أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التشدد المحمود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4153


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: التشدد المحمود   السبت أكتوبر 23, 2010 12:08 pm

]

]]التشدد المحمود



الإسلام هو الوسطية .. هو الاعتدال

والوسطي المعتدل هو من يأخذ به كما هو

كما أنزل على المصطفى صلى الله عليه وسلم المخاطب من رب العزة

بقوله : (قل ما يكون لي أن أبدله من تلقاء نفسي إن أتبع إلا ما يوحى إلي)ـ

والدين كله يسر ، كما في قوله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين يسر

وتلك هي مشيئة الله الكونية والتشريعية

(يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر) (وما جعل عليكم في الدين من حرج)

(يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفاً)

فلا مسوغ لمن ترك بعش أحكامه بزعم ثقلها ، وذلك يسري على ما اختلف فيه فقهاؤنا ، فما كان الخلاف فيه مستساغاً كان في الأخذ بأي الآراء فيه سعة ، على أن لا يكون الأخذ بالمرجوح منهجية ثابتة لمكلف أو جماعة من المكلفين ، والأخذ بالمرجوح لا يشرع إلا على وجه يسنده الدليل ، ذلك أن الأخذ به بلا دليل موجب هو من قبيل اتباع الهوى ، والحيدة عن المتابعة المأمور بها شرعاً ، وشر من ذلك من يأخذ بكل رخصة ، وبالشاذ من الآراء ، وكذلك من يحتجون بزلات أهل العلم التي هم في الخطأ فيها معذورون

وعلى ذلك فإن الأخذ بأحكام الملة على وجه المتابعة والتزام الدليل هو الاعتدال حق الاعتدال ، مهما رؤي ذلك ـ عند البعض ـ تشدداً ، وهذا ليس بتشدد مذموم ، بل هو امتثال لقول الله تعالى : (خذوا ما آتيناكم بقوة) ـ

إنما التشدد المذموم هو متابعة رأي مشدد بلا دليل ، وعليه فإن التشدد محمود ما لزم الدليل ، كما أن التساهل محمود ما لزم الدليل ، وقولنا تشدد وتساهل تجوز لإيضاح المسألة ، والمراد : الامتثال للشرع كله بلا تفريق ، وليس في ديننا تشدد ولا تساهل ، بل هو أخذ الدين بقوة (ما استطعتم) ، وكما في قول النبي صلى الله عليه وسلم : " وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم " فالمأمور به بذل الطاقة ، وذلك مراعاة لحال المكلف ، ومثل هذا استثناء من العموم ، لأن صفة الأحكام من جهة عموم المكلفين يسر أصلاً

والمكلف هو الذي يطرأ عليه ما يخرجه عن الأهلية الثابتة له بالأصالة والتي اعتبرها المشرع في كل تكليف . فيكون التيسير على المكلف من جهة مطالبته بما في الطاقة ، لا بتتبع الرخص ، ولا بالتزام المرجوح اعتقاداً أو عملاً ، ولا بتصيد الشاذ من الآراء وإفتائه بها ، ولا بإعفائه من جملة من الأحكام حيث يخنزل الإسلام قي جملة أخرى

والميسور لا يسقط بالمعسور ، أي المعسور على المكلف لا أنه معسور في نفسه ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن هذا الدين يسر، ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه" فالدين يسر كله ، ومشادته بالتشدد المذموم مذمومة ، كما أن مشادته بالتساهل المذموم مذمومة كذلك ، فما لنا نقصر تفسيرنا للمشادة على جانب واحد ونسميه تشدداً ، ونتغافل عن التساهل الذي هو اتباع لما لا يشرع اتباعه أصلاً ، بينما التشدد هو إيغال في الاتباع وزيادة فيه وذلك مذموم قطعاً ، ولكن لا يقل عنه في المذمة ذلك التساهل الذي تشهده الساحة الإسلامية بل يزيد .

فاعتدلوا يرحمكم الله

اعتدلوا ، واستقيموا

" وسددوا وقاربوا "

أي سددوا تجاه ما أمرتم به ، وقاربوا الإصابة إن لم تدركوا عينها

وليست الإصابة إلا في متابعة الدليل ، وذلك ـ والذي يسر لنا الدين ـ هو مقتضى شهادة التوحيد (أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله) ـ

ـ(فَآمِنُواْ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ) (الأعراف : 158).ـ

منقووول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عابرة سبيل

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 22



مُساهمةموضوع: رد: التشدد المحمود   الإثنين أكتوبر 25, 2010 12:03 am

موضوع مفيد جزاكي الله خيرابارك الله فيكي ونفع بكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التشدد المحمود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: علوم الديــن :: العقيدة والتوحيد-
انتقل الى: