أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ليلة القدر.. ليلة خير من عمر طويل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت الوادى

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 628



مُساهمةموضوع: ليلة القدر.. ليلة خير من عمر طويل   الأحد سبتمبر 13, 2009 6:00 am

[b]بسم الله الرحمن الرحيم[/b]

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَن صام رمضان إيمانا واحتسابا غُفر له ما تقدَّم من ذنبه"، و"مَن قام رمضان إيمانا واحتسابا غُفر له ما تقدَّم من ذنبه"، "ومَن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غُفر له ما تقدَّم من ذنبه"
من خصائص رمضان:

مما اختصَّ الله به هذا الشهر الكريم، الذي افترض فيه الصيام، وسنَّ فيه القيام، وجعله موسما لتجارة الصالحين، موسما للمغفرة وتكفير السيئات، ومُغتسلا لتطهير القلوب من الأدران والغفلات، مما اختصَّ الله به هذا الشهر أن جعل فيه ليلة القدر ...

إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [القدر:1- 3]، والقدر هو: الشرف ورفعة المقام، فهي ليلة ذات قدر، أُنزل فيها كتاب ذو قدر، على نبي ذو قدر.

ليلة القدر هي: الليلة التي أُنزل الله فيها خير كتاب أُنزل على خير نبي أُرسل، إلى خير أمة أُخرجت للناس.

ليلة القدر إذن هي ليلة القرآن، ليلة هذا الدستور السماوي العظيم، ليلة أُنزل فيها هذا القرآن، فضَّلها الله على سائر الليالي، بل جعلها خيرًا من ألف شهر ...

العمل الصالح فيها، الطاعة والعبادة والقيام، خير من العمل والطاعة في ألف شهر ... ليس فيها ليلة القدر ... وهي تساوي ثلاثا وثمانين سنة وأربعة أشهر ... إنها عمر طويل ...

ليلة خير من عمر طويل:

كم يتمنى الإنسان منا أن يُعَمَّر، وأن يمدَّ له في الأجل حتى يعيش ألف شهر يعمل فيها صالحًا ... يعيش بعد الصبا ثلاثا وثمانين سنة ... فإذا أضيفت إليها سنوات الصبا كانت نحو مائة سنة ... وهذا عمر طويل ...

ولكن هذا العمر الذي يتمنَّاه الإنسان ويودُّ لو يعيشه، ويدعو الله أن يتيحه له، وأن يعمره بالخير والعمل الصالح، مثل هذا العمر المتمنَّى ... آتاه الله لأتباع محمد صلى الله عليه وسلم، في ليلة واحدة ... طوي هذا العمر الطويل في تلك الليلة ... ليلة القدر.

والقدر هو: الشرف والمقام الجليل ... فهي ليلة ذات قدر، أُنزل فيها كتاب ذو قدر، على نبي ذو قدر، لأمة ذات قدر ...

وأي قدر أعظم أن يكون العمل في هذه الليلة خيرًا من العمل في ألف شهر؟! ليس فيها ليلة القدر.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَن صام رمضان إيمانا واحتسابا غُفر له ما تقدَّم من ذنبه"[1] ، و"مَن قام رمضان إيمانا واحتسابا غُفر له ما تقدَّم من ذنبه"[2]، "ومَن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غُفر له ما تقدَّم من ذنبه"
من خصائص رمضان:
مما اختصَّ الله به هذا الشهر الكريم، الذي افترض فيه الصيام، وسنَّ فيه القيام، وجعله موسما لتجارة الصالحين، موسما للمغفرة وتكفير السيئات، ومُغتسلا لتطهير القلوب من الأدران والغفلات، مما اختصَّ الله به هذا الشهر أن جعل فيه ليلة القدر ...

{إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [القدر:1- 3]، والقدر هو: الشرف ورفعة المقام، فهي ليلة ذات قدر، أُنزل فيها كتاب ذو قدر، على نبي ذو قدر.

ليلة القدر هي: الليلة التي أُنزل الله فيها خير كتاب أُنزل على خير نبي أُرسل، إلى خير أمة أُخرجت للناس.

ليلة القدر إذن هي ليلة القرآن، ليلة هذا الدستور السماوي العظيم، ليلة أُنزل فيها هذا القرآن، فضَّلها الله على سائر الليالي، بل جعلها خيرًا من ألف شهر ...

العمل الصالح فيها، الطاعة والعبادة والقيام، خير من العمل والطاعة في ألف شهر ... ليس فيها ليلة القدر ... وهي تساوي ثلاثا وثمانين سنة وأربعة أشهر ... إنها عمر طويل ...

ليلة خير من عمر طويل:

كم يتمنى الإنسان منا أن يُعَمَّر، وأن يمدَّ له في الأجل حتى يعيش ألف شهر يعمل فيها صالحًا ... يعيش بعد الصبا ثلاثا وثمانين سنة ... فإذا أضيفت إليها سنوات الصبا كانت نحو مائة سنة ... وهذا عمر طويل ...

ولكن هذا العمر الذي يتمنَّاه الإنسان ويودُّ لو يعيشه، ويدعو الله أن يتيحه له، وأن يعمره بالخير والعمل الصالح، مثل هذا العمر المتمنَّى ... آتاه الله لأتباع محمد صلى الله عليه وسلم، في ليلة واحدة ... طوي هذا العمر الطويل في تلك الليلة ... ليلة القدر.

والقدر هو: الشرف والمقام الجليل ... فهي ليلة ذات قدر، أُنزل فيها كتاب ذو قدر، على نبي ذو قدر، لأمة ذات قدر ...

وأي قدر أعظم أن يكون العمل في هذه الليلة خيرًا من العمل في ألف شهر؟! ليس فيها ليلة القدر.


روي أن النبي صلى الله عليه وسلم، أُري أعمار الأمم قبل الأمة الإسلامية، فرأى أعمارهم تطول، ورأى هذه

الأمة يعيش أبناؤها ما بين الستين والسبعين والثمانين، فعزَّ عليه تقاصر أعمار أمته، ألاَّ يبلغوا من العمل والصالحات ما بلغت الأمم الخالية ... فأعطاه الله هذه الليلة، تكرِمة لرسوله، وتكرِمة لهذه الأمة.

أعطاهم ليلة القدر هي خير من عمر طويل ... وتتكرَّر هذه الليلة كل عام في رمضان المبارك، أرأيتم مثل هذه المضاعفة؟! إنها ليست مضاعفة مائة في المائة ولا مائتين في المائة، ولا ألف في المائة ... بل ليلة واحدة خير من ثلاثين ألف ليلة مما سواها من الليالي.

الشقي المحروم

فيا خيبة مَن تمرُّ به هذه الليلة ولا ينتفع بها، ويا خيبة مَن لم يحرص عليها ولم يسعَ إليها!! ويا خيبة مَن قصَّر سعيه عن هذه الليلة وعن إدراكها!!

ليلة فيها مثل هذه المضاعفة، وفيها مثل هذا المثوبة العظيمة، ومع هذا يتغافل الناس عنها ولا يحرصون عليها، ولا يُعنون بها، أليس هذا من الخيبة، ومن الفشل، ومن الخذلان الذي يُصاب به الناس؟؟

ليلة مَن قامها وحدها غُفر له ما تقدَّم من ذنبه.

أي فضل أعظم من هذا الفضل؟! وأي قدر أرفع وأجلُّ من هذا القدر؟! ولهذا أخبر النبي صلى الله عليه وسلم، أنه: "من حُرم خيرها فقد حُرم".

وفي الحديث: "من حُرم خيرها فقد حُرم الخير كله، ولا يُحرم خيرها إلا محروم"، وأي تعيس! وأي بائس الحظ! أبأس وأتعس ممَّن تمرُّ به هذه الليلة ويغفل عنها؟ ولا ينتفع بها، ولا يكتسب فضلها العظيم؟!

إن الله ينزل في هذه الليلة الرحمة والثواب الجزيل، وينزل فيها الملائكة... فتملأ فِجاج الأرض ... والملائكة مظهر الرحمة، ومظهر الرضوان، ومظهر البركة من الله عز وجل، فنزول الملائكة هي تنزُّل للرضا والرحمات، وللمثوبة...

ولهذا كان البيت المحروم من الخير، هو البيت الذي لا تدخله الملائكة، كالبيت الذي فيه كلب لغير حاجة، وكالبيت الذي فيه تماثيل
هي ليلة سلام ... كلها سلام من أولها حتى يشرق فجرها: {سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ} [القدر:5
هذه هي ليلة القدر، التي اختصَّ الله بها هذه الأمة، وفضَّلها بها على كثيراُ من الأمم ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
**ام دنيا**

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 1116



مُساهمةموضوع: رد: ليلة القدر.. ليلة خير من عمر طويل   الأحد سبتمبر 13, 2009 8:16 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ليلة القدر.. ليلة خير من عمر طويل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى: