أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصتي شخصيا ارجووو المسااعدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريووووف نجد

¤° عضوة جديدة °¤
avatar

عدد المساهمات : 2



مُساهمةموضوع: قصتي شخصيا ارجووو المسااعدة   الخميس مارس 29, 2012 5:42 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ارجوووو من الكل الاهتمام في حالتي انا شابة ابلغ من العمر 22 عام عائلتي من اسرة متدينة ومتشددة جدا ممنوع البنت تفعل وتذهب عشت
ايامي بحسرة وانظر لصديقاتي طريقة لبسهم واهتمامهم فقررت ادرس في مدرسة خاصة ومنذ انتقلت للصف الثالث ثانوي كان
مستواي الدراسي جدا ممتاز ومحافضة ع صلاتي وقنوعة بما اتاني به الله تعرفت ع مجموعة من الفتيات وياليتني
كنت اسيرة وانطواية ولم اتعرف عليهم التهيت بالدنيا ونسيت حق الله تعالى حيث كانو صديقاتي
كل واحدة منهم تعرف شابا واثنين واكثر ويذهبون الا الشقق ويمارسون اشياء لايعلمها الا الخالق
واتفقن بعد الثانوية ندرس بمحافضة ونستاجر شقة بعيد عن مدينتنا ومنذ تخرجنا بعد الاصرار الشديد ع اهلي وافقو علما بان اخواني تزوجو
ولم يبقا الا انا كانت تلك الفتره حزينة جدا كل واحد من اخوتي وخواتي يقفل ع نفسه الباب ويكلم خطيبته ليل ونها وكذلك اخواتي ولم اجد احد
افضفض له عمن بنفسي فقررت الذهاب للدراسة لكن اشترط اهلي ان اسكن مع الشغالة بشقة لوحدي فوافقت وذهبت وياليتني لم اذهب
صديقتي عرفتني ع شاب ومن ضعف ايماني تعرفت عليه ووزع كل ارقامي لاصحابه وكل يوم اجد مكالمات غير محدودة تعبت جدا
واعلم اني ع غلط
فاتو لي بالحشيش ولم اخذ والمخدرات كذالك عدة محاولات بشتى الطرق والا يومي هذا لم اخذ واعطوني من المال لاغرائي فلم اقبل
فحاولو ايذايي وفور خروجي من الدوام اذ بواحد من الشباب يستقبلني عند باب شقتي والحمدلله حاولت انقاذ نفسي
والمصيبة العظمى الشقق الذي اسكن فيها فيها سكن عزاب لم اجد سكن غيرو تعرضت للاذى القاسي
وذهبت لاحول ملفي للمدينة الذي بها اهلي فلم تقبل الجامعة ومستواي الدراسي نزل جدا مجموعة من الشباب ارسلو ليا
بعض من صوري عشان يحصلون ع مرادهم لكن عنادي جبار فتكلمت بدون ان اظهر لهم خوفي او دموعي قلت افعلو مااردتم
بالصور فانتم اخر اهتمامي هددوني ايضا اذا لم اخرج فسوف ينتقمون مني وفعلا ذهبت لسوبرماركت بعدها اذ بواحد منهم
ضربني ضرب والله ع مقول شهيد اخي وابي لم يضربوني هذا الضرب اذا بشاب مار واصرخ له حتا يحل المشكلة فتا وسال مالمشكله
فافترا عليا بكلام لم يحصل وقال هاذي الزانية تناديني حتا اخذها معي فحلفت للشاب وسال الشاب صاحب السوبر وقال الذي حصل وبانت براتي
وتضاربو بسببي وجزاه الله خير اعطاني رقمه حتا لو حصل شي يكون معاي وكلمته واخبرته بكل قصتي فهو كان عالما بكل القصة لان سيرتي اصبحت ع لسان اهل المحافضة فوقف معاي ومنعني من الخروج اهو مكلف بكل طلباتي وبحث لي عن شقة اخرى ودفع اجارها وتكلف بكل شي وفور خروجي من الدوام يراقبني حتا اخرج من الدوام وتكلف ياتي لي بالكتب ومستلزمات الجامعة وقابل الشباب الذي كادو بضرري ان لو حصل شي لهذه الفتاه سوف احملكم المسولية فانا المسؤل عنها
صار لي الاب والام والاخ يقومني لصلاة الفجر اذهب للجامعة دون تاخير حصلت لهو مشاكل بسببي كثيره اخر مشكله كنت ذاهبه لالعب رياضة
اذا بنفس الشباب يتكلمو كلام امام الناس قاااسي وكله كذب وزور سمع الشاب عبدالله كلامهم وسمع وتحمل كثير الاادت مضاربة كبيرة بسببي وادت الا طعن يد عبدالله
واخذوهم مركز الشرطة وتحققو من الموضوع الا بالهيئة اتت الا مركز الشرطة قالو سمعنا بمضاربة بسبب فتاه اين ساكنة وما اسمها وماذا تخصصها عبدالله تكلم مع الشباب وحذرهم ان ينكرو ذلك وفعلا نكرو ذلك وومر الموضوع بسلام وبعد خروجهم عبدالله كلم الشباب بلطف هاذي عار معنها احد لااخ ولا قريب غريبة بينكم
وتسوون فيها كذا اهلها لو علمو يذبحونها تخيلو نفسكم مكانها فاقتنعو وبعد مرور السنة الثانية من دراستي قررت بمقابلة عبدالله وتكلمت معاه لماذا تفعل كل هاذا
انا لست اختك ولا قريبتك الا وفوجات بدموعه المتساقطة قال نيتي معك صافية ويعلم رب العباد بنيتي كيف كانت فانا بسببك لجات لشرب الخمر
لنسيان كلام الناس عنك وقذفهم فيك انتي طيبة قلب وجميلة وبارة بوالدينك كل ماافكر بذهاب لاوالدك لخطبتك اتردد من كلام الناس عنك
كل مااذهب لقهوة او ازور احد او تجمع جماعتي بستاراحه اتفاجا من اسمك ع كل لسان فاتردد وكل محاولت نسيانك اجد ان شي يجذبني لك
فتكرر لي احلام بك واتمسك بك فبعد كلامه طلبت منه الابتعاد عني وغيرت رقمي ونسيته ومسحت كل رسائله ورجعت كمل كنت اداوم لاكن تفكيري معلق بهذا الشاب
ودعيت ربي ان ينزع محبته من قلبي وبعد شهر الا بصديقه ياتي بورقه تحت الباب ويخبرني ع احوال عبدلله اللتي تزداد سوء ودعاء امه علي علما بانو ولدها الوحيد فتجاهلت الامر والساعة 2 بالليل لم استطع النوم وجدت نفسي مخنوووقة جداا فذهبت شبيه المجنونة لبيت صديق عبدالله قربي خفت من الذهاب لوحدي وتوجهت لبيت عبدالله وطرقت الباب بصوت عالي ففتحت لي الباب امه تفاجاة بي اخذتني بالكلام والنصايح فترجيتها ان ارى عبدالله فوافقت ورايته مسترخي ع سريره فسعد بوجودي وتفااااجاة كثيير وحلف بالله انه لن يتخلي عني ابد مهما وجد من كلام عني فانا الان عند اسرتي ومتردده هل الذي فعلته صح ام خطا وهل
اوافق الزواج منه ام لا لم اعرف ماذا افعل ؟؟؟؟لاتبخلو عليا من ردودكم جزاكم الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصتي شخصيا ارجووو المسااعدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: القصص الواقعية للعظة والعبرة-
انتقل الى: