيت ملك سليمان لم يشغلها عن دعوة الله عز وجل طرفة عين.

116- تعرف متى تزور و متى تزار, ومتى تتكلم, و متى تستمع, و لا يولد أطفالها الإزعاج للآخرين.

117- لها في كل عبادة نصيب, و في كل سهم مغنم.

118- هي في عين نفسها صغيرة, وفي أعين الناس كبيرة.

119- إذا افتقرت تصدقت, و إذا جاعت أطعمت, و إذا تعبت صلت.

120- أحوالها أبلغ من أقوالها, فالأخوات يتأثرن بالأحوال قبل الأقوال.

121- تحتاط لنفسها في مجالس النسوة, و هي صادقة في أخلاقها.

122- لا تسمع الغناء و لا تطرب له, فقد أغناها الله بالقرآن,و بما يستحسنه النبيصلى الله عليه وسلم من الشعر الإيماني.

123- تجتهد في استخدام اللغة العربية في حديثها من غير تفصح و لا تكلف.

124- إذا اشترت شيئا ثمينا لا تتحدث به أمام الأخريات, فلعل بينهن فقيرة ينكسر قلبها.

125- لا تكلف الأخت الجديدة ما لا تطيق فتتسبب بنفورها.

126- لا تعتبر زوجة العالم عالمة, و لا ابنة العالم أو أخته, لأنها مواهب من الله.

127- تعلم أن مناهجنا حبر على ورق إن لم تحييها بروحها و حسها و ضميرها و جهدها.

128- تصوغ المناهج التربوية من واقع الدعوة فهي لا تنشأ من فراغ, و لا توضع في فراغ.

129- إذا تعثرت أختها في الله فلتقل لها أعطني يدك , فإن أبت فلتقل لها خذي يدي, فالنتيجة واحدة.

130- تدخل السرور على أبناء الشهداء و من توفي من الدعاة بين الحين والحين.

131- تحسن التحضير و إعداد الدروس و تتدرب على ذلك بإلقائها على الأهل و الأصدقاء.

132- تقرأ القرآن و تفسيره و الحديث و معناه, و تجعل معظم وقتها في طلب الفقه.

133- تبحث علن الوسائل الجديدة المشوقة في تبليغ دعوتها,و لكن في حدود الشرع.

134- تعلم أن حربنا إعلامية, فإن استطاعت أن تخوض المعركة في حدود الشرع فلتفعل.

135- تشارك بقلمها في الجرائد و المجلات الإسلامية , و تقوم بإهدائها للأخوات.

136- تصبر على سفر زوجها و غيابه في سبيل الله أو طلب العلم و الرزق.

137- تسعى على تزويج أختها في الله, و لا تهدأ حتى يتم لأختها ذلك.

138- إذا خطبها الرجل المؤمن الصالح فلا ترده بحجة انتظار المجاهد أو الملتزم.

139- لا ترفض الزواج بحجة التفرغ للدعوة, فقد نهى الإسلام عن التبتل و الرهبانية.

140- تعتني بالطفل المسلم فتجعل له برنامجا عاما يناسبه, فيه ما ينفعه و يفيده.

141- تجعل أسبوعا للأخت المسلمة, و تشارك فيه جميع الأخوات في مؤتمر إسلامي نسائي.

142- تستضيف أخواتها في الدعوة من خارج بلدها, للتناصح و تبادل الخبرات.

143- لا تستسلم للمشاكل, و لا يحد كثرة الأولاد من نشاطها, و لا يزيدها العمر إلا قوة وثبات.

144- تربي أطفالها على العزة و الشجاعة و البطولة و الطموح.

145- تشهد صلاة الجمعة مع النساء, و تحقق في كل جمعة تعارفا جديدا و مكسبا للدعوة.

146- تحذر من اتهام أو تزكية الهيئات أو الأشخاص أو الجماعات فلا تبني حكمها على ما يقوله العوام بل لا بد لها من دليل يقره الشرع.

147- تصوم النفل, و تقوم الليل بإذن زوجها و صلاتها في بيتها خير.

148- دعوتها في غرفة نومها حسن عشرتها لزوجها,و مع أخواتها حسن الصحبة, و مع أرحامها حسن الصلة و التسامح.

149- إذا لم يرزقها الله زوجا فلها في الدعوة إلى الله خير سلوان.

150- لا تحزن إذا لم يرزقها الله الولد, فالخير فيما اختاره الله.

151- كلما كان أثرها في الدعوة كبيرا فسيكثر أحبابها في الله, كما سيكثر حسادها و تروج عنها الإشاعات.

152- تحسب لكل قول أو عمل ألف حساب, و ذلك لأنها لا تمثل نفسها, بل تمثل دعوتها.

153- يتفرغ بعض الدعاة و الداعيات لمحاربتها, بسبب اختلاف وجهات النظر, أو هوى النفوس, أو الغيرة,و كل هذا لا يضرها إذا اتخذت العفو سبيلا.

154- تعطي أخواتها الفرصة للعمل معها و الإبداع و التخطيط في حقل الدعوة و تفرح لذلك.

155- لا تتضايق إذا اقتحم عليها أخواتها أوقات راحتها أو خلوتها في محرابها.

156- تحسن تقسيم العمل على أخواتها فيخف الحمل عليها.

157- إذا تعثر عليها العمل فلتعلم أنما ذلك لذنب سبق,وعليها أن تلزم الاستغفار.

158- تعلم أن للأخوات فروقا فردية متباينة و عليها أن تراعي ذلك.

159- عليها هداية الدلالة و ليس عليها هداية التوفيق, فهداية التوفيق بيد الله.

160- تحرص على الصدق و تلقين الحق و خاصة مع الجديدات من الأخوات.

161- تصبر على أختها خلال إصلاح عيوبها و لا تتعجل بالحكم عليها في عدم صلاحيتها للدعوة.

162- إذا كلفت إحدى الأخوات درسا أو عملا للدعوة فلا تهملها فيصيبها الإحباط , بل تشجعها و توجهها بلطف.

163- تقنع أخواتها أن لا غنى لهن عن التربية الدعوية, لأنها عبادة و دين.

164- تنقي أخواتها من ظاهر الشرك و باطنه و تطارد صغيره و كبيره, حتى تقضي عليه.

165- تدعو إلى رفع راية الجهاد في سبيل الله, لإعلاء كلمة الله ضد الكافرين و المستعمرين.

166- تتزود في أيام المنح و العافية لأيام المحن و الابتلاء.

167- لها مذكرة تدون فيها المنعطفات الحادة في حياة الدعاة, لتتوقى أسباب الفتنة.

168- تدرس مشكلات الدعوة و الداعية, و تحاول أن تضع لكل مشكلة حلولا, و تجهز الدواء قبل الداء.

169- لا تهدأ من التفكير في مشاريع الخير التي تنفع المسلمين.

170- لا تجعل كبيرات السن في الدعوة يشعرن بأن الدعوة قد استغنت عنهن بل ترسم لهن برنامجا يناسب ظروفهن.

171- لا تفرح إذا صارت مسؤولة النساء كما لا تحزن إذا فاتها ذلك, لأنه أمانة ثقيلة في الدنيا و الآخرة.

172- لا تسأل أي منصب في الدعوة, و لا تشعر بأنها مظلومة لو لم تعطها الدعوة ذلك المنصب.

173- تنقل الأخوات من الكون إلى مكنونه من المخلوق إلى خالقه.

174- تعلم أنها لبنة في صرح عظيم, و لن تكون هي الصرح كله.

175- تصطفي من أخواتها كما اصطفى النبي صلى الله عليه وسلم أبا بكر و عمر و عثمان و علي .

176- لا تجعل هفوات كبار الدعاة حجة لأخطائها فقدوتها محمد صلى الله عليه وسلم.

177- تحرص على توطيد علاقتها مع شقيقاتها و أشقائها في البيت و الأسرة, و أعظم حق تقدمه هو دعوتهم إلى الله عز وجل.

178- لا تشتري و لا تقرأ الكتب التي تفرق الصف و تمزق الجماعة و تفسد ذات بين المسلمين.

179- تحتفظ بأوراقها الخاصة, فلا تبعثر بين الناس بما يضرها و يضر دعوتها.

180- تعلم أنه ليس كل ما يذكر يقال و ليس كل ما يسمع يشاع.

181- تحرص على حرق و إتلاف كل ما يضرها و دعوتها و يضر أهل بيتها.

182- ترسخ أسس الإسلام و أركانه في قلوب الأخوات, ثم تبني بعد ذلك.

183- تسأل الله دائما أن يزين لها عمل الدعوة, و يلقي عليها الأنس و الرضا.

184- تحفظ كثيرا من الآيات الكريمة و الأحاديث الشريفة, و الحكم و أقوال كبار الدعاة, وتعرف متى تستشهد بذلك.

185- لا تشترك في الجمعيات المشبوهة ذات التخطيط الباطني, و إن بدا لها في أول الأمر أنها لا غبار عليها.

186- تحرص عند بناء بيتهم أن تذكر زوجها ببناء غرفة واسعة لدروس الأخوات.

187- تحرص على إعداد المربيات من الأخوات, و لولا ملكة النحل ما انتظمت الخلية.

188- تهيئ لأخواتها في بيتها مكتبة للدعوة و جميع الوسائل المعينة على البحث و التأليف.

189- تعود أخواتها الحفاظ على ممتلكات الدعوة و صيانتها من التلف.

190- عندها الذاتية الإيمانية و التي من خلالها تترجم الإيمان بالجنان إلى عمل بالأركان.

191- تجعل همها و جهدها في التغيير العام الشامل للمجتمع, التغيير في الأفكار و العقائد.

192- تعترف بخطئها و لكنها منتبهة إلى أخطاء الأعداء الذين سيصعدون خطأها ليغطوا على أخطائهم.

193- تطرد وساوس الانفصال,فلكل عمل وسواس يدعوها إلى حب البروز, و يزين لها الانفصال و تكوين جمعية جديدة.

194- تحرص على إظهار قوة الجماعة و مدى إمكاناتها, و كثرة من انضم إليها من كبار الدعاة, و المفكرين.

195- تربي أخواتها على العمل في حدود الإمكانيات و مدى الاستطاعة, على ضوء سنن الله و الأخذ بالأسباب.

196- إذا اختلفت مع مجموعتها تخرج بأدب و تنسحب بهدوء, و لا تنشر الغسيل فهذا من صفات المنافقين.

197- لا تعطي العهد و الطاعة للظالمين, و لا ترضى إلا بحكم رب العالمين.

198- تسير بدعوتها بسرعات ثلاث: سرعة الاستيعاب, و سرعة التخطيط, و سرعة التنفيذ.

199- تكون على إحاطة تامة للسلبيات و الإيجابيات و تحسب لكل سلبية حسابها و تستفيد من كل إيجابية.

200- تعلم أن أهدافها و غاياتها ليست كأهداف و غايات الناس اليوم؛ فهموم كثير من الناس لا تتعدى مصالحهم.

201- متيقنة بأن كل عمل يراد به وجه الله يزيد و يثمر, و كل ما سواه حابط و خاسر.

202- تعلم أن من أسباب تفرق الجماعات: نسيانها أو تعطيلها للعلم الشرعي و إتباعها مناهج أخرى.

203- إذا وجهتها الدعوة إلى تخصص دراسي يخدم دعوتها في حدود الشرع, فعليها أن تطيع و تضحي لأجلها.

204- تعلم أن كل منهج لا يرتكز على أصول الإسلام لا يؤدي إلى النجاح.

205- تخلص لكل الهيئات الإسلامية من أهل السنة و الجماعة, و تحاول التقريب بينها.

206- تربي أخواتها على النضج و الوضوح في الإجابة الصحيحة المنبثقة من الفهم السليم.

207- تربي أخواتها على التوازن التام بين العقل و العاطفة.

208- كلما فترت أخواتها عن الدعوة بينت لهن ضرورة الالتزام بالدعوة و الجماعة.

209- تربي أخواتها على إحياء كليات الإسلام و جزئياته.

210- تعرف عقلية الإنسانة التي تخاطبها و على ضوء ذلك يكون الخطاب و تكون الدعوة.

211- لا تغفل عن الخدم في البيت و تحرص على تنشئتهن على معاني الإسلام و أخلاقه.

212- تؤهل أبناءها في مرحلة ما قبل البلوغ بكل ما يلزمهم للقيام بحق الله في مرحلة البلوغ.

213- تهيئ أبنائها نفسيا و جسديا للجهاد و تحتسبهم لإعلاء كلمة الله.

214- تحذر أخواتها من تعميق النظرة التشاؤمية في شأن الإسلام.

215- تلتقط كل صغيرة و كبيرة فيما يخص موضوع المرأة, و تقوم بتوصيل ذلك لمن له قدرة في التأليف لإعداد كتيبات دعوية.

216- لا تحرك الغل الساكن في صدور البشر, و تحافظ على غطائه الإيماني الذي يهدئه.

217- ترسم لها و لأخواتها جدولا يوميا أو أسبوعيا محددا لجميع الطاعات و الفرائض.

218- تحذر من أن تأخذها العزة بالإثم عند النقاش و الجدل.

219- تحث أخواتها على حفظ سورة الكهف و تحرص على قراءة معانيها .

220- تحفظ مع أخواتها سورة تبارك و تقرؤها كل ليلة؛ فهي المنجية من عذاب القبر.

221- تحفظ مع أخواتها جزء عم كله لما فيه من سور تربي على حسن العقيدة.

222- تحفظ مع أخواتها سورة الحجرات و تقرأ تفاسيرها و تتحلى بأخلاقها.

223- تدرس مع أخواتها سورتي الأنفال و براءة و تقف معهن وقفات إيمانية و تحذر من صفات المنافقين.

224- تدرس مع أخواتها كتاب الأربعون النووية و تحفظ الأحاديث و تحرص على نشر معانيها.

225- تدرس مع أخواتها فقه الصلاة و الزكاة مع التطبيق العملي لهذا الفقه.

226- إذا مر عليها حديث صحيح لم يقبله عقلها فلا تتعجل برده, بل تسأل أهل الذكر من أهل السنة و الجماعة.

227- إذا مر بها حديثان بدا لها أنهما متعارضان فلا تتعجل بردهما, بل تبحث في أقوال العلماء حتى تجد ما يوفق بينهما.

228- لا تستهين بمن تخالفها الرأي أو وجهة النظر أو الفهم بل تدعوها إلى الحكم الراجح باحترام.

229- إذا ذكرت قولا فيه حكمة و تبين لها أن صاحبه كافر فإنها تبرأ إلى الله منه.

230- تدرس مع أخواتها كتاب رياض الصالحين و شرحه.

231- تحرص مع أخواتها على مدارسة الكتب القديمة ففيها من النور و العلم الغزير.

232- إذا أرادت أن تنتصر لنفسها فلترد ما قيل عنها و لا تسرف في العبارات النارية.

233- تعلم أخواتها الاتصال الفردي و تطلب من كل أخت أن تضيف إلى الدعوة أختا جديدة.

234- عليها مهمة تحصين الأسرة المنزلية و الأسرة الدعوية من أثر الفرق الهدامة والمناهج الضالة.

235- تبني في أطفالها و أخواتها تعظيم الماضي الإسلامي و أن الحاضر لا يمكن بناؤه إلا على الماضي العظيم.

236- لا تفرح كثيرا عندما يعلن مفكر كبير إسلامه؛ لأن هذا هو نوع من الإستشراق الجديد لتحطيم الإسلام بالإسلام بل تصبر و تتابع سيرته بعد إسلامه.

237- إذا خطبها الخاطب و فيها ما يمنع استمرار زواجها من عيوب شرعية فلا يجوز لها السكوت عن ذلك.

238- تحذر من عقدة بعض المسلمين و هي أنهم إذا التفتوا إلى الكفار ابتسموا و تلطفوا, وإذا التفتوا إلى الدعاة عبسوا و عنفوا.

239- تثبت لله عز وجل من الصفات ما أثبه لنفسه و ما أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم دون تعطيل أو تشبيه بالمخلوق.

240- توحد الله في ربوبيته و ألوهيته و أسمائه و صفاته.

241- لا يجوز لها أن تتزوج بكافر بحجة هدايته أو دعوته.

242- لا يحل لها مصافحة الرجال الأجانب لأن مس المرأة للرجل الأجنبي فتنة.

243- تحترم المعلمات في مدارسهن و لا يجوز التنابز بالألقاب.

244- تشجع زوجها على الجهاد في سبيل الله.

245- لا تطيع الأنظمة التي تأمر بإلقاء الحجاب الشرعي و لو أدى ذلك لبعض الأذى.

246- تحذر أخواتها من ارتياد الأماكن التي تكثر فيها المعاصي و يجاهر بها.

247- إذا سجن الطغاة زوجها تصبر حتى يفرج عنه.

248- إذا غلبها الحزن و البكاء و أرادت التنفيس عن الهم و الكرب فلا يكون ذلك أمام الأطفال.

249- تعلم أن هذه الوصايا بعضها كالغذاء, و بعضها كالهواء و بعضها كالدواء, فلتأخذ منها حاجتها و تستعين بالله على فهمها.

250- تحرص على تدريس أخواتها هذه الوصايا و على شرحها, و تحويلها إلى عمل و سلوك يومي, و الدعاء لمن كتبها.

جزى الله كاتبه وناقله وقارئه والذى يعمل به خير الجزاء

الدال على الخير كفاعله

اللهم اجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه

اللهم ارزقنا الاخلاص فى القول والعمل


اللهم صلى وسلم وبارك على نينا محمد وعلى الة وصحبة وسلم 
تسليما كثيرا عدد ما احاط بة علمك وخط بة قلمك واحصاة كتابك

(اذكروا الله)

(لاالة الا الله)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
((صفات الداعية الناجحة))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: قسم الحملات الدعوية-
انتقل الى: