أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لا تقف متفرجاً .. مشاريع دعوية منوعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت العراق

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 25


العمر : 26

مُساهمةموضوع: لا تقف متفرجاً .. مشاريع دعوية منوعة   الأحد سبتمبر 13, 2009 6:09 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


المقدمة
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :
فإن وظيفة الأنبياء والمرسلين الدعوة إلى الله - عز وجل- والقيام بأمر هذا الدين، كما قال تعالى : { قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي }[يوسف: من الآية108] .

ورغبة في نشر الخير وتعميمه ؛ هذه مجموعة برامج دعوية نفذت الكثير منها في القرى والمدن والمحافظات ونجحت ولله الحمد وآتت أكلها .

ولا يليق بمن رضي بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيناً أن يقف متفرجاً وهو يرى إخوانه يسارعون إلى الخيرات ، بل حريُ به أن يقتفي الأثر ويسير على الطريق . فللإسلام حق الدعوة والنصرة والعمل ، وهذا الكتاب ثمرة من ثمار جهد الإخوة في بعض مناطق المملكة ليس لنا فيه جهد يذكر .

أعانهم الله وسدد خطاهم .
1- حفظ المتون
حفظ المتون العلمية أساس العلم الشرعي وهو الخطوة الأولى في تلقي العلم الشرعي ، وقد سار السلف الصالح على هذا المنوال في تلقي العلم ونشره وترسيخه بين الناس .

ويهدف هذا المشروع إلى تأسيس النواحي العلمية لأهالي المحافظة وقراها رجالاً ونساء ، وكذا تأسيس قاعدة علمية متينة البناء ينفع الله بها ، وذلك بحفظ المتون النافعة ووضع الجوائز المحفزة للحفظ والإتقان ، ويجب الإعلان عن هذا المشروع وتحديد مقر أو مسجد لتسميع هذه المتون بعد توزيعها على المشتركين .

وجميل جداً لو بُدء بحفظ المتون التالية بالترتيب :

ماسم المتنقيمة الجائزة
1نواقض الإسلام10 ريالات
2الأصول الثلاثة 50 ريالاً
3القواعد الأربعة 50 ريالاً
4الأربعين النووية 100ريالٍ
5كتاب التوحيد 670 ريالاً
6كشف الشبهات 150 ريالاً
7عمدة الأحكام 1000 ريالٍ
وينفذ هذا المشروع في المحافظة وقراها ويخصص وقت للتسميع يومياً ، وبهذا نكون قد ربينا جيلاً من الشباب والفتيان عالماً بأحكام دينه وفي حفظ الشباب لهذه المتون نكون قد أسسنا قاعدة مباركة للانطلاق في حضور دروس العلماء ومحاضرتهم وشروحهم .

وبهذه المناسبة أذكر أن أحد القضاة في شمال المملكة كان له برنامج طيب في حفظ المتون ، وكان من طلابه طالب فلسطيني الموطن ، فلما غادر هذه البلاد إلى داخل فلسطين أرسل برسالة ذكر فيها أنه بدأ في تطبيق هذه البرنامج داخل فلسطين وأول ما بدأ به حفظ نواقض الإسلام ، فللَّه الحمد والمنة .
2- الدورات العلمية
العلم الشرعي زاد في الطريق إلى الدار الآخرة ، ولابد من العلم الشرعي حتى نعبد الله – عز وجل – على بصيرة .

وهذا البرنامج يهدف إلى نشر العلم الشرعي وتأصيله بين الأفراد ، ولا يكون ذلك إلا بإقامة الدورات العلمية الجادة والمكثفة . سواء لطلبة العلم أو العامة داخل البلد وقراه المتباعدة .

وسوف يكون لهذه الدورات الأثر الكبير في توعية الناس ونشر العلم وإصلاح أحوالهم .

ويجب مراعاة الخطوات التالية لتفعيل هذا المشروع :
1. التنسيق في وقت مبكر مع العلماء والمشايخ وطلبة العلم لعمل هذه الدورات .
2. تحديد وقت محدد لبداية الدورة ونهايتها وحبذا لو كانت متزامنة مع البرنامج السابق وهو حفظ المتون ، فمثلاً إذا حفظت نواقض الإسلام تكون الدورة الأولى في شرح نواقض الإسلام وهكذا .....
3. تحديد الكتب أو الأبواب التي سوف تدرس في هذه الدورة مع تأمينها لطلبة العلم .
4. تكثيف نشاط اللجنة الإعلامية للإعلان عن الدورة .
5. يحسن مراعاة مناسبة الدورات مع مستوى العامة .
6. يجب مراعاة جانب النساء في حضور هذه الدورات وذلك بتوفير المكان المناسب والاستعدادات اللازمة .
7. عمل الدورات الخاصة بالقرى من قبل طلبة العلم في نفس البلدة .

ملاحظة :
يمكن التنسيق مع بعض العلماء أو طلبة العلم المعروفين في إقامة درس شهري في البلدة عن طريق الزيارة لمدة يومين (( الأربعاء والخميس )) .
3- المحاضرات
إن تنسيق المحاضرات ودعوة الدعاة لإلقاء الدروس والمحاضرات من الأعمال التي لا يختلف عليها اثنان بأنها تجدد حياة البلدة وتزيد الإيمان في النفوس وتضفي على مناخ المدينة جواً إيمانياً خاشعاً ، وهذا الخير يحصل بإذن الله إذا رتب له ترتيباً مناسباً .

لأننا كثيراً ما نسمع أن محاضراً ما يرتاح في تلك المدينة أكثر من الأخرى ، فلماذا هذا التفاضل بالارتياح ، أقول :

إن طيب المحيا ، والحرص على الخير وحسن التنظيم يهمس في أذن المحاضر وناظريه إلى حب أهل هذه البلدة له ، ولحضوره ، فيعود ثانياً وثالثاً فيحصل بهذا العود خيراً كثيراً .

وقد تسأل ... كيف يكون التنظيم للمحاضرة ؟ والجواب للأخ الكريم بالخطوات التالية :
أ. عمل جدول زمني للمحاضر من زيارات ولقاءات وطعام وراحة وما يستجد من أعمال .
ب. إرسال ذلك الجدول إلى المحاضر قبل المحاضرة بأسبوع أو أكثر للإطلاع والتعديل .
ج. تحديد تاريخ عمل ثابت للمحاضرة كالتالي :
1- الاستقبال ( ولعل أفضل من يتولى قي الاستقبال هم طلبة العلم والدعاة ومن لديهم حسٌ دعوي ) .
2- السكن ( وهم المسئولين عن سكن الإقامة نظافةً وترتيباً ).
3- الضيافة ( وهم المسئولين عن الطعام بأكمله ) .
4- المرافق ( وهو مرافق المحاضر بالسيارة ، ويجب أن يتصف ذلك المرافق بدماثة أخلاقه وهدوئه ) .
5- الإعلانات ( وهي لجنة تهتم بتصميم الإعلانات تصميماً متميزاً ، وكذا طباعتها وتوزيعها في جميع المحافظة وقراها ) .
6- لجنة النظام ( وهي لجنة خاصة بالنظام في مكان المحاضرة من ناحية إعداد ماصة الإلقاء وتجهيز الميكروفونات وكذا تجهيز الماء وأوراق الأسئلة والتشييك على التكييف ) .

وبهذا التنظيم تخرج المحاضرة بصورة أجمل وفائدة أكثر بإذن الله .

ويجب بعد المحاضرة تشجيع فريق العمل وشكرهم والدعاء لهم وتسجيل الإيجابيات والسلبيات ليستمر العطاء .

ملاحظة :
جميل جداً لو كان هناك صندوق للمحاضرات بمساهمة ولو بـ (50) ريالاً والقيام بتكاليف المحاضرة من :
1- تذاكر السفر .
2- الإعلانات .
3- الضيافة .
ويمكن دعم المشروع من المؤسسات الخيرية في المملكة .
4- القراءة بالمراسلة
إن الإعلان المقروء في الأسرة المسلمة سواء الكتاب أو المجلة أو القصة له تأثيره البالغ في تكوين شخصية أفراد الأسرة وثقافتهم وميولهم .

وبالتالي يجب الاهتمام بهذا الجانب وعدم إغفاله ، لأنه بإذن الله إن وجه في أي بلدة أو قرية توجيهاً سليماً يؤتي ثماره الطيبة على أفراد الأسرة والمجتمع بأكمله .

وقد يُسأل الأخ الفاضل : كيف يوجه هذا الإعلام المقروء توجيهاً سليماً ؟

والجواب : يحث على إنشاء مشروع القراءة بالمراسلة .

إن مشروع القراءة بالمراسلة من المشاريع التي تحمل أسلوباً دعوياً وتربوياً وثقافياً مؤثراً .

فنجد أن في إعلامنا الهادف المتمثل في بعض المجلات وبرامج بعض الدور الإعلامية يخدم هذا المشروع .

ولتفعيل هذا المشروع يجب إتباع الخطوات التالية :
1. الإعلان عن بعض هذه البرامج بالاشتراك السنوي لأفراد الأسرة على مختلف أعمالهم .
2. توزيع هذه الإعلانات في الدوائر الحكومية وبعض المؤسسات التربوية لكي يتسنى لهم معرفة هذه البرنامج .
3. التنسيق مع هذه المؤسسات الإعلامية للتزويد ببعض قسائم الاشتراك لمؤلفاتها .

وإليك بعض البرامج التي يمكن الاشتراك بها اشتراكاً سنوياً للأسرة أو لأفرادها :
1. مجلة الأسرة .
2. مجلة الشقائق .
3. مجلة ولدي .
4. مجلة سنان للأطفال .
5. مجلة شباب .
6. مشروع القراءة بالمراسلة ومشروع سحائب للفتيان ومشروع الرياحين للصغار ومشروع أمواج للشباب التي تشرف عليها دار القاسم بالرياض وتمنح الدار اشتراكاً مجانياً لكل عشرة اشتراكات .

أرقام تهمك :
- مجلة الأسرة : 012190116 الرياض .
- مجلة الشقائق : 4631227 الرياض .
- مجلة ولدي : 022240286 جدة .
- مجلة سنان : 014778558 الرياض .
- مجلة شباب : 014778558 الرياض .
- دار القاسم : 4092000 الرياض .
- دار القاسم : 6020000 جدة .
5- حتى لا نفقده وهو لا يصلي
من المؤسف جداً أن يموت الإنسان وهو لا يصلي ، خاصة وأنه يعيش بين المسلمين ومن أب وأم يشهدون بشهادة التوحيد ، وتجد في المكان الذي يموت فيه مدينة كانت أو قرية ؛ داعية أو طالب علم أو شاباً مستقيماً .

نعم من المحزن أن يعيش بيننا شاب أو رجل ، ثم نفقده وهو على هذه الحال السيئة .

أحبتي .... وقد يعيش هؤلاء الشباب ويبلغون من العمر أكثر من عشرين سنة وهم لا يصلون ، أو رجلٌ بلغ الأربعين وهو لا يصلي ..... وهكذا .

إذن فمشروع ( حتى لا نفقده وهو لا يصلي ) من أعظم المشاريع التي يجب أن تنفذ في المدينة والقرية والحي .

ولتنفيذ هذا المشروع فهناك خطوات علمية مباركة بإذن الله لا تكلفك شيئاً ولكن تنقذ بها رقاباً من النار ، فيكتب لك الله السعادة في الدنيا والفوز بالآخرة .

أولاً : حصر هؤلاء المقصرين في صلاتهم سواء على مستوى الحي أو القرية أو المدينة ( ويمكن الاستعانة بإمام المسجد في ذلك ) .

ثانياً : عمل جدول لهؤلاء على النحو التالي :

أسماء المقصرين في الصلاة في حي ...........
مالاسم إمام المسجدرقم إمام المسجد
1
2
3
4
هذا النموذج خاص بكل حي من الأحياء ..
ثالثاً : تكوين لجنة خاصة بهذا المشروع وتكون على النحو التالي :
1- المشرف العام : ويجب أن تتوفر فيه الصفات التالية :
( العلم – الهم الدعوي – دماثة الخلق – القبول بين الناس – قوي في بيانه ) .
2- منسق الزيارات : ودوره بعد حصر المقصرين يقوم هو بعمل جدول مناسب من زيارة هؤلاء في منازلهم في وقت مناسب .
3- حامل الهدايا : دوره شراء الهدية المناسبة عند الزيارة الأولى لكل فرد من هؤلاء .
4- منسق الرحلات : دوره تنسيق الرحلات لهؤلاء الشباب مع كتابة برنامج الرحلة كاملاً مع مراعاة أن تكون الرحلة ترفيهية فقط .
5- أمين الصندوق : ودوره الجمع لهذه المشروع من المساهمين وتأمين صرفيات المشروع . ويجب مراعاة هذه الفئة ، فبعضهم يحتاج لزيارة فردية ، وآخر لزيارة جماعية ، ويتم في المرحلة الأولى الزيارات المتبادلة فقط لتقوية العلاقات وبعد أن يكثر العدد بإذن الله يعمل لهم برنامج مناسب لقضاء أوقاتهم دون ملل ، ونقترح أن يكون البرنامج في المرحلة الثانية على النحو التالي :
1. يحدد يوماً يكون الأسبوع للاجتماع مع هؤلاء في جلسة أخوية يتخللها درس لطيف خفيف قصصي أو استضافة لأحد الدعاة ، وبعدها العشاء سوياً وتكون الجلسة في الهواء الطلق .
2. عمل الرحلات البرية المجدولة المنظمة ويكون الهدف منها القضاء مع هؤلاء الشباب أكثر وقتت ممكن .
وستظهر في هذه الرحلات شخصية هؤلاء وميولهم ورغباتهم وطاقاتهم ، فيجب ملاحظتها واستقلالها والتعامل معها بكل بصيرة وروية .
3. إقامة الرحلات الخارجية :
أ- زيارة الحرمين الشريفين والصلاة فيهما : فهذه الرحلات لها دورها المؤثر في هؤلاء خاصة عندما يرون العباد وهم ركعاً سجداً لله رب العالمين ، فيحدث في نفوسهم ضميراً إيمانياً لا ينقطع بإذن الله .
ب- الرحلات الخارجية الصيفية : وهي رحلات لمصايف بلادنا ، وهذه الرحلات لها دورها الواضح على هؤلاء في زيارة العلاقة والمودة والترابط بينهم وبين أهل الصلاح ، وجميل جداً لو استغلت هذه الرحلة بزيارة بعض المناشط الدعوية بالمنطقة من محاضرات وندوات ومعارض نافعة .
4. إقامة حلقة تحفيظ للقرآن الكريم خاصة بالكبار مع مراعاة سنهم على أن تكون هذه بعد فترة وبعد أخذ رأيهم وحسب رغبتهم .
5. كثير من هؤلاء ليس عنده وظيفة ، إما طالباً حصل على الثانوية وتوقف ، وإما شاباً لم يدرس إلا الابتدائية .

فجميل جداً بعد التأكد من صلاتهم وصلاحهم أن ينسق مع بعض الدوائر الحكومية في المدينة بتوظيف بعض هؤلاء في أي وظيفة ، ثم السعي بمساعدة هؤلاء بالزواج .

ونكون بذلك قد أنقذنا شاباً وأصلحنا فرداً وكونا أسرة مسلمة فأين المشمرون : { لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ} [ الصافات:61 ]

ملاحظة :
المشرفون على هذا المشروع يجب أن يتفرغوا تماماً لهذا العمل ليعطي ثماره .
6- المسابقات
للمسابقات أثر واضح في تحريك الهمم وخاصة في مجال الدعوة إلى الله ، ويجب أن لا تنقطع المسابقات الهادفة عن مدينة أو قرية مدة طويلة لأنها تحمل بين طياتها أسلوباً دعوياً هادفاً ومؤثراً.

وبتلك المسابقات نجعل الناس يقضون وقتاً نافعاً يعود عليهم بالعلم والفائدة والجائزة .
وحتى تكون المسابقات لها دورها الإيجابي يحسن مراعاة ما يلي :
1. تحديد الهدف المراد تحقيقه من هذه المسابقة .
أ- هدف عقائدي ب- هدف فقهي ج- هدف سلوكي
2. تحديد نوع المسابقة التي تحقق هذه الأهداف :
أ- مسابقة الكتاب ب- مسابقة الشريط
ج- مسابقة ثقافية عامة د- مسابقة البحث العلمي
3. تحديد لجنة خاصة بالمسابقات ويتفرع منها ما يلي :
أ- اللجنة العلمية : وهي التي تختار نوع المسابقة والمادة العلمية بكل عناية ودقة وبما يتناسب مع المشتركين ، وتصحيح المسابقة .
ب- اللجنة الإعلامية : ودورها طباعة الأسئلة والإعلان عن المسابقة وتوزيعها .
ج- لجنة الجوائز : شراء الجوائز وترتيبها .
د- المشرف العام على المسابقة : يقوم بالإشراف العام على المسابقة بمتابعة عمل جميع اللجان ، وصرف تكاليف المسابقة .

ملاحظة :
يجب الاحتفاظ بملف خاص للمسابقات ووضع النموذج الأصلي لكل مسابقة فيه ؛ وأسماء الفائزين وجوائزهم لكل عام لتوثيق العمل .
7- مناسبات القرى
المناسبة في القرية لها طعم خاص ، وللإلفة والمحبة بين أهل القرى مدعاة إلى تكاتف الجميع وحضورهم لأي مناسبة نظام في القرية .

ويهدف هذا المشروع إلى استغلال المناسبات في القرى القريبة والبعيدة من المحافظة في نشر الدعوة إلى الله ، لأن هذه المناسبات تجمع جميع سكان القرية ذكوراً وإناثاً ، على اختلاف المناسبة ، من زواج أو عقيقة أو غيرها .

وعند الشروع في عمل هذا البرنامج فيجب تتبع ما يلي :
1. التنسيق مع صاحب المناسبة .
2. إعداد برنامج متكامل مناسب يحتوى على كلمة طيبة ، وأسئلة ومسابقات .
3. إعداد جوائز لهذه المناسبة توزع على الحضور .
4. إعداد هدية لصاحب المناسبة .
5. إعداد جهاز صوت خاص لهذا المشروع ؛ وجميل جداً لو كان لهذا الجهاز سماعتين ، واحدة للرجال ، وأخرى للنساء .

ملاحظة :
هذا المشروع قد جُرِّب ووجد نجاحاً كبيراً جداً ، وأصبح المسؤول عن هذا المشروع معروفاً بين أهل القرى ، وأصبحوا هم الذين يحرصون على دعوته في أي مناسبة ، وقد حصل من ذلك خير كثير .
8- إخواننا بين أيدينا
يهدف هذا المشروع إلى استغلال وجود الجاليات بيننا في نشر الدعوة والعلم الشرعي بينهم ، وبالطبع فإن هذا المشروع تقوم فيه مكاتب دعوة الجاليات ، ولكن تنفيذ هذا المشروع يقع على عاتق طلبة العلم والدعاة في أي مدينة ، إن وجود هؤلاء أمانة في أعناقنا ، وهم في الوقت نفسه فرصة ذهبية أتيحت لنا ، وصلاحهم وهدايتهم فيها الأجور الكبرى ، وكذلك يؤثر في تعديل إصلاح المجتمع كما أنهم يؤثرون في سلوكياتهم السلبية .

وإذا لم يوجد مكتب جاليات في مدينتك وتريد أن تنفذ هذا المشروع فعليك بما يلي :
1. التنسيق مع مكاتب الدعوة وأهل الخير للتزويد ببعض الكتب والنشرات الخاصة بلغات إخواننا .
2. تحديد فريق عمل مسئول عن دعوة هؤلاء يتصف بالحلم والعلم .
3. يجب أن يكون مع فريق العمل طلبة علم معهم على الأقل اللغة الإنجليزية .
4. حث رب الأسرة الذي يوجد في منزله خادم أو سائق بتزويد إخواننا بالكتب والأشرطة النافعة المتوفرة عند هذه اللجنة مع كتابة عنوان اللجنة .
5. التنسيق مع مكاتب الدعوة بعمل المحاضرات والدروس إخواننا بالكتب والأشرطة النافعة المتوفرة عند هذه اللجنة مع كتابة عنوان اللجنة .
6. التنسيق مع مكاتب الدعوة بعمل المحاضرات والدروس لإخواننا .
7. استغلال مناسبة رمضان ومشروع إفطار الصائم بنشر الوعي بين إخواننا .

وأخيراً أبشركم .....
(( لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم )) .
9- الدوائر الحكومية
مصلى الدوائر الحكومية يجب أن يفعل ، فدوره مهم جداً ، وتفعليه يكون بالتنظيم مع المسؤولين في الدوائر والمؤسسات ، وعمل جدول لكل دائرة أو مؤسسة مع التنسيق مع طلبة العلم لإلقاء الكلمات في هذه المصليات بعد صلاة الظهر وحبذا لو رافق المشروع توزيع مطويات أو إجراء مسابقات داخلية .

وحتى يكون العمل مستمراً ومنظماً يجب مراعاة ما يلي :
1. عمل جدول لكل دائرة .
2. أن يحدد لكل دائرة يوماً محدداً في كل أسبوع .
3. أن تحدد المواضيع التي سوف تطرح حتى لا تتكرر .
4. يوزع الجدول على طلبة العلم ويتم الاتصال بهم للتذكير .

ويكون الجدول على النحو التالي :


اسم الدائرة : ........................................
ت : ...............................................
اسم المحاضرتلفونالموضوع التاريخنفذلم ينفذ
المشرف : التوقيع :
10- الرسالة
الكلمة تؤثر كثيراً في النفوس ، والرسالة من أعظم الوسائل الدعوية خاصة في أولئك الذين لا يتوقعون أن تصلهم رسالة .

وقد تكون الرسالة لها تأثيرها على قارئها أكثر من أي أسلوب دعوي ، لأنها تحمل في معانيها الحب والاحترام والتقدير ، وهي حجة على كل من يقدم الأعذار على عدم نصحه للناس بسبب أنه لا يملك أسلوباً للنصح ... أيها السائرون على طريق محمد صلى الله عليه وسلم فعِّلوا هذا الأسلوب الدعوي والذي كان سبباً بعد الله في إسلام خالد بن الوليد رضي الله عنه وغيره .

أخي الداعية إلى ربه : في كل مكان في أي زمان وبأي أسلوب إن أردت أن تفعل هذا المشروع ليؤتي ثماره يانعة بإذن الله .

عليك باتباع الخطوات التالية :

أ- تكوين لجنة لهذا المشروع تتكون مما يلي :
1- معد الرسالة :
ويجب أن تتوفر فيه عذابة الأسلوب وحسن المنطق وطيب الألفاظ ، ويجب أن يستعين بما كتب من رسائل في بعض الكتب والكتيبات والمجلات التي تحتوي على رسائل دعوية نافعة بإذن الله.
2- منسق الكمبيوتر :
وهو الذي يطبع هذه الرسائل وينسقها تنسيقاً يتناسب مع الهدف من الرسالة ومن ثم يقوم بتخزين هذه الرسالة .
3- مغلف الرسائل :
ودوره بعد أن تخرج هذه الرسائل مطبوعة يقوم بتغليفها وكتابة اسم الشخص المرسلة إليه هذه الرسالة .
4- موزع الرسائل :
وهو الذي يوزع الرسائل حسب الاسم المكتوب عليها والعنوان سواء للأفراد أو المحلات والمؤسسات والدوائر الحكومية .

5- بحث الحالة :
وهو الذي يقوم بأهم الأمور ويجب أن يتصف بالعلم والأخلاق وسعة الأفق ومعرفة الظواهر الإيجابية والسلبية في مجتمعه .
ويقوم بدراسة حالة الأفراد والمحلات والمؤسسات من حيث الأخلاق والظواهر الإيجابية والسلبية .

ويجب بعد الإحصاء تعبأ الاستمارات التالية :
1- استمارة الدوائر الحكومية والمؤسسات والمحلات التجارية :

الاسم اسم صاحب المحلظاهرة إيجابيةظاهرة سلبيةالعنوان
سوبر ماركت لا يبيع الدخان والمجلاتعكس ذلك
مستوصف محافظ
حلاق
معرض
قصر أفراح
2- استمارة الأفراد ( شاب – أب – إمام مسجد – جار – مدرس – مدرسة ) .

الاسم الفئةظاهرة إيجابيةظاهرة سلبيةالعنوان
زيدشابمحافظ على صلاتهعكس ذلك
عمروأبناصح لأسرتهعكس ذلك
زيدإمام مسجدنشطعكس ذلك
عمروجاريحافظ على حقوق الجوارعكس ذلك
زيدمعلمله أثر على طلابهعكس ذلك
عمرو سجيننادم
ثم ترسل هذه الاستمارات إلى منسق الكمبيوتر ليتم طباعة الرسائل حسب الأسماء الواردة في الاستمارة .

ملاحظة :
يجب أن تخرج الرسائل عن الأسلوب الذي يجعلها عامة بل يجب أن تكون خاصة وذلك بكتابة اسم المرسل إليه في أعلى الرسالة .

وهذا المشروع إن نفذ بإتقان فبإذن الله سوف يكون له أثراً على الأفراد والجماعة والمجتمع بأسره والرسالة هدية فمن يحملها ؟
11- المُصلى المتنقل
وهذا المشروع بمكان لأنه يهتم بأمر عظيم وعبادة جليلة ،وهي الصلاة .

ويطبق هذا المشروع في الأماكن التي يكون بها تجمعاً سياحياً أو رياضياً أو على شواطئ البحار وغيرها .

فقد يتكاسل كثيراً من هؤلاء في أداء الصلاة في وقتها نظراً لعدم وجود مسجد قريب أو مصلى مهيأ لأداء الصلاة ، أو لعدم وجود ماء الوضوء .

وهذه الظاهرة تحتاج لوسيلة دعوية لتعظيم هذه الشعيرة في قلوب الناس ، والمصلى المتنقل عبارة عن :
سيارة صغيرة مغطاة تحتوي على ما يلي :
1- يكتب على السيارة عبارة هادفة مثل ( أقم صلاتك تنعم بحياتك ) .
2- يعمل خزان في حوض السيارة للوضوء .
3- فرش للمصلي .
4- جهاز صوت سهل الحمل والاستعمال .
5- بعض الأشرطة والنشرات الهادفة .
6- لوحة حائطية يكتب عليها ( مصلى متنقل – يوجد مكان للوضوء ) .

أما آلية العمل لهذا المشروع :
فيجب أن تقف السيارة في مكان قريب من التجمعات ويرتب المصُلى ويفرش ويؤذن للصلاة بالأجهزة الصوتية ، وتوضع اللوحة الإرشادية التي توضح أنه مصلى متنقل ، وبعد الصلاة توزع على المصلين الأشرطة والنشرات . ولو ألقيت كلمة هادئة مختصرة لكان أجمل .

ملاحظة :
يجب أن يخصص شخصين لهذا المشروع على الأقل مع مراعاة أن يكون أحدهم صاحب صوت حسن وبيان بليغ ، ويطبق هذا المشروع في أيام الإجازة الأسبوعية وفي العطل الصيفية .
12- عندما يختلف الزوجان
لاشك أنه لا يوجد بلدة أو قرية إلا وبها أسر لا يعيشون حياة الاستقرار وذلك بسبب اختلاف الزوجان ، فينعكس ذلك الخلاف على حياة الأبناء والبنات خاصة إذا كان نهايته هي الطلاق ، ولا أريد أن أوضح الأثر السلبي الذي يسببه الطلاق على المجتمع .

ومن هنا يجب أن نهتم بهذا الموضوع .

وقد نجد أن أسباب هذا الخلاف بسيطة جداً لا تستوجب الخصومات لفترات طويلة من الأوقات ، بل قد تحل في جلسة واحدة .

فنكون بهذه الجلسة التي احتسبنا الأجر فيها من الله وحافظنا على بناء أسرة ونشأة أبناء ، بل وحافظنا على المجتمع بأكمله (( والصلح خير )) .

إذن فمن الضروري أن تكون هناك لجنة تختص بما يلي :
1- استقبال المشكلات الزوجية .
2- حل هذه المشكلات بما يرضي الله سبحانه وتعالى .
3- مساعدة المتزوجين والمقبلين على الزواج في معرفة خصائص الحياة الزوجية السعيدة .

الصفات التي يجب أن تكون في أعضاء اللجنة :
1- الديانة .
2- القدرة .
3- رجاحة العقل .
4- مربي وموجِّه .

خطوات لحل الخلافات الزوجية :
1- يجب معرفة المشكلة معرفة كاملة من الطرفين مع مراعاة أن يكون كل طرف على حده .
2- دراسة هذه الأسباب دراسة شرعية تربوية .
3- وضع الحلول المناسبة .
4- الاجتماع مع الطرفين لعرض النقاط التالية :
‌أ- حق الأولاد .
‌ب- حق الزوج .
‌ج- حق الزوجة .
‌د- أسباب الخلاف وأسباب السعادة الزوجية .
ه- عرض الحلول بطريقة الحوار والمناقشة .

ملاحظة :
إذا تآلف الزوجان فجميل جداً أن يقدم لهما هدية وأن يقترح عليهم بأن يسافر سوياً لأداء العمرة والدعاء بحياة سعيدة يرفرف عليها علم السعادة .
جميل جداً لو تم الاشتراك لهم في أحد المجلات الأسرية الهادفة مثل : مجلة الشقائق أو الأسرة .

للأهمية :
يجب أن تأخذ اللجنة بالاعتبار أنه ليس من الضروري أن يكون الصلح هو نهاية الخلاف . كما يشترط للأخوة عدم التوسع في أخذ المشاكل خاصة مع النساء .
13- هدية العروسين
إن الهدية لها دورها المؤثر في القلوب ، وهذا مصداقاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم (( تهادوا تحابوا )) ، فإن أي مدينة أو قرية أو حي ر يخلو من مناسبة زواج ، وهذا الزواج هو محطة مؤثرة في حياة الزوجين ، فمن البصيرة أن نستغل هذه المرحلة في تقديم تلك الهدية للعروسين في هذه الليلة .

ويجب أن يراعى فيها ما يلي :
1. اختيار الهدية اختياراً يليق بالمناسبة .
2. تغليف هذه الهدية بغلاف يضفي على العروسين الشعور بالمناسبة .
3. وضع كرت على غلاف الهدية يحمل دعاءً من القلب للعروسين .
4. وضع كتاب أو شريط أو أكثر مع الهدية حتى تتم الفائدة .

وبهذه الهدية تسود الألفة بين الجهة الحاملة للهدية وبين المحمولة إليه .
14- همسة صباح
إن النصيحة الهادفة الحانية بأسلوب مختصر جميل وفي بداية استقبال اليوم الجديد يكون وقعها على النفوس بالغ الأثر ، وإن همسة صباح تهدف إلى تقديم هذه النصيحة في كل دائرة عمل أو مؤسسة تربوية أو مكتب أو منزل ولتطبيق هذا المشروع يجب أن نتبع الخطوات التالية :
1. كتابة بعض الهمسات الصباحية الناصحة المختصرة جداً مع مراعاة أن تكون هذه الهمسات متنوعة بحيث تحتوي على الفائدة والحكمة والقصة والآية والحديث ، مع مراعاة جمال الإخراج والتنسيق .
2. تعيين مندوب لكل دائرة يستلم هذه الهمسات ويضعها في المكان المناسب في عمله .

ملاحظة :
يمكن طبع هذه الهمسات بشكل أكبر على أوراق حائطية وتهدى إلى بعض الأسر .
15- عيد الحي
للإسلام عيدان لا ثالث لهما ، ونلاحظ مع الأسف الشديد قلة الاهتمام بهذين العيدين فلا مظاهر للفرح والسرور وتمر أيام العيد دون أن نشعر بأنهما عيدان لنا أهل الإسلام .

ومن وسائل تفعيل هذين العيدين العظيمين :
أولاً : جمع أهل الحي على مائدة في مكان عام وقد ذكر شيخ الإسلام أن هذا من سنن الإسلام فقال – رحمه الله - : ( جمع الناس للطعام في العيدين وأيام التشريق سنة ، وهو من شعائر الإسلام التي سنها رسول الله صلى الله عليه وسلم ) .

ثانياً : إهداء الصغار ما يدخل السرور على قلوبهم كأن تكون علبة كرتونية بها عصير وبسكويت وحلوى ولعبة صغيرة . ولقد رأيت بأم عيني أثر هذه الهدية على الأطفال وكيف تسابقوا إليها .

ثالثاً : إدخال السرور على الأسرة الفقيرة والمحتاجة من الاستعداد للعيد وإرسال الثياب لهم وما يعين على إظهار هذه الشعيرة العظيمة بالمظهر اللائق بها .
16- دورية الحي
لا تزال هذه الدورية تراوح مكانها ، بل ويتناقص أعداد الحضور إليها لأسباب كثيرة ؛ ولابد من تفعيل الحضور والحرص على ذلك . ومن أهم عوامل نجاح دورية الحي .
1. حضور كبار السن ومن لهم مكانة في المجتمع .
2. حضور الإمام والمؤذن بصفة مستمرة .
3. السؤال عمن تغيب ومعرفة سبب غيابه ووضع استمارة لتجديد الموعد حسب ظروف الجيران.
4. اختيار الأسر الفائزة في المسابقات عبر هذه الدورية .
5. دعوة أحد العلماء أو الدعاة بين الحين والآخر لتغيير الرتابة وإضافة لمسة دعوية على هذا التجمع الطيب .
6. زيارة من تخلف زيارة شخصية وحثه على الحضور وإعلامه بأن الجيران يسألون عنه ولابد أن يشاركهم هذه اللقاءات الطيبة .
17 - الناجحون
في نهاية كل عام دراسي توزع الشهادات الدراسية وتنتهي دون عمل دعوي ، واذكر أن إمام أحد المساجد طرح فكرة جميلة . وذلك بأن وزع ملصقات وزعت في الحي والعمائر خاصة ومفادها أن المسجد سوف يقيم حفلاً تكريمياً للناجحين ، واشتراط إحضار الشهادة مع وجود ولي الأمر واستمر الحفل الخطابي والأنشطة المتنوعة قبيل المغرب بقليل ثم صلاة المغرب ثم صلاة العشاء ؛ وتم بعدها توزيع الجوائز على الطلاب . قال صاحب الفكرة : امتلأ المسجد وحضر أُناس لم نعلم أنهم في الحي وكان اختيار التوقيت مهماً حيث صلى الحضور صلاتي المغرب والعشاء . ونوه بالميكرفون أسماء الناجحين ويعرف بولي أمره والشكر على الحضور . وتكون هذه الحفلة بداية للتواصل معهم .
18- أسرة تكفل أسرة
لا يزال ولله الحمد أهل الخير يتابعون المحتاجين والمساكين لكنهم مع ظروف العمل يفضلون وتمر الأيام .

والمشروع عبارة عن طرح اسم أسرة فقيرة ويرمز لها برقم معين وتكفلها أسرة يرمز لها برقم معين حتى لا يعرف الفقير ولا المنفق ، ويتولى ترتيب الأمر وستر حال الفقراء وعدم إحراجهم .

وحبذا لو كانت هناك جمعية بر محلية بها استمارات تبين المعلومات الوافية عن الأسرة وعدد أفرادها مع الحرص على طلب إحضار ورقة من إمام المسجد أن الزوج والأبناء من جماعة المسجد وكذلك إحضار ورقة من مدرسة تحفيظ القرآن المسائية ، إن الأم وبناتها يدرسن وفي هذا أعظم رابط للزواج والزوجة والأبناء بأماكن الخير والصلاح .
19- الصحف والمجلات
المنابر الإعلامية كثيرة وقل منها ما يهتم بالأمور الشرعية والدعوية إلى ذلك .

ولهذا نجد أن الصفحات الرياضية مثلاً في الصحف الصادرة في المملكة تزيد عن ثمانين صحيفة رياضية .

ويعاب على أهل الخير قلة المشاركة في هذه الصحف والمجلات . وأذكر أنني قبل سنوات رصدت ما كتب عن صيام عاشوراء في صحفنا فلم أجد لذلك أثراً يذكر مع ما في هذه العبارة العظيمة من الأجر والفضل وتباعد الأيام فهي مناسبة تتكرر في السنة مرة واحدة !

ولو أن مجموعة من الإخوة رتبوا أمر المشاركة في الصحف والمجلات فإن في ذلك خيراً كثيراً وخطوات العمل :
1. كتاب خطابات شكر لمن تظهر منه الكتابة الجيدة والدعاء له وتثبيته .
2. الإنكار على من وقع منه خطأ ويطالب بالتصحيح والتوبة .
3. اختصار بعض المطويات الموجودة في الساحة وإرسالها إلى الصحف ويوجد لدينا عشر صحف : لو نشرت في واحدة منها فتأمل كم عدد القراء لهذه المطوية التي نشرت في الصحيفة .
4. طرح الاقتراحات الجيدة على الجهات الحكومية والأفراد والمؤسسات عبر الصحف بعبارات سلسلة وجيدة ...

والأفكار في هذا المجال كثيرة جداً ويكفي أن يكون لهذه المجموعة المباركة صوت في عشر صحف أو أكثر .
20- محطات البنزين
تنتشر محطات البنزين في كل مكان ، ويحتاج إليها كل سائق سيارة ، وأذكر أن بعض الإخوة استفاد من محطات البنزين التي على الطرق السريعة خاصة التي في اتجاه الحدود الشمالية بتوزيع حقيبة بها كتاب وشريط على المسافرين . فالسيارة تقف إجبارياً في المحطة ومناولة الهدية أمر سهل وميسور .

وقام بعض الإخوة بطرح اقتراح جميل على أصحاب المحطات وهو استبدال علبة المناديل التي توزعها المحطة كهدية بشريط إسلامي فنالوا بذلك خيراً كثيراً .

والآخرون لا ينسون أصحاب الناقلات على الطرق السريعة ورعاة الماشية وعمال صيانة الطرق . ولكم حمل الأخوة في فصل الشتاء جوارب وكوفيات وقفازات لتوزيعها مع الحلوى والكتاب والشريط الإسلامي .
21- العبايات المخالفة
تميزت المسلمة بعباءة ساترة ومحتشمة ، ومع الأسف وفدت إلينا عبايات مخالفة لمعنى الحجاب فهي على الكتف وأخرى تكشف عن الملابس وثالثة مخصرة ورابعة ..... وهكذا .

يسعى البعض – بعلم أو دون علم – إلى إضاعة الحجاب الشرعي ، ورغبة في إعانة من ابتليت بهذه العبايات المخالفة للشرع قام بعض الإخوة والأخوات بشراء عبايات جديدة بمقاسات مختلفة وبأنواع جيدة أيضاً ويعرضونها في مدارس البنات ومصليات الأسواق في أوقات الازدحام وذلك كبديل للعباية المخالفة . والكثير ممن وقعن في شراء العبايات المخالفة يتضايقن منها فتكون هذه الهدية طريقاً سهلاً لاستبدالها بيسر وسهولة .
22- مشروع الشريط الإسلامي
من نعم الله – عز وجل – الشريط الإسلامي الذي نفع الله به في كل مكان . ولعل أوقات السير في الطرق والشوارع خاصة داخل الحافلات مكان مناسب لسماع الأشرطة ومن بين تلك الفئة المستهدفة فئة الطالبات التي وسيلة النقل لهن الحافلات .

نبذة موجزة عن المشروع :
يتم تزويد مؤسسات نقل الطالبات والمعلمات داخل وخارج المدينة بأجهزة تسجيل – إن لم يوجد بها – ويتم تشغيل الشريط المؤثر لمدة يومين أسبوعياً .

أهداف المشروع :
1. أهمية هداية المرأة فهي أساس المجتمع وبصلاحها صلاح للمجتمع بأكمله .
2. نشر الدعوة إلى الله في أوساط النساء .
3. محاولة الوصول لفئات قد يصعب الوصول إليها بغير هذا المكان .
4. ضمان سماع تلك الفائدة للمادة الدعوية فقد توزع الأشرطة ولا تسمع .
5. بما أن الفئة المستهدفة هن أمهات المستقبل ومربيات الأجيال .... ومعلمات ، فالدعوة هنا تهدف إلى إعداد داعية تنطلق لنشر دين أو على الأقل تحجم عن الشر والخطأ أو تكون قدرة .
6. قطع وقت فراغهن ونفعهن وتقليل أو إلغاء التذمر والشكوى من التأخر والزحام .
7. ومن أهم وسائل الدعوة نشر الشريط الإسلامي فكم من أناس كان سبب هدايتهم الشريط .

خطوات تنفيذ المشروع :
1- مراسلة سائقي الباصات أو أصحاب الشركات وشرح المشروع لهم .
2- تفقد الباصات من حيث جودت جهاز التسجيل والاهتمام به وبجودته .
3- البحث بدقة عن أنشط من في الباص من الأخوات الصالحات .
4- يرسل لها رسالة خاصة باسمها من المؤسسة مضمونها ( ثناء على طريقها ... طريق الدعوة تمييز لها بحيث اختيرت لوحدها ... كلمة عن الدعوة إلى الله ثم نشرح لها فكرة المشروع ... ثم تحمل همَّ الأمانة .... الخ ) ويرفق نموذج من هذه الرسالة .
5- يرسم جدول للأشرطة وتمدّ الأخت بهذه الأشرطة بحيث خلال الأسبوع يسمع شريطين .
6- يقام على الأشرطة مسابقة ويرسل للمسؤولات ... في كل شهر مسابقة وتكون جوائز قيمة لاسيما وأن النساء تهفو قلوبهن للماديات والجوائز القيمة ( اقتراح للجوائز ... الجائزة الأولى : طقم ذهب بـ (500ريال ) مثلاً ، الثانية طقم بـ (350ريالاً ) ثم جوائز قيمة كاشتراك بمجلة الأسرة – حياة – فواتير ..... الخ ) .

الأشرطة المقترحة :
تكون منوعة بين عقيدة وفقه وقصص وشعر وغيره .
بعض شروحات العقيدة للشيخ ابن عثيمين – رحمه الله – والشيخ الشنقيطي ... التوحيد وأثره في النفوس ، الدويش ، كيف اهتدى هؤلاء ؟؟ الفتاة ألم وأمل ، أبجديات ، السعادة ، الحياة الطيبة للشنقيطي ، القلق لسعيد بن مسفر ، الغفلة لسعيد بن مسفر ، المرأة الوجه الآخر ، قصص معبرة للشباب ... المشتاقون إلى الجنة .... توقيع ، حادي الطريق ... مخالفات في الصلاة والطهارة ... للسدحان .

التكلفة المتوقعة :
لو يكون للمشروع حساب مفتوح عشرة آلاف ريال كحد أدني وتكون مفتوحة يسحب للمشروع منها ثم بعد العمل الفعلي يعمل تقرير شامل تفصيلي دقيق للمشروع .... وإن بقي مبالغ تعاد للفرع الرئيسي .
ولو أراد أن يكون العمل فردياً يكفي كل أسبوع شريط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا تقف متفرجاً .. مشاريع دعوية منوعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: قافلة الداعيات-
انتقل الى: