أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ~*~ البتــــّـار ~*~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاطمة الريان

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 29



مُساهمةموضوع: ~*~ البتــــّـار ~*~   الإثنين نوفمبر 01, 2010 11:56 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
غالياتى .....
بكل خجل أبدأ معكم أنا وقلمى
ببعض الكلمات البسيطة آملة من الله التوفيق والسداد
فبعد مجادلات طويلة بين القلب والقلم
توصل الاثنين لرأى أسأل الله أن يكون موفقاً
ليحدثكم قلبى اليوم بمعاونة قلمى المتواضع
عن ما أسميته أنا
~*~ البتــــــار ~*~

نعم...سلاح قاطع بتار لا يخيب
هو فى يد كل منا ... لكن قد يكون بعضنا عنه غافل
هو دائماً على أهبة الاستعداد لنصرتنا
لكن قد نكون نحن من يخذله
وهبنا الله إياه عن فضل ورضا
وجعله رابطنا الأوثق به
ولكن قد تلهينا أنفسنا ويفتننا الشيطان
فلا نعبأ به ولا نعده من النعم

التى لم ولن نوفى الله شكرها ما حيينا
إنه
*
*

~*~ الدعــــاء ~*~

نعم الدعاء... سلاحنا البتار
يُلهب قلبى المشتاق قول رب العزة جل وعلا
"وَإِذَاسَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِإِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ"
فقط استجيبى لله وآمنى به
وسترى من قربه ووصله وإجابة دعائك ما يذهل العقول
فهو قريب ولا وساطة بيننا وبينه سبحانه
أرأيتم ملوك الدنيا وكبار رجالها كم من حاجب ووزير وحارس يحيط بهم وبأبوابهم
لكنه ملك الملوك وجبار السماوات والأرض الغنى الحميد
لم يجعل على أبواب مُلكهِ حجّاب ولا وزراء
متى طرقنا استقبلنا برحمته الواسعة ولبى مطالبنا
فلمَ نغفل عن دعائه والذل والانكسار بين يديه؟
كم نتذلل ونطلب من البشر ونُرَد وتُخذل أمانينا
لم لا نحول هذا الذل والفقر لله مالك الملك وملك الملوك
ووالله لن يخيبنا ... والله لن يخيبنا
وكما قال القائل:
لا تسألن بُنىّ آدم حاجة
وسلْ الذى أبوابه لا تُحجب
الله يغضب إن تركت سؤاله
وبنى آدم إن سألته يغضب

مهلاً.... الله قد أمرنا بالدعاء ووعدنا بالإجابة
ورسولنا الكريم قال ما قال عن فضل الدعاء
أحاديث لاعد لها ولا حصر
لكن ...... لم لا يستجاب لنا
دعينى أسألك أختى هل تحريتى شروط قبول الدعاء
أم فقط تدعين ثم تسخطى وتتعجلى ؟؟؟
من أهم شروط قبول الدعاء
التخلص من الذنوب والمعاصى
فكيف بقلب أثقلته الذنوب أن يحسن الدعاء
وإن أحسن الدعاء كيف بذنوبه التى تظلم طريق دعائه
فالتوبة التوبة
ثم علينا أن ندعوا بقلوب موقنة فى الاجابة ولا نتعجل أبدا بل ندعوا وننتظر الفرج من الله عاجلا أم آجلا فى الدنيا أو الآخرة
يقولون لنا كثيراً تحروا أوقات الإجابة
نعم حقا هذا رائع وهى نفحات من الله يجب أن نتعرض لها ليصيبنا الخير الكثير كشهر رمضان ، ليلة القدر، يوم الجمعة، وقت السحر، يوم عرفة، بين الأذان والإقامة .... وما نعرفه من الاوقات الفضيلة
لكن ... الله ربنا موجود حى قيوم لا يغفل ولا ينام ولا يغلق بابه طرفة عين فلم لا نعود ألسنتنا الدعاء طيلة أوقاتنا
ونجعل منه رابطاً وشرياناً لا ينقطع
بين قلوبنا فى الأرض وباب عرش الرحمن فى السماء
ااااااااااه ما أحلاه
وما أروعه قلب يسجد يبن يدى الله
يبكى وتغسل أدرانه الدمعات
يستغفر ويستبرأ من الحول والقوة
ثم يحمد ربه وخالقه ويثنى عليه
ويصلى على حبيبه ومصطفاه
ثم ليسأل الله بعد ذلك من خيرى الدنيا والآخرة
بحسن الظن بالله واليقين فى صدق وعده وهو الذى لا يبدل القول لديه
أتظنون يُرد ؟؟؟؟
والله ثم والله كم من مرات سجد القلب وما رُفعت الرأس من السجود إلا وتباشير ما أدعو به قد بدت فى الأفق
فيدب فى النفس الشعور بعظمة من كنت بين يديه
ويرجف القلب الباكى هاتفاً
ربِ لا تقصينى عنك .. فلا طاقة لى على سخطك وإعراضك
ولا حياة لى ولا لقلبى إلا بالذل على أعتابك

يستجاب لنا ... ولكن يتلون الشيطان ويهلكه القهر لأن الله يجيبنا فيعد اللعين عدته لتحويل مسار قلوبنا وينسينا أن دعاءنا قد أجيب حتى لا نهرع ولا نتضرع مرة أخرى
يشعرنا أنها من المصادفات أو الأقدار المرتبة وأن الدعاء لا فضل له
لكن لطفاً أحبتى .... هذا عدونا فلنخالفه
ففى مخالفته النجاة من كل بلية
همسة ..
رفقا أخيتى ... دعينى أهمس فى أذنيكى
انظرى حولك وتأملى .. حالك وحال غيرك
وابحثى عن دعوات تحققت بحذافيرها
ستجدى وتجدى وتجدى بكل تأكيد
فلتتخذى من ذلك سببا يجعلك من المتمسكين بهذا السلاح
فلندعُ لأمتنا ولديننا ولأنفسنا وأبنائنا وإخواننا ووالدينا ومن أحببناهم فى الله
فلندع ولندع ولندع ولا نمل الدعاء
فإن الله يحب سماع صوت عباده ويحب أن يرى ذلهم له
وإنه لأسرع الأبواب للوصول إليه
باب الخضوع والانكسار
والذى قد يغفل عنه الكثير
فلندع فى الرخاء حتى يستجاب لنا فى الشدة
ولنجعل لنا دائما خبيئة وصنيعة معروف وصالح من الأعمال
نسأل الله بها حين المأزق أن يقينا مصارع السوء
أختى... أطلقى لقلبك العنان حينما تتوجهين إلى الله بالدعاء
لا تقيدك لغة ولا كلمات مسجوعة
هو يرى ما فى قلبك ويعلمه لكنه يحب سماع صوتك
فلا تتكلفى ولا يشغلك انتقاء الكلمات
ادعُ بلسان حالك
واعلمى أنه سبحانه
ما يوفقنا للدعاء إلا لأنه سيعطينا
وأن كرمه ورحمته أهلا لأن تؤتى كل منا سؤله
ولا ينقص ذلك من ملكه شياً

سامحونى لا أستطيع التوقف فقلبى به المزييييييييد
لكنى أثقلت عليكم وأطلت الحديث
فاعذروا قلباً طالما نصره هذا السلاح
بفضل من الله وجود

اللهم يامن أمرتنا بالدعاء
ووعدتنا بالإجابة
ها نحن ندعوك كما أمرتنا فاستجب لنا كما وعدتنا
اللهم اغفر لنا وارحمنا وكفر عنا سيئاتنا
اللهم كن لنا ولا تكن علينا
اللهم طهر قلوبنا وثبتها على دينك
وأخرجنا من هذه الدنيا وأنت راضِ عنا
اللهم أحسن خاتمتنا
وقنا عذاب القبر وفتنته
وقنا شر فتنة المسيح الدجال
واكتبنا برحمتك من أهل الفردوس الأعلى
برفقة النبيين والصديقين والشهداء والصالحين
وحسن أولئك رفيقاً
آمين آمين

بقلمى



أحبكم فى الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام بسمة

¤° Admin °¤
avatar

عدد المساهمات : 179



مُساهمةموضوع: رد: ~*~ البتــــّـار ~*~   الإثنين نوفمبر 01, 2010 12:09 pm

جزاك الله كل خير

وبارك الله فيك ونفع بك





اللهم صلى وسلم وبارك على نينا محمد وعلى الة وصحبة وسلم 
تسليما كثيرا عدد ما احاط بة علمك وخط بة قلمك واحصاة كتابك

(اذكروا الله)

(لاالة الا الله)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام سفيان

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 113


العمل/الترفيه : عاشقة الدعوة (مشرفة قسم الداعيات )

مُساهمةموضوع: رد: ~*~ البتــــّـار ~*~   السبت نوفمبر 06, 2010 11:09 am

جزاك الله خير على الموضوع الرائع

موضوع قيم بكل مافيه

سلمت يداك على نقله

جعله المولى في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
~*~ البتــــّـار ~*~
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: قافلة الداعيات-
انتقل الى: