أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الأحد أكتوبر 17, 2010 1:57 pm




















لبيك ربي لبيك
لن أخلع نقابي وإن قتلوني أوحرقوني
أجلس في بيتي وأرسب ولا أخذل نقابي


]الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وآل بيته وصحبه وتابعيه أجمعين ، وبعد :[/size] فلا تزال سنة الله عز وجل جارية في خلقه ، ولا يزال الحق والباطل في صراع دائم إلى أن يُمكـّن الله عز وجل لعباده الصالحين؛ قال الله تعالى: " وَلقَدْ كَتَبْنا في الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أنَّ الأرضَ يَرِثُها عِبَادِيَ الصَّالِـحُونَ " . وما محاربة النقاب إلا حلقة في هذا الصراع المرير ، فهي حرب ضروس حامية الوطيس بين إماء الله الصالحات والذين في قلوبهم مرض من علماء السوء وأعداء الإسلام ، والنصر لحفيدات أمهات المؤمنين إن شاء الله . فتارة يقول المبطلون: إن النقاب تخلف ورجعية. ونقول لهم: وهل العُري هو التحضر والرُّقي؟!! فأين إذن جهادكم لشِبه العاريات؟ أم تريدون منع المحتشمات وترك الحبل على الغارب للمتبرجات حتى يفسد المجتمع وتتحقق أهداف أعداء الإسلام؟! تنفقون أموالكم في طبع الكتب التي تحذر من النقاب! فأين الكتب التي تحذر من الفواحش والتبرج الصارخ؟! " فَسَيُنْفِقُونَها ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبونَ " . وقالوا: إنه ليس من الدين. ونقول لهم: موتوا بغيظكم ؛ بل هو من الدين رغم أنوفكم ، وهذا بإجماع علماء الإسلام قاطبة ، وما تفعلونه أنتم هو الذي ليس من الإسلام. وإن كنتم تخافون على حياض الإسلام ؛ فالعري والتبرج وكشف الشعر وأجزاء من الجسد هل هو من الدين؟! إن قلتم نعم فقد حرّفتم دين الله. وإن قلتم لا فلماذا لا تمنعونه كما تريدون منع النقاب؟! " كبُرتْ كلمةً تخرجُ من أفواههمْ إن يقولونَ إلا كذبًا " . وقالوا: سنمعنه داخل قاعات الامتحانات في الجامعات لكثرة حالات الغش بين المنتقبات. فنقول: كذبتم والله ، ولا يليق بكم الكذب المُحرَّم ؛ فالمنتقبات لا يغشون في الامتحانات لعلمهن أن ذلك حرام ، وإن وُجد ذلك ففي حالات فردية قليلة ، وهل هناك أحد لا يُخطئ؟! ثم إن الغش منتشر جدًّا بين غير المنتقبات والشباب ، بل والمراقبون يُسَهِّلون الغش إلا من رحم الله منهم ، وهذا يعرفه جميع الطلبة. وإن سلَّمنا لكم أن المنتقبات يستخدمن النقاب في الغش في الامتحانات ؛ فلماذا لا تجعلون لهم مكانًا مخصصًا وتكون كل واحدة بعيدة عن الأخرى ويُراقبهن النساء ؟! والمنتقبات في هذه الحال سيُرحبن برفع النقاب ؟! تفعلون ذلك إن كنتم صادقين ، ولكنكم كاذبون للأسف الشديد ، وتريدون أن تكسبوا هذه الجولة حتى يمنع الأهالي بناتهن من النقاب بعد ذلك ، ولكن هيهات هيهات ، فقد أعلنتم الحرب على حفيدات الصحابة وأمهات المؤمنين ومستحيل أن يتنازلن عن حجابهن وإن قُتِّلنَ وإن حُرِّقن. أيتها الأخت العفيفة ، أيتها الدرة المصونة : اثبتي ولا تشمتي أعداء الله في الإسلام ، لا تجعليهم يقولون: انتصرنا. واعلمي أن هذه مرحلة حاسمة إذا تغلبوا عليكِ فيها سيمنعون تدريجيًّا النقاب نهائيًّا في كل مراحل التعليم ، وبالتالي سيضغط الأهالي على بناتهن ليخلعن النقاب حتى لا يعوقهن عن التعليم ، وستكون فتنة عريضة لا يعلم قدرها إلا الله. دخول الامتحانات بالنقاب من حقك ، فلا تتنازلي عن حقك . دخول الامتحان ليس ضرورة وليس مهمـَّا أمام انتصارهم على النقاب ، فأيهما أحب إليك : نجاح دنيوي أم نجاح أخروي؟! ومن الممكن إذا حرموك من الامتحانات أن تُرفع عليهم قضايا بعد ذلك وتُعاد لكِ الامتحانات ، ولكن تكوني بذلك انتصرتِ حتى لو لم تدخلي الامتحانات ، وسيكون موقفهم غاية في السوء أمام الناس . والله سيرتفع قدرك عند الله عز وجل بموقفك هذا وثباتك ، وسيذكرك التاريخ الإسلامي ويقول طلبته: إن أمهاتنا صبرن ولم يُهزمن ، وستكونين قدوة يُقتدى بك. ضحّي أختي في سبيل الله ، الله اشترى منك نفسك بأن لك الجنة ، أتبخلين عليه بهذه التضحية اليسيرة؟! أيتها الأخت الفاضلة التي تلبس خمارًا أو إسدالًا فقط ولا تغطي وجهها: قفي مع أخواتك المنتقبات فإنك وإن لم تعتقدي أنه فرض فأنت تعتقدين أنه مستحب فدافعي عن هذه السُّنة المستحبة مع أخواتك وقدمي لهن يد العون ولك الأجر عند الله تعالى. بل وأنت أيتها المسلمة غير المحجبة: قفي مع أخواتك عسى أن يجعل الله ذلك سببًا لهدايتك عندما يرى دفاعك عن دينك.
هذه فتنة ليرى الله الصادقة من الكاذبة ، والمؤمنة من المنافقة فاثبتي يا أمة الله ، فاثبتي يا حفيدة عائشة وسُمية: قال الله تعالى: " ألم * أحسب الناس أن يُتركوا أن يقولوا آمنا وهوم لا يفتنون * ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين" . وقال تعالى: " ومن الناس من يعبد الله على حرف فإن أصابه خير اطمئن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه خسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين " . وقال تعالى: " أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين". وقال تعالى: أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزُلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب " . وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يأتي زمان على أمتي المتمسك فيه بدينه كالقابض على جمرة من نار " . وقال صلى الله عليه وسلم: " بدأ الإسلام غريبًا وسيعود غريبًا كما بدأ فطوبى للغرباء " . وليكُن شعارك: [/size]
لبيك ربي لبيك

لن أخلع نقابي وإن قتلوني أو حرقوني

أجلسُ في بيتي وأرسب ولا أخذل نقابي























[/size][/size]

انشر قدر استطاعتك واطبعه ووزعه

وقم بدور في هذه الفتنة حتى لا تخلع أخواتك النقاب

أفكار للتوزيع عبر:
ايميلات

مطويات
ورق عادي
رسائل الهاتف المحمول وتكون مختصرة
دروس في المسجد أو الفضائيات أو خطبة جمعة
نشر في المنتديات وعلى الفيس بوك
[size=21]وغير ذلك

تحرَّك وقدَِّم لدينك


عجبنى هذا الموضوع
دفنقلتة لكم
لتعم الفائدة علينا جميعا


[/size]
[/size]
[/size


عدل سابقا من قبل راجية عفو الله في الإثنين أكتوبر 18, 2010 10:58 am عدل 7 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الأحد أكتوبر 17, 2010 2:21 pm


[size=21]يا إلهي....

جاء بي حر ذنوبي ..

جاء بي خوف مصيري..
ساقني يارب تأنيب ضميري..
ألهبت قلبي سياط الخوف من يوم رهيب
كادتا عيناي أن تبيض من فرط نحيبي


آهٍ .. يا مولاي ما أعظم حوبي...



يا إلهي..

أنت لاتطرد من جاءك يبكي وأنا ذي سوف أحكي ...
أنا لا أعرف ما تعلم عني...أنت أدري.. غيرأني...
بؤت يا رب بما قد كان مني ..
فاعف عني.. لا تهني .. ولنفسي لاتكلني..
أنا سافرت مع الشيطان في كل الدروب
غير درب الحق ما سافرت فيه..
كان إبليس معي في درب تيه ...
يجتبيني وأنا يا لغبائي أجتبيه!!!
كان للشيطان من حولي جند خدعوني...
غرروا بي .. وإذا فكرت في التوبة..
قالوا لاتتوبي ..ربنا رب قلوب.

آهٍ يا مولاي ما أعظم حوبي...


غرني يا رب مالي.. وجمالي ..وفراغي وشبابي..

زين الفجار لي حرق حجابي..
يا لحمقي..كيف مزقت وقصرت ثيابي؟
أين عقلي؟حينما فتحت للتبرج شباكي وبابي....
أنا ما فكرت في أخذ كتابي بيميني ..أو شمالي..
أنا ما فكرت في كي جباه وجنوب.

آهٍ يا مولاي ماأعظم حوبي...


يا إلهي...

أنا ما فكرت في يوم الحساب..
حين قدمني إبليس شاة للذئاب..
يا لجهلي.. كيف أقدمت علي قتل حيائي..
وأنا أمقت قتل الأبرياء

ياإلهي..

أنت من يعلم دائي ودوائي ...
لا أريد الطب من أي طبيب..

أنت لي أقرب من كل قريب


آهٍ يا مولاي ما أعظم حوبي...



يا إلهي ...

اهد من سهل لي مشوار غيي ...
فلقد حيرني أمر وليي....!!
لم يكن يسأل عن سر غيابي!!
عن مجيئي وذهابي!!
لم يكن يعنيه ما نوع صحابي!!
كان معنيا بتوفير طعامي وشرابي..!!
جاء لي بالسائق الأجنبي في عز الشباب!!
يتمش بي في الأسواق من غير رقيب
مشيتي.. مشية حمقاء لعوب...أسلب الألباب من كل لبيب....
أشتري النار بشعري وطيبي...

آهٍ يا مولاي ما أعظم حوبي....


يا إلهي...

يا مجيب الدعوات يا مقيل العثرات...
اُعف عني..أنت من أيقظ قلبي من سبات...
وأنا عاهدت عهد المؤمنات أن تراني .....
بين تسبيح وصوم وصلاة يا إلهي....
جئت كي أعلن ذلي واعترافي
أنا ألغيت زواياانحرافي ...
وتشبثت بطهري وعفافي
أنا لن أمشي بعد اليوم في درب الرذيلة...
جرب الفجار كي يرضونني.. كل وسيلة...
دبروا لي ألف حيلة فليعدوا لقتالي مااستطاعوا...
فأمانيهم بقتلي مستحيلة

يا إلهي...



جئت بالثوب الذي أذنبت فيه..
وأنا آمل في ثوب قشيب... .
من سميع قادر بر مجيب.
تبت يا رحمن فارحم عبراتي وشحوبي
[size=21]واغسلن بالعفو يا مولاي حوبي.

للشيخ أبو ذر القلمونى - حفظه الله -
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الأحد أكتوبر 17, 2010 2:55 pm

[size=21][size=25]نعمـــة الحجـــاب

أثار حجاب المراة المسلمة دائما أحقاد أعداء الإسلام في الداخل والخارج . ولم تتوقف حملاتهم المسعورة للنيل منه ومحاولة اثناء المسلمات الطاهرات العفيفات عنه بلا جدوى .

لأنهم يدركون جيدا ان المسلمة الملتزمة هي نصف المجتمع الإسلامي وصانعة النصف الآخر بإذن الله , وطالما انها ملتزمة بالأمر الإلهي بالحجاب فهي بخير ان شاء الله وبالتالي فالمجتمع المسلم بخير كذلك . كما انهم يرون في انتشار الخمار دليلا قاطعا على وجود صحوة إسلامية مباركة يسعون للقضاء عليها . وكلما فشلوا في نيل مآربهم ازداد خبالهم واشتعلت أحقادهم - والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون- .

مرة تقوم فرنسا ولا تقعد لان طفلة جزائرية مسلمة أبت ان تنخلع من حجابها وحيائها وأصرت على دخول مدرستها بالحجاب .. ولم تهدا الضجة إلا بصدور حكم قضائي لصالح المسلمة الصغيرة الشجاعة .

ومرة أخرى تقوم السلطات في تركيا نزولا على أوامر الأسياد الأوروبيين- باضطهاد نائبة في البرلمان التركي أصرت على الالتزام بحجابها, ثم يضغطون الآن على رئيس البرلمان الحالي لمنعه من اصطحاب زوجته المحجبة في الرحلات والمناسبات والاستقبالات الرسمية لان غطاء راس زوجته يهدد السلم والأمن الدوليين!!! ويهدد الجيش بالتدخل لإزاحة الحكومة الجديدة اذا سمحت بالحجاب في المدارس والجامعات والمصالح الحكومية!!

المثال الأخير من مصر التي رقص فيها كاتب نصراني ارثوذكسى متعصب وطبل وزمر في مجلة حكومية يملكها الشعب المصري المسلم شماتة وتشفيا لان ممثلة شابة خلعت الحجاب الذي وصفه هذا المتعصب الحاقد بانه غطاء للرأس والعقل!! وإنه رمز للظلام و..الخ .

وإذا كنا نوقن كمسلمين ومسلمات إن الحجاب فريضة إسلامية بصريح نصوص القران والسنة وإجماع علماء السلف والخلف , وندرك أن الأخوات المسلمات لسن بحاجة إلى المزيد بهذا الصدد , فإننا نذكر الآخرين ببعض الحقائق والبراهين التي لا سبيل أمامهم إلى إنكارها إلا اذا استطاعوا التنكر للشمس الساطعة في كبد السماء..

فأولا : انتم تتشدقون بحقوق الإنسان والحريات والمساواة و.وفهل هذه الحقوق لكم وحدكم أم هي للبشر كافة ومنهم المسلمين والمسلمات؟ فإذا كانت الحرية والعدالة وحقوق الإنسان كل لا يتجزأ , فان من حق نساء المسلمين ارتداء ما شئن من ثياب الحشمة والوقار كما ترتدى نساؤكم ألبسة العرى والعار!!

ثانيا : نسألكم : لماذا تستهدفون في كل مرة زى المراة المسلمة وحدها ؟ فلم نجد أحدا منكم قد تجرا مرة على التعرض لزى الراهبات مثلا رغم انهن يغطين الرؤوس كذلك ؟!! وكذلك هناك زى نساء الهنود- السارى - الطويل الذي لم يتعرض له احد من قبل بكلمة واحدة!!هناك أيضا أنواع من الملابس المحتشمة للنساء في قبائل و مناطق غير إسلامية في آسيا وأفريقيا لم يمسها منكم احد بكلمة ولا تعرض لها بأذى؟!! اليس في هذا كله دليلا قاطعا على أنكم لا تستهدفون سوى الإسلام وحده لأغراض دنيئة في نفوس مريضة؟!!

ثالثا : يأبى الله إلا ان يتم نوره وينصر دينه وشريعته ولو رغمت أنوف الكافرين والعلمانيين.. ومن ذلك ما أثبتته الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة التي أجراها علماء من أوروبا وأمريكا من غير المسلمين من ان كشف المرأة لأجزاء من جسدها يعرض تلك الأجزاء للإصابة بسرطان الجلد بنسب أعلى بكثير من الأجزاء المستورة من جسدها , فسبحان الله الرحمن الرحيم الذى لا يشرع لعباده الا ما يصلحهم و ينفعهم ويحميهم حتى من أنفسهم..

رابعا: حضر كاتب هذه السطور مناظرة مثيرة بين شاب سودانى مسلم وسيدة أوروبية في احد المطارات أثناء فترة انتظار إحدى الرحلات الجوية بأوروبا.وخلال المناظرة سألت السيدة غير الأوروبية : لماذا ترتدى المسلمات الحجاب رد عليها الشاب المسلم الواعى بسؤال أيضا: سيدتى عندما تذهبين إلى شراء الفاكهة , هل تشترين من الثمار المغلفة أم تشترين من الثمار المكشوفة المعرضة للذباب والأتربة وعبث الأيدي غير النظيفة أجابت السيدة المسيحية: اشترى من الفاكهة المغطاة طبعا.. فابتسم الشاب النابه قائلا لها: هكذا أجبت أنت يا سيدتى بنفسك على سؤالك.. فضحكت المرأة إعجابا بالمنطق الإسلامي السديد في صون جمال المرأة وعفافها وطهارتها بالحجاب..

خامسا: تظن المراة البعيدة عن أدب الإسلام وحجابه انها تستأثر باهتمام الرجل وتستحوذ على حواسه بسفورها وتبرجها.. وهى بذلك لا تفقه طبيعة الرجل الذي يمل بسرعة من الجمال المبتذل الرخيص المعروض هكذا لكل من هب ودب.. والواقع ان الأغلب الأعم من الرجال يثيره الكنز المخبوء أكثر , فهو يسعى إلى الزواج من المنتقبة او المختمرة ولو كان هو من غير الملتزمين..

سادسا: اما حكاية غطاء العقل التي تطاول بها احد الكتاب النصارى في وصفه للخمار الإسلامي , فاننا نصفعه بالواقع المشاهد لكل ذى عينين , فان الكل يطالع صور المتفوقين من أوائل الشهادات العامة والكليات الجامعية المختلفة , واذا كانت الظاهرة الملفتة للانتباه ان أكثر الأوائل هم من الفتيات , فالملاحظ أيضا ان أغلبهن من العفيفات الملتزمات بالخمار الإسلامي!!

سابعا: لوحظ ان الأغلبية الساحقة من ضحايا جرائم الاغتصاب وهتك العرض فى مختلف دول العالم هن من المتنبرجات السافرات, اما المحتشمات فلا يجرؤ احد من المجرمين على التعرض لهن, وتندر هذه الجرائم في المجتمعات الإسلامية بفضل الله أولا ثم ببركة الحجاب العفيف الطاهر ذلك أدنى ان يعرفن فلا يؤذين- ..

ثامنا: هناك في رأينا جانب إنساني عظيم للحجاب لا يفهمه أولئك الحاقدون على الإسلام العظيم وأهله..ذلك ان الله تعالى لم يخلق كل النساء على شاكلة واحدة , لحكمة ربانية , فمنهن الجميلة ومنهن من هي ذات حظ قليل من الملاحة.. لهذا فان من رحمة الله تعالى بالنساء ان تخفى كل منهن جمالها عن أعين زوج غيرها, فلا يفتتن الرجل بغير إمراته , ولا يسخط على قدر الله في زواجه من امراة اقل جمالا من غيرها.. كذلك يرحم الله الرجل غير القادر على مئونة الزواج مثل الشباب العاطل عن العمل في أيامنا هذه- فبالحجاب لا يرى هذا المسكين من أجساد النساء ما يفتنه ,فاما ان ينحرف إلى الزنا , وأما أن يكبت شهوته ومشاعره فيصاب بأمراض نفسية وعضوية لا حصر لها.. لهذا يرحمه ربه بتحجب النساء فلا تثار شهوته إلى أن يرزقه الله بزوجة تعفه ويعفها بالحلال.. حتى المراة الجميلة يرحمها الله كما قال الشيخ الشعراوى رحمه الله بأن تختمر في شبابها فلا تفتن زوج اخرى , فيجزيها ربها في شيخوختها عندما يزول جمالها بالا يفتتن زوجها بأخرى أصغر منها وأجمل..

وختاما : فان استعراض كل جوانب عظمة الإسلام في فرض الحجاب أمر تستحيل الاحاطة به في هذه السطور القليلة ,, لهذا إقتصرنا على بيان أهم ما أحطنا به منها , والله سبحانه أعلى وأعلم

[/size][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الإثنين أكتوبر 18, 2010 10:31 am



هذه بعض التصميمات أسأل الله أن ينفع بها












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الإثنين أكتوبر 18, 2010 10:33 am

]]]}}}{{{ وانتصر النقاب .................. يا طنطاوي }}}{{{[[[


«۩» هوامش على دفتر الازمة (النقاب) «۩» فضفضة الشيخ الحويني 14-10-09


«۩» الرد الأول للشيخ أبو إسحاق الحوينى على طنطاوى ومن يريدون منع النقاب «۩»


«۩» النقاب من شعائر الاسلام «۩» الشيخ مازن السرساوي 15-10-09


«۩» رد الشيخ السرساوي على من وصف النقاب بالعادة «۩» 08-10-09


{۞} { رد الشيخ مصطفى العدوي على طنطاوي و الذين يريدون منع النقاب من الجامعات } {۞}


{{۞}} رد الشيخ محمد حسين يعقوب على طنطاوى وآمنة نصير ومن يحاربون النقاب {{۞}}


{{۞}} الشيخ محمد حسان يرد على طنطاوى والذين يريدون منع النقاب من الجامعات {{۞}}


{۞} { النقاب وحكمه في الإسلام } حلقة هامة جداً { الشيخ وحيد عبد السلام بالي } {۞}


{{۞}} حكم النقاب فى الإسلام - حلقة خاصة هامة جدا للشيخ محمد حسان 11/10/2009 {{۞}}



{{۞}} فصل الخطاب فى حكم النقاب - حلقة خاصة وهامة جدا للشيخ محمد الزغبى {{۞}}



{۞} { النقاب من الدين يا مسلمين } حلقة هامة جداً { الشيخ عبد الله بن عبد العزيز } {۞}



{{۞}} كلمات محب - حلقة خاصة للشيخ أبو بكر الحنبلى حول قضية منع النقاب {{۞}}


تجميع الردود على شيخ الازهر فى موضوع النقاب ((( موضوع متجدد )))





رد فضيلة الشيخ مسعد أنور على محمود سعد :: مرئيــا ::


مقطع مرئي قوي عن قرار الطنطاوي


ردود العلماء علي من قال "النقاب عادة وليس عبادة"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الإثنين أكتوبر 18, 2010 10:36 am


كيف أنزعه؟؟
ورقة دعوية صالحة للطباعة والنشر
شارك في طباعتها وتوزيعها نصرة للنقاب وللأخوات المنتقبات
الورقة متاحه بنسختين ملونة وبالأبيض والأسود
فلا تتردد في طباعتها وتوزيعها في جامعتك أو مكان عملك أو مسجدك
لمشـــــاهدة و تحميل الورقة >> اضغـــــــط هنــــــــــا

لتحميل الورقة ملونة "للطباعة" ـ


لتحميل الورقة أبيض وأسود "للطباعة بسعر رخيص"ـ




"Pdf" لتحميل الورقة ملونة
للتصفح المباشر والطباعة



http://www.wathakker.net/matwyat/view.php?id=1248




يــــا أختــــاه، إن النقاب هو رمز العفة والحيـاء والعزة
وهو شعار الصالحــــات في كل زمانٍ ومكـــان
فلا تخافي ولا تحزني من كل هذا الهجوم ضدك
وتحلي بالصبر والاحتســاب والتوكل على الله تعالى فهو حسبنا ونعم الوكيـــل
{.. وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}
[يوسف: 21]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الإثنين أكتوبر 18, 2010 10:41 am


:: بطاقات :: تواقيع :: خلفيات للشاشة ::
:: وسائط للجوال :: صور للماسنجر ::
:: فواصل للمنتديات ::

البطاقات
اضغط على مصغر البطاقة لمشاهدتها



للمزيد من البطاقات اضغط هنــا

خلفيات للشاشة
اضغط على مصغر الخلفية لمشاهدتها

للمزيد من الخلفيات اضغط هنـــــا

التواقيع
اضغط على مصغر التوقيع لمشاهدته

للمزيد من التواقيع اضغط هنــا

وسائط الجوال
اضغط على مصغر الصورة لمشاهدتها


للمزيد من وسائط الجوال اضغط هنــا

صور للماسنجر




للمزيد من صور الماسنجراضغط هنــا

فواصل للمنتديات
اضغط على مصغر الفاصل لمشاهدته


للمزيد من فواصل المنتدياتاضغط هنــا

لتحميل جميع صور الحملة على جهازك
الجزء الأول >> اضغط هنـــــــا أو اضغط هنـــــــــا
الجزء الثاني >> اضغط هنــــــا أو اضغط هنـــــــــا

شارك في نشرها واحتسب الأجر


__________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الإثنين أكتوبر 18, 2010 10:45 am






















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الإثنين أكتوبر 18, 2010 10:49 am


















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الإثنين أكتوبر 18, 2010 12:36 pm





موقف الشيخ الألباني من تغطية الوجه

فرح المخلفون بكتاب الشيخ الألباني رحمه الله تعالى
ـ الرد المفحم، على من خالف العلماء وتشدد وتعصب، وألزم المرأة أن تستر وجهها وكفيها وأوجب، ولم يقنع بقولهم: إنه سنة ومستحب
وكرهوا أن يروا المرأة المسلمة مغطية وجهها وسائر زينتها
وقالوا: الحجاب يجلب الضيق والكآبة والضجر والحر.. {قل نار جهنم أشد حرا لو كانوا يفقهون * فليضحكوا قليلا وليبكوا كثيرا جزاء بما كانوا يكسبون
لست بصدد مناقشة موقف الشيخ الألباني رحمه الله تعالى من تغطية الوجه، حيث إنه من المعلوم لكل طالب علم منذ القديم أن الشيخ يرى جواز كشف الوجه، ذكر ذلك في كتابه
جلباب المرأة المسلمة.... الذي ألفه سنة 1370هـ
ثم أكده في المؤلف الجديد المذكور آنفا، والذي كتبه سنة 1411هـ أي من قبل عشرة أعوام. ليس هو في هذا القول بدعة من الأمر، بل سبقه إلى ذلك طائفة من أهل العلم منذ القديم، فهو أحد القولين المشهورين بين علماء الأمة

جواز التغطية، ووجوب التغطية
إنما الغرض بيان كيف عبث المستغربون المحبون لكشف ستر المرأة بقول الشيخ، حتى وصل بهم الأمر إلى التقول والكذب عليه، فقد زعموا أن الشيخ يرى أن الكشف أفضل من التغطية، هكذا، لمجرد أنه كتب كتابا يقول فيه بجواز التغطية، يرد فيه على من أوجب
ولعمري إن هذا لعين الافتراء على الشيخ رحمه الله، لم يقل به، ولا يعرف عن عالم مسلم تفضيله الكشف على التغطية، إذ الأمة مجمعة من غير خلاف، من قال منها بجواز الكشف، على أن التغطية أفضل، ودليل ذلك


إجماع الأمة على وجوب تغطية الوجه على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، لقوله تعالى
{وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب، ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن}

وهذه الآية نص في وجوب تغطية الوجه بغير خلاف بين أحد من العلماء، فمنهم من يقصره على زوجات النبي صلى الله عليه وسلم، ومنهم من يعمه على جميع النساء، وهو الصواب، لأن العبرة بعموم اللفظ، لا بخصوص السبب
أما الشيخ فلا ريب أنه يقول بأفضلية التغطية، يعلم هذا كل من قرأ له، وعرف حاله، لكن المفترين لا يريدون هكذا، فكما أعجبهم أن الشيخ قال بجواز الكشف، ليكون وسيلة لهم لإفساد الأمة، بالتسلق على أقوال هذا العالم، كما يفعلون ذلك دائما، كلما كانت لهم حاجة، وكما فعل أسلافهم الذين ق
ال الله تعالى فيهم:ويقولون آمنا بالله وبالرسول وأطعنا ثم يتولى فريق منهم من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين * وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون * وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين * أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل أولئك هم الظالمون
فكما أعجبهم قول من يقول بجواز كشف الوجه فأتوا إليه مذعنين، لا لحبهم للدليل واتباع ما أنزل الله، بل لهوى في نفوسهم، كذلك أعجبهم أن يفتروا على الشيخ فادعوا أنه يفضل الكشف على التغطية، ليكشفوا للجميع حقيقة أمرهم، وأنهم ما هم إلا متبعين للهوى، يريدون كيدا، وأنى لهم ذلك؟!.. ـ
مع أن رأي الشيخ معلوم في قوله بأفضلية التغطية، إلا أننا سنذكر ما يدل على ذلك
لننظر في عنوانه كتابه
الرد المفحم، على من خالف العلماء وتشدد وتعصب، وألزم المرأة أن تستر وجهها وكفيها وأوجب، ولم يقنع بقولهم: إنه سنة ومستحب
قوله: "ولم يقنع بقولهم: إنه سنة ومستحب" دليل بين صريح على موقف الشيخ، فما هي السنة، وما المستحب؟
السنة: ما يثاب فاعله، ولا يعاقب تاركه، والمستحب كذلك؛ إذن الشيخ يرى أن التغطية سنة مستحبة، لم يقل
مباح، جائز، بل قال: سنة، مستحب؛ وهذا ألفاظ شرعية تدل على الأفضلية، لا يجادل في ذلك إلا جاهل أو مفتر، ولما كان هؤلاء يعلمون ذلك أخفوا هذه الجملة لما نشروا كتابه، فلم يذكروها…؟؟؟؟!!!!!!!!ـ
- قال في كتابه هذا "الرد المفحم" ص1
كما أنهم يعلمون أني لا أنكر مشروعيته، والمشروع هنا هو تغطية الوجه، وأما الكشف فهو جائز، ومعلوم المشروع وهو ما شرعه الله تعالى أفضل من الجائز، وهو ما أباحه الله تعالى
وقال عند كلامه عن حديث أسماء
قد قررنا مرارا أن تغطية المرأة وجهها هو الأفضل، خلافا لما افتراه الأفاكون علينا
قال رحمه في كتابه جلباب المرأة المسلمة ص105: " مشروعية ستر الوجه
هذا؛ ثم إن كثيرا من المشايخ اليوم يذهبون إلى أن وجه المرأة عورة، لا يجوز لها كشفه، بل يحرم، وفيما تقدم في هذا المبحث كفاية في الرد عليهم، ويقابل هؤلاء طائفة أخرى، يرون ستره بدعة وتنطع في الدين، كما قد بلغنا عن بعض من يتمسك بما ثبت في السنة في بعض البلاد اللبنانية، فإلى هؤلاء الإخوان وغيرهم نسوق الكلمة التالية
ليعلم أن ستر الوجه والكفين له أصل في السنة، وقد كان ذلك معهودا في زمنه صلى الله عليه وسلم كما يشير إليه صلى الله عليه وسلم بقوله: ( لا تنتقب المرأة المحرمة، ولا تلبس القفازين). ـ
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في تفسير سورة النور ص56:]وهذا مما يدل على أن النقاب والقفازين كانا معروفين في النساء اللاتي لم يحرمن، وذلك يقتضي ستر وجوههن وأيديهن]. ـ
النصوص متضافرة على أن نساء النبي صلى الله عليه وسلم كن يحتجبن حتى في وجوههن".. ـ
- الشيخ يقول بوجوب التغطية إذا خشيت المرأة على نفسها الفتنة، يقول
ولو أنهم قالوا: يجب على المرأة المتسترة بالجلباب الواجب عليه إذا خشيت أن تصاب بأذى من الفساق لإسفارها عن وجهها: أنه يجب عليها في هذه الحالة أن تستره دفعا للأذى والفتنة، لكان له وجه في فقه الكتاب والسنة
بل قد يقال: إنه يجب عليها أن لا تخرج من دارها إذا خشيت أن يخلع من الجلباب من رأسها من قبل بعض المتسلطين الأشرار المدعمين، من رئيس لا يحكم بما أنزل الله، كما وقع في بعض البلاد العربية منذ بضع سنين مع الأسف الشديد
أما أن يجعل هذا الواجب شرعا لازما على النساء في كل زمان ومكان، وإن لم يكن هناك من يؤذي المتجلببات فكلا ثم كلا
". جلباب المرأة المسلمة ص17
فهو بالرغم من قوله بجواز كشف الوجه على وجه الإباحة ـ مع كونه يرى الأفضل هو التغطية ـ إلا أنه يرى، لا أقول وجوب التغطية فحسب، بل وجوب القرار في البيت، ألا تخرج أصلا، إذا خافت على نفسها أذى السفهاء
وما كنت أظن أنا بحاجة إلى إيراد هذه الأدلة على موقف الشيخ من أفضلية التغطية، لأنه معروف لكل طلاب العلم ذلك، ولا يظن به غير ذلك، لكن تلاعب المتلاعبين بكلام الشيخ هو الذي أوجب هذا التفصيل لبيان الحقيقة. ـ
ن معركة الحجاب ليست بين الموجبين للتغطية والمبيحين للكشف من العلماء، بل هي بين كافة علماء الأمة من أوجب ومن أجاز، وبين المستغربين رسل الشيطان لهتك ستر الأمة، وإبراز عورات نسائها، وهاكم الدليل

- من أجاز الكشف من العلماء، أجازه مستندا إلى الدليل الشرعي، بغض النظر عن صوابه أو خطئه، أما دعاة السفور فلا يؤمنون بالدليل أصلا، بل يكرهون ما أنزل الله، ويتبعون أهواءهم وشهواتهم، فمصدر التلقي عند الفريقين مختلف اختلافا جذريا وكليا، هذا يتلقى من الكتاب والسنة، وذاك يتلقى عن الهوى والفكر الغربي. ـ
من أجاز الكشف يرى التغطية أفضل، ولا يجادل في هذا أحد، بينما دعاة السفور يرون الكشف أفضل بإطلاق، ليس كشف الوجه فحسب، بل كشف سائر البدن، حتى تغدو المرأة بلا ستر ولا حياء، وما افتراءهم وتقولهم على الشيخ أنه قال بأفضلية الكشف إلا دليل من الأدلة على ما قلنا. ـ
من أجاز الكشف يرى وجوب التغطية حال الفتنة، بينما دعاة السفور يرومون الفتنة ويبحثون عنها، ويشجعون على الكشف لأجل إثارة الفتنة والفساد، والدليل قولهم أن الكشف أفضل من التغطية، مخالفين بذلك إجماع المسلمين. ـ
قول هذا لأن المستغربين، دعاة السفور، يسعون جاهدين للالتصاق والانتساب إلى العلماء القائلين بكشف الوجه، ليوهموا الناس أنهم منهم، وما هم منهم، وغرضهم من ذلك حماية أنفسهم من اكتشاف حقيقة دعوتهم في نشر الرذيلة ونزع الحجاب وهتك ستر المرأة، وأيضا من أجل السلامة من سخط الناس ونبذهم. إن الأمة منذ
القديم مجمعة على أن الفتنة داعية للتغطية.. ـ
الفتنة هنا هي
أن تكون المرأة شابة، أو جميلة، أو أن يكثر الفساق والمتهاونون بالأعراض
ذهب إلى ذلك الحنفية الحنابلة والمالكية والشافعية ( أورد أقوالهم الشيخ محمد بن إسماعيل المقدم في كتابه "عودة الحجاب" ).. ـ
ذهب بعض العلماء إلى إيجاب التغطية حتى على الأمة، إذا صارت فاتنة، وكل ذلك مفهوم في ظل حرص العلماء على عفاف وستر نساء المؤمنين، وتأمل في قول عائشة رضي الله عنها
لو رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أحدث النساء، لمنعهن المسجد، كما منعه نساء بني إسرائيل.. ـ
درك هذا، حيث رأت منع النساء من الخروج من البيت، إذا تغير الحال، والقرار في البيت أكبر من تغطية الوجه
ونحن نقول
ألا ترون قدر الفتنة التي تكون اليوم جراء خروج الفتاة من بيتها؟
الخروج لوحده يستفز السفهاء ليحوموا حول الحمى، فما بالكم حينما تكشف عن وجهها، وكلكم سمع ورأى من مثل هذا، ما صار مشهورا..
بالإضافة إلى الكيد الكبير الذي يخطط له أعداء الحجاب، وهو معلوم لا يخفى
إذن، نحن نعيش حالة حرب حقيقة مع أعداء الحجاب، وكل متبصر، أو لديه نصف تبصر يدرك هذا، وعلى هذا
فكل العلماء يجمعون أنه في زمان كهذا يجب التغطية، حتى من أجاز؟
والحكمة والعقل يأمران بالحجاب والتغطية، وأن ندعوا إلى هذه الفضيلة درءا لهذه الفتنة العمياء؟

ثم إن التغطية دين وشريعة ماضية، ليست ترسبات اجتماعية قائمة على التقاليد، فكل ما دلت عليه النصوص فهو دين وليس تقليدا أو عادة، وإن ترسخه في المجتمع وعمل الناس به لا يخرجه عن كونه دينا، وهاكم أدلة الحجاب مختصرة مبينة: قال تعالى: {وإذا سألتموهن متاعا فسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن}. ـ
ذا نص صريح في وجوب تغطية الوجه، ولما كان كذلك ادعى المخالفون أنه خاص بأمهات المؤمنين!. وهو زعم لا دليل عليه، بل هو دليل من الأدلة على وجوب التغطية، فكيف يؤمر الطاهرات المطهرات أمهات المؤمنين بتغطية الوجه ثم يؤذن لسواهن؟!!.. ـ
القياس يقول: إذا كان أمهات المؤمنين رضوان الله عليهن قد أمرن بالحجاب، مع براءتهن وانتفاء الريب عنهن، فسواهن من باب أولى، هذا وقد علل هذا الحكم بقوله: {ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن}.. ولايقدر أن يزعم زاعم أن سائر النساء لسن في حاجة إلى طهارة القلب
وقال: {يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن}. ـ
قد فسر ابن عباس رضي الله عنه الآية بقوله: " أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن في حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رؤوسهن بالجلابيب، ويبدين عينا واحدة"، ومثله عن عبيدة السلماني. ـ
قال: { ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن}، قال ابن مسعود: " الثياب"، أي العباءة أو الجلباب، فلا يمكن ستره، فمعفو عنه، وكذا إذا ما حرك الريح العباءة فظهر منها شيء دون قصد
وقال: { والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن}، قال الجصاص: " أباح لها كشف وجهها ويدها لأنها لا تشتهى"، أما غير القواعد فمحرم
وقال صلى الله عليه وسلم: ( إن المرأة عورة، فإذا خرجت استشرفها الشيطان) رواه الترمذي وهذا نص صريح في وجوب ستر سائر البدن من غير استثناء
فهذا النصوص وغيرها تدل بوضوح على أن ستر الوجه والكفين من الدين لا من العادات أو التقاليد الاجتماعية
أيهما أعظم فتنة
آلوجه أم القدم؟
فهل يعقل أن يأمر الشارع بحجب القدم ويأذن بكشف الوجه؟!!. ـ
إن الأصل في تاريخ الأمة الحجاب، كان النساء في عهد الصحابة يغطين وجوههن من فوق رؤوسهن
- قالت عائشة رضي الله عنها
" يرحم الله نساء المهاجرات الأول، لما أنزل الله: { وليضربن بخمرهن على جيوبهن}، شققن مروطهن فاختمرن بها" البخاري في التفسير، قوله: { وليضربن بخمرهن على جيوبهن} ..


قال ابن حجر: " قوله: [فاختمرن] أي غطين وجوههن" الفتح 8/490، ويقال: خمر الإناء إذا غطى وجهه
- وقالت عائشة: " كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم محرمات، فإذا حاذوا بنا سدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها، فإذا جاوزونا كشفناه" أبو داود في الحج، باب: في المحرمة تغطي وجهها
وهذا عام، فقد كانت عائشة تحج مع سائر النساء، وهي تحكي ما كانت تفعله هي وسائر النساء إذا مر الرجال
- يؤكد هذا أثر قالت فاطمة بنت المنذر قالت : " كنا نخمر وجوهنا ونحن محرمات، ونحن مع أسماء بنت أبي الصديق فلا تنكره علينا" الموطأ، في الحج، باب: تخمير المحرم وجهه
- وعن المغيرة بن شعبة قال: "أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت له امرأة أخطبها فقال
( اذهب فانظر إليها، فإنه أجدر أن يؤدم بينكما)
قال: فأتيت امرأة من الأنصار فخطبتها إلى أبويها، وأخبرتهما بقول النبي صلى الله عليه وسلم فكأنهما كرها ذلك، قال: فسمعت ذلك المرأة وهي في خدرها..
فقالت: إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرك أن تنظر فانظر، وإلا فأنشدك، كأنها عظمت ذلك، قال: فنظرت إليها فتزوجتها"رواه الترمذي في النكاح، باب: ما جاء في النظر إلى المخطوبة
فهذا الأثر صريح في تغطية الوجه، فالمغيرة جاء لينظر إلى وجهها، وأبواها كرها ذلك، وهي قبلت امتثالا للأمر النبوي مع التحريج على الخاطب أن يكون له غرضا آخر بقوله: " إلا فأنشدك"، أي أن تترك النظر إلى وجهي
وعلى هذا مضى الناس قرنا بعد قرن
- قال الغزالي وقد عاش في القرن الخامس
"لم يزل الرجال على ممر الزمان مكشوفي الوجوه، والنساء يخرجن منتقبات"
- وحكى الإمام النووي في روضة الطالبين (5/366 ) وقد عاش في القرن السابع اتفاق المسلمين على منع النساء من الخروج سافرات
- وقال ابن حجر وقد عاش في القرن التاسع
"العمل على جواز خروج النساء إلى المساجد والأسواق والأسفار منتقبات لئلا يراهن الرجال".. ـ
على ذلك كان النساء ثلاثة عشر قرنا، حتى بدايات القرن الرابع عشر الهجري، حيث بدأت دول الغرب تتكالب على دولة الخلافة حتى إذا سقطت تقاسمتها، وكان أول شيء قامت به تعطيل الشريعة ونزع الحجاب ابتداء بغطاء الوجه، فغطاء الوجه هو بداية نزع الحجاب
.. ـ
ليتنبه لمثل هذا
فلم تعد القضية فقهية تبحث في كتب الفقه فحسب، بل القضية أكبر من ذلك، إنها قضية مصير لأمة محافظة على حجابها، يراد هتك حجابها، وكشف الوجه هو البداية، قد اتخذ من اختلاف العلماء فيه وسيلة لتدنيس طهارة الأمة، والدليل على هذا: أنه لا يعرف في تاريخ الأمة وقوع معارك حول قضية الكشف، فلم يحدث في تاريخ الأمة أن اجتمع العلماء المجيزون لكشف الوجه ليخرجوا على الأمة مجتمعين يدعون النساء إلى إزالة غطاء الوجه بدعوى أن المسألة خلافية، كانوا يذكرون ذلك في كتبهم من باب التفقيه فحسب..
أما أن يرتقوا المنابر ويتصدروا المجالس والمنتديات ليقرروا ما ترجح لديهم بإصرار وإلحاح لاينقطع ليحملوا نساء الأمة على كشف الوجه فذلك لم يفعلوه ولم يحصل في تاريخ الأمة، مع أنهم هم الأحق بذلك إن كان في ذلك خير، لأنهم مجتهدون ينطلقون من الشرع وقصدهم نصرته، وهم الذين توصلوا إلى هذا الحكم، لكن ما فعلوا

لماذا؟
لأنهم كانوا وهم المجيزون للكشف يعلمون أن التغطية أفضل، ولذا كانوا يدعون الأمة إلى الأفضل، فهذا هو حال العالم الصالح الذي يحب أمته ويريد لها الخير
أما ما يفعله هؤلاء المستغربون من الدعوة بإلحاح وعلى كافة المستويات مع التلفيق والتلاعب بأقوال العلماء فليس له إلا تفسير واحد هو

أنهم قد كرهوا هذا الحجاب!.. ـ
كرهوا ما أنزل الله!.. ـ
كرهوا استتار المرأة وعفتها!.. ـ

ضاقت صدورهم ببعدها عن الرجال، فلجؤوا إلى محاربته من خلال الدعوة إلى كشف الوجه بدعوى أن المسألة خلافية، فنرجوا من علمائنا وطلاب العلم القائلين بالكشف أن ينتبهوا لمثل هذا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الإثنين أكتوبر 18, 2010 6:54 pm






الحمد لله وحده..والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، محمد ابن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد



فإن الناظر إلى حجاب فتياتنا - في هذا الزمن المكتظ بالفتن – ليتفطر قلبه ألماً .. وتذرف عينه دماً .. ويهتز كيانه دهشةً وحزناً !!

فما عاد الحجاب حجاباً .. ولا عاد الغطاء ستراً .. ولا الخمار حَـصَاناً ..!

تألمت لحال فتيات الإسلام وفكرت في مآلهن – إن بقين على ما هن عليه الآن – فحزن قلبي أشد الحزن .. وبكت عيني ، وتفطّر فؤادي بهذه الكلمات ...

خرجت لتُخرِج معها – بإذن الله – من ضَلَلَن الطريق ، و أضعن الحقوق ، وانبهرن بزينة الدنيا .. ونسين - أو أنساهن الشيطان - ما للمؤمنات القانتات في أعالي الجنات !!



أسأل الله الكريم الرحيم أن يرد بهذه الكلمات من أعرضت عن ذكره إلى الصراط المستقيم ، ويهدي بها من جهلت الحق المبين ، ويلين بها قلوب العاصيات الزائغات عن هدي رب العالمين. آمــين

أيتها الدرة المكنونة .. والجوهرة المصونة .. واللمسة الحنونة ..

يا من ملأ حبك أركاني .. و حاز شأنك جلّ اهتمامي .. و بمظهركِ الفاتن طار عقلي واختلّ اتـزانـي !

غادر الكرى عيني ؛ وقطّع الحزن قلبي ؛ وعبث الهم بأشجاني ..

فلم يخطـر لي ببـال .. ولم أتـوقع هذه الحـال !

لم أتوقّع أختي الحبيبة أن تجري خلف العدو ليقتلك .. ولم أتصوّر أن تحدّي شفرته ليسيل على يده دمك ، ومن ثَمّ دم أحبابك وأبناء دينك !!

ربما تعجبتِ من كلماتي .. ولم ترُق لكِ عباراتي ، وقد تقولين : كيف قتلني عدوّي ولم أزل أستنشق عبير الحياة وقلبي ينبض بحبها ؟!؟

وكيف أجرى العدو دمي ولم أرَ دماً ولا سكيناً ؟!!

فأقول لكِ أختي الحبيبة ...

تذكري أن عدونا – نحن المسلمين – هو الكافر وأعوانه وأولياؤه وأصحابه ، لم يستطيعوا مواجهتنا بالسلاح الحسيّ ( السيف والرصاص ) فهم أعرف بمدى قوتنا وشجاعتنا ، وتاريخهم يذكرهم بجند الله الذين يقاتلون معنا فلا نراهم ولكن يرونهم هم فتطير عقولهم فزعاً .. وتنخلع قلوبهم خوفاً من كثرة الجند وقوتهم !!

عجزوا عن مواجهتنا بهذا النوع من السلاح ، فبدأوا بغزوهم الفكري ، وقد نجحوا وأسقطوا عدداً من القتلى .. فوا أسفي على بني قومي ويا حزني على كرامتهم ..!

وإن أعظم وأقوى سلاح استخدموه في حربهم هذه هو ( المرأة العربية المسلمة ) فدعوها إلى السفور والتبرج ليفتنوا بها شباب الإسلام ويصرفوا قلوبهم عن إليها لتخلوا من الإيمان وحب الرحمن ، إلى حب شهوات الدنيا الفانية والتعلّق بجمالها الزائف ، وبذلك تخور العزائم .. وتضعف الهمم .. ويجبن الشجعان !!

بدأوك بالموضة والأزياء وكل جديد جذاب ، وتدرّجوا معكِ شيئاً فشيئاً وأنتِ تنفذين ما يمليه عليكِ أعداؤكِ دون أن تشعرين ..! وهذا معنى قولي لكِ :

( لم أتوقّع أن تجري خلف العدو ليقتلكِ ، ولم أتصوّر أن تحدّي شفرته ليسيل على يده دمك ) !

يؤسفني - أختي الكريمة – أن أُعلِمكِ عن أناس من بني جلدتنا ، ويأكلون معنا ، ويمشون في أسواقنا ، وينتسبون لديننا .. ولكن قلوبهم لعدونا وعدوهم موالية .. وأقلامهم وكلمتهم تعشق الغربي الكافر ، وأجسامهم و مظاهرهم تحاكي مظهر الكافر الشقي الذي لم يسعد في دنياه ولن يفرح في أخراه ..

والعياذ بالله أن نكون كهؤلاء .

أختي الحبيبة ...

إن الناظر إلى حال نساء زماننا يتفطّر قلبه ألماً وحسرة .. وتدمع عينه حزناً وقهراً .. فقد أصبح حجابهن زينة ، وسترهن تفسّخ وعريّ ، متّبعات في ذلك الخريطة التي رسمها أعداؤنا من الشرق والغرب ..!

فهل عرفنا في الإسلام عباءةً مطرّزة ..؟.. وهل سمعنا بطرحةِ مزركشة ..؟.. أم هل رأينا في تاريخ الإسلام غطاء وجهٍ شفاف ؟!!

إنه والله أمرٌ يتقطّع له نياط القلب ويندى من هوله الجبين ..

فالإسلام فرض الحجاب لحكمةِ عظيمة .. وفوائد جسيمة ..

الحجاب عبادة فيها السعادة .. وجمال يفوق كل جمال .. وراحة تنسي كل راحة !!

فرض الله الحجاب ليستر المرأة عن الأجانب ، بل عن أعدائها من الجنس الآخر ، ليحميها من ذئاب البشر .. وأعداء العفاف والطهر ، ليحفظها من أعين الماكرين الخائنين .. ويرفعها عن مستنقعات العار وأوحال الرذيلة !

حجب الإسلام المرأة عن الرجال كي تبقى درةً غالية ، وجوهرة مصونة ، لا تعبث بها أيدي السارق ، ولا تطولها عين الغادر ...

حجب الإسلام المرأة لتبقى عزيزةً نظيفة ، عفيفةً شريفة ، ويتمناها التقي ، ويخشاها الشقي !

فقد قال بعض أهل الفساد عندما سئلوا عن نظرتهم للفتاة المتحجبة : نحن نخشى الاقتراب من الفتاة المحجبة ، ونستحي من النظر إليها مع كونها محجبة حجاباً كاملاً ولا يظهر منها ظفر ! فنبتعد عن طريقها ، و نغار عليها من نظرات الرجال وكأنها أخت لنا أو أم أو قريبة !

سبحان الله !! هذا كلام ذئاب البشر عن الفتاة المحجبة .. فما بالكِ أختي الحبيبة بكلام الأتقياء الأنقياء الشرفاء ..؟

إنهم يدعون لكل فتاة محجبة بأن يحفظها الله من كل سوء ، وأن يثبتها على صراطه المستقيم .. وأن ييسر لها الخير حيث يكون ، ويصرف عنها الشر مهما يكون ..

بل إن بعضهم ليفتخر بها ويعتز بحجابها ويتمنى أن تكون زوجته أو أبنته أو أخته !

فالحجاب عزة وفخر للمرأة والرجل معاً .. ولم يكن الحجاب يوماً منقصةً أو مذلةً أو ظلماً .

بل إن الإسلام أعزّ المرأة بالحجاب وصانها بالخمار وحفظها بالغطاء ..

المرأة المسلمة المحجبة كالملكة في بيتها،وكالسيدة في قومها..لا تمشي إلا بمعية حارسها الشخصي !! يرافقها في السوق والمستشفى والشارع،ويوصلها إلى عملها – إن كانت عاملة – ويحميها و يحرسها من الكلمات والنظرات المؤذية .

يمشي معها بعزةٍ وفخر ... وتمشي معه بطمأنينةٍ وأمان ..!

فهي لا تخشى على نفسها من كيد الأعداء لأنها محجبة – والحجاب شعار العفاف والطهر- وبوجود حارسها يحميها ويحفظها بحفظ الله ...

يحرسها أبوها أو أخوها أو زوجها أو ابنها أو أحد محارمها الذين سرَتْ نار الغيرة في عروقهم .. وتمشّت بين شرايينهم ودمائهم .

فلن يسمحوا لأحد بالاقتراب منها أو الحديث معها ،، فأي سعادة وراحة وحرية أكثر من هذه ؟!

وتذكري أختي الحبيبة ...

أن من تركت الحجاب فقد عصَت رب الأرباب ، وتنازلت عن الشرف والعفاف ، وعرضَت نفسها لأشرار الذئاب – ظانَّةً – أنها أجمل امرأة في أعينهم ، وما علمَت أنها كالحلوى المكشوفة لا يأخذها إلا الحشرات والهوام !! أما الإنسان العزيز النظيف لا يرضى بأن يأخذ هذه الحلوى لأنه يعلم أنها لم تبقَ مكشوفةً إلا لقذارتها وفسادها ومرور الدواب عليها ..!

فالمرأة كتلك الحلوى .. إن بقيت محجبة مصونة رغبها كل من رآها ، و إن كانت متبرجة متفسخة عافها الكل ولم يأتها إلا حشرات البشر ليأخذوا منها أنظف ما فيها وأعز ما تحمله ثم يتركونها ملقاةً على الأرض تدوسها الأقدام .. ويتأفف منها الكرام !

فهل ترضين هذا لنفسكِ أختي الحبيبة ؟.. هل ترضين المذلة والسقوط؟

أم الرفعة والعزة والكرامة ؟

أمامك طريقان فاختاري أحدهما .. فإما نجاة وإما عذاب في الدنيا والآخرة !!

أختي الغـالية ...

قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً ) .

فتأملي معي كيف بدأ الله بزوجات وبنات محمد صلى الله عليه وسلم .. بدأ بالعفيفات الطاهرات ، الصالحات الزاهدات .. أمرهن بالحجاب والجلباب ، ونهاهن عن التكشف والتبرج وهن أمهات المؤمنين وسيدات نساء الجنة ، ومن أمِرنَ بالتحجّب والتستر عنهم هم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم أجمعين .. أصحاب القلوب الطاهرة والنفوس العفيفة ..!!

فما بالكِ أخيتي برجال ونساء زماننا ؟!!

ما بالكِ بمن يقضون ساعات طوال أمام قنوات الفساد والدمار وتشبعت قلوبهم بحب الشهوات المنكرات ، وطارت عقولهم شوقاً إلى لقاء حبيبة ، أو رؤية جميلة ، أو سمـاع صـوت خليلـة !!

فو الذي نفسي بيده إن الأمر بالحجاب ليشتدّ ويغلّظ في زماننا هذا ، وإن مسئوليتك أمام الله عظيمة لأنك موضع فتنة - وهي أعظم فتنة على أمة محمد صلى الله عليه وسلم - قال عليه الصلاة والسلام :" ما تركت بعدي فتنةً أشدّ على الرجال من النساء " .

وقلوب الرجال في هذا الزمان مريضة – إلا من رحم ربي ، وقليل ما هم – وأعينهم تصول وتجول في مجتمعات النساء ، ونفوسهم تتوق إلى الشر والفساد .. ثم تأتي الفتاة المتبرجة السافرة عن محاسنها لتأجج نار الفتنة في صدورهم وتساعدهم على الاقتراب منها ، والوقوع معها في مستنقعات الفساد والعار ، وفي النهاية يخرج ذلك الشاب من مستنقعه ليغسل ما به من قاذورات ونجاسات بماء التوبة ويعيش حياته من جديد - هذا إن كان له قلب حيّ يخشى عذاب الله – أما أنتِ أيتها المسكينة فستبقين عاراً على نفسك و أهلك ولن يغفر لك المجتمع زلتك ، أو يتجاوز عن جريمتك .. حتى لو غسلتِ قلبكِ بماء التوبة والرجوع إلى الله .. فمن سيغسل جسدك مما أصابه من خراب ودمار ؟؟!

أظنكِ فهمتِ ما أرمي إليه فانتبهي قبل فوات الأوان ، وقبل أن تقعي فتندمي .. ولن ينفع ساعتها ندم ولا بكاء ، ولا حزن ولا دموع ...!



وإن العاقل الذي يتأمل ما وصل إليه حال النساء اليوم ليحترق أسى ، ويذوب حياءً ، ويكتوي لوعةً ، ويلتهب حرقة !.. حق للقلوب المؤمنة أن تتقطع ألماً ، وحان للأعين الصادقة أن تبكي دماً ، فكيف يهنأ المؤمن زاداً ، وكيف يسيغ شراباً ، ويبشّ هانئاً ، وينام قريراً ، وهو يرى ما يمض الأجسام .. ويمزق الأفئدة ، ويبدد القلب ..!


لقد حقق هؤلاء النساء أمنية ( أوسكارليفي ) اليهودي عندما قال : { نحن اليهود لسنا إلا سادة العالم ومفسديه .. ومحركي الفتن وجلاّديه } .. إن لليهود باعاً كبيراً في مجال تحطيم الأمم عن طريق المرأة .. ولقد لقيت المرأة المسلمة من التشريع الإسلامي عناية فائقة كفيلة بأن تصون عفتها وتجعلها عزيزة الجانب ، سامية المكان ، وإن الشروط التي فرض عليها في زينتها وملبسها لم تكن إلا لسد ذريعة لفساد ، وهذا ليس تقييداً لحريتها بل حماية لها أن تسقط في درك المهانة ووحل الابتذال ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله حييّ ستّير يحب الحياء والستر ".....) أ.هـ *

فالحرب ضدك أختي الحبيبة تدور ، وأنتِ الهدف والغاية .. إن أعداءنا من الغرب يعقدون جلسات مطوّله يصممون فيها لكِ موديلاً جذاباً .. يأخذ العقول ويجذب القلوب إليكِ و يذهب بالأبصار .. أتعلمين لم هذا الموديل ..؟

إنه لعباءتك التي فُرِضَت عليكِ لتسترك وتصرف الأعين عنكِ ولتعيشي عفيفةً نظيفة ...!

من رسالة ( الجمال ) لعائشة القرني

استدرجوا في خلع حجابك من على رأسك لينتصروا عليكِ ويخرجوكِ من بيتك متبرجة سافرة ، قد خلعتِ الحياء قبل أن تخلعي الجلباب .. ولا حول ولا قوة إلا بالله !

ويبين لنا الشيخ محمد الهبدان – حفظه الله – كيف حدث هذا التدرج بخلع الحجاب في شريطه ( قصة عباءة ) :

[ فبدأوا بخطوة العباءة الخفيفة الشفافة واستمروا عليها فترة ليست بالقصيرة .. ثم انتقلوا إلى خطوة أخرى وهي العباءة القصيرة .. حتى إذا مر عليها زمن – وتحركت القلوب المؤمنة – لتظهر العباءة الطويلة .. انزعجوا منها فقالوا : لا ضير .. اجعلوها طويلة ولكن فيها قيطان بأطراف العباءة فقط .. ووقفوا قليلاً عند هذه الخطوة !

لم يجدوا من يعارض ، الكثيرات معجبات ، والإقبال يتزايد !إذاً فلتخرج موضة العباءة على الكتف فهي أيسر للمرأة والدين يسر!

وبعدها فُتِحَ الباب على مصراعيه ، و انهدر سيل من البلاء ، تارةً بتشكيلات من القيطان ذات اليمين وذات الشمال ، وتارةً بالكلف العريضة ذات الفصوص اللامعة ، ثم الدانتيل الجميل لتكون اليد أجمل ، ثم المخرمة والمطرزة من الخلف و الأمام ، ثم أخيراً أبواناً مختلفة من التطريز ] .

وأضافوا ألواناً مختلفة كالأصفر والأحمر والأخضر والبرتقالي ، ومنهم من صمم عباءة للعروس وعباءة للجامعة ، و للمدرسة والسهرة والطبيبة ... فإنا لله وإنا إليه راجعون !

وإن مما يزيد الطين بلاً .. ويحرق القلب ويدمع العين أن من صممت هذه الموديلات ولهذه الأغراض هي امرأة مسلمة ..!

نسأل الله أن يهديها ويردها إليه رداً جميلاً .. لقد تخلت عن دينها وأخلاقها وجمالها ، ونسيت أو تناست أن خمار المرأة يجملها و يزيدها وقاراً و بهاءً .. حتى إذا دخلت الجنة – نسأل الله أن نكون من أهلها – فإنها تتبعل وتتجمل لزوجها بهذا الخمار !

وفي الحديث " ولنصيفها ( خمارها ) على رأسها خير من الدنيا وما فيها"

وعند الإمام أحمد – رحمه الله – " ولنصيف امرأة من الجنة خير من الدنيا ومثلها معها " وعند البزار وابن أبي الدنيا "... ولو أخرجت الحورية نصيفها لكانت الشمس عند حُسنه مثل الفتيلة في الشمس لا ضوء لها ".

فإذا كان هذا الجمال في الخمار فكيف بجمال من تلبس الخمار ؟ وسبحان الله الذي أتقن كل شي !!... وبمناسبة ذكر الخمار أقول لمن تركت الخمار فضلاً عن النقاب والحجاب : انظري كيف كان الخمار من محاسن الجمال على رأس الحورية في الجنة ، في حين تتعلل الواحدة منكن بأنها لا تلبس الخمار لأنها لا تكون فيه أنيقة ولا تليق فيه ، وأخرى تتعلل بأنها ستلبسه بعد الزواج ، والعجيب أن بعض النساء تلبسه أيضاً لأنها – كما تقول – ترى جمالها وأناقتها وشخصيتها فيه ، وأقول للأخيرة هذه : اجعليها لله فالأعمال بالنيات .أ.هـ *

يقول ابن القيم في وصف عرائس الجنات :

ونصيف إحداهن وهو خمارها ليـست له الدنيا من الأثمانِ

لله هاتيك الخيام فكم بهـا للقلب من علَقٍ ومن أشجانِ

فيهن حور قاصرات الطرف خيـ ـرات حسان هن خير حسانِ

خيرات أخلاق حسان أوجهاً فالـحسن والإحسان متفقانِ



* امتاع السامعين في وصف الحور العين / ص 6-7


أبعد هذا تشكِّين في وجوب تغطية الوجه..!؟

سؤال ؟:

الفرح والحزن .. تلك المشاعر أين تبدو؟

حديث العيون وفتنتها.. أين يكمن؟

الاهتمام أو اللامبالاة.. كيف نحس بهما؟

علامات الجمال والملاحة.. مشاعر الحب أو الكراهية. كلها نقرأها في صفحات الوجه.. فهل توافقينني الرأي ...؟

عزيزتي...

لو قدمت لك سبع صور (لأيدي نساء)، وطُلب منك أن تحددي المرأة الجميلة من الدميمة من خلال صور أيديهن فقط !

أظنك ستقولين بتعجب: بالتأكيد لن أستطيع تحديد ذلك، فقد تكون اليد جميلة بينما صاحبتها دميمة، فمن الظلم أن أحكم على جمال امرأة من خلال يدها!!

أحسنت يا موفقة....

فإنك لو حكمت على جمال امرأة من خلال صورة يدها لخالفك الجميع في ذلك بينما لو قدمت لك سبع صور لوجوه نساء مختلفات، لحددت مباشرة الجميلة من الدميمة دون أن تحتاجي لأن تطلبي رؤية يدها ولا قدمها!.. فالأمر واضح أمامك وسيؤيدك الجميع إلى ما ذهبت إليه..

قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي -رحمه الله-: (( ولا يخفى أن وجه المرأة هو أصل جمالها، ورؤيته من أعظم أسباب الافتتان بها -كما هو معلوم- والجاري على قواعد الشرع الكريم هو تمام المحافظة والابتعاد عن الوقوع فيما لا ينبغي)) -أضواء البيان (6/200)-.

أخيتي انتبهي! نعم انتبهي جيدًا...!

قفي الآن أمام المرأة وتحسسي وجهك بيديك.. وتأملي تلك النضارة.. تأمليها بعمق.. هل هان عليك أن تلفحه النار؟ فيسقط الجلد وتبقى العظام!...

احفظي وجهك في الدنيا من تلك النظرات الحارقة ليحفظه الله من حرقة جهنم.. واستريه عن غير محارمك فإن الفتنة إن لم تكن في الوجه والعينين فأين تكون؟!...

نعم ...

إن لم تكن في الوجه فأين تكون ... ؟؟

تعرفي على مصدر الفتنه و استريه لا تظهريه ..فان عزنا بإسلامنا و حجابنا ....
زعموا السفور و الاختلاط وسيلة للمجـد قوم في المجانة أغرقوا



كذبوا متى كان التعرض للخـنا شيئاً تعز به الشعوب وتسبقُ



اللهم احفظنا من التبرج والسفور وثبتنا أمام تيارات الغرب الحاقدة (*)

* كتاب (كيف تحتسبين الأجر في حياتك اليومية) لـ( هناء الصنيع )

قال تعالى : ( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْأِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) ( النور:31)

و العباءة المطرزة و الملونة و المخرمة من زينة المرأة التي حرم الله عليها أن تظهرها لغير محارمها المذكورين في الآية السابقة .. بل إن هذا النوع من العباءة يحتاج إلى عباءة تستر الزينة عن أعين الرجال !

أختـاه ...

أختــاه ...

أختـــاه ...

أختاه يا بنت الخليـج تحشمـي *** لا تـرفعي عنكِ الخمار فتندمي

هذا الخمار يزيد وجهـك بهجـةً *** و حلاوة العينيـن أن تتحجبي

صوني جمـالكِ إن أردتِ كرامةً *** كي لا يصون عليكِ أدنى ضيغمِ

لا تعرضي عن هدي ربكِ ساعةً *** عضي عليه مدى الحياة لتغنمي

نعم .. لا تعرضي عن هدي الله فيعرض الله عنك ، فتذكري معي

قوله تعالى : (وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً . وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى . قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً . قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى ) الله أكبر أختي الحبيبة !!... هل استغنيت عن رحمة الله حتى في ذلك اليوم العظيم ؟!..وكيف يقبل عليكِ الله برحمته – وهو والله غني عنكِ وعن عبادتك – ثم تعرضين وتشترين الحياة الدنيا بالآخرة ؟... إنه والله خسران مبين .

واعلمي أن الله لم يظلمكِ بهذا الحجاب ، بل أنصفكِ ورفعكِ ورفع شأنك بهذا الخمار .

ما كان ربكِ جائراً في شرعه *** فاستمسكي بعراه حتى تسلمي

ودعي هراء القائلين سفاهة ً *** إن التقدم في السفـور الأعجمِ

إن الذين تبـرأوا عن دينهم *** فهـمُ يبيعـون العفاف بدرهمِ

حلل التبرج إن أردتِ رخيصةً *** أما العفاف فدونه سفك الدمِ

أختـــاه ... أرجـــوك ...

لا تمنحي المستشرقين تبسماً *** إلا ابتسامة كاشرٍ متجهّمِ

أنا لا أريد بأن أراكِ جهولةً *** إن الجهالة مرة كالعلقمِ

فتعلمي وتثقفي و تنوري *** والحق يا أختاه أن تتعلمي

لكنني أمسي وأصبح قائلاً *** أختاه يا بنت الخليج تحشمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الإثنين أكتوبر 18, 2010 7:10 pm

[size=21]
[b][size=16]

[/size][/size][/b]
[size=21]رداء الملكات[/size]

[size=21]


هل سمعت أختي الكريمة برداء الملكات؟
هل حاولت التعرف على مميزاته التي تميز بها عن غيره؟
هل جال بخاطرك اقتناؤه وارتداؤه؟
هل حاولت التعرف على أسراره وشروط ارتدائه؟
هل تعرفين سبل الحفاظ عليه؟
هيا بنا أختي الفاضلة نتعرف أولًا على ميزاته:
إنه رداء الملكة العفيفة.
نعم الملكة التي عُرفت بعفتها وصون كرامتها.
الملكة التي ترفعت عن لباس الفتنة، لباس الرذيلة، لباس الجاهلية، ممتثلة أمر ربها يوم قال لها:
{وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى}
[size=9][الأحزاب: 33].
إن هذا الرداء رداء الستر.
إنه رداء الحياء. والحياء من الإيمان والحياء كله خير، والحياء لايأتي إلا بالخير.
رداء الملكات ياله من رداء ذلك الرداء!
رداء ترغبه كل عفيفة، وتسعى إليه كل كريمة، وتحبه كل مسلمة.
رداء الملكات، رداء الفطرة {فِِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا} [الروم:30].
رداء الملكات، رداء الحفظ والصون عن أعين الناظرين ونزعات الشياطين {ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ}
[الأحزاب: 59].
إنه الحصن الحصين من سهام الناظرين وكيد الحاقدين
.
رداء الملكات، هو رداء المؤمنات الصادقات
{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً} [الأحزاب: 59].
رداء الملكات، رداء المصليات، العابدات، القانتات، الخاشعات، فهن يخرجن إلى مساجدهن متلفعات بمروطهن فيا لهن من ملكات
!
عرفن قيمة هذا الرداء فخرجن إلى الصلاة متلفعات به، فكيف بخروجهن إلى غير الصلاة؟ أترين أنهن يرضين بغيره؟
رداء الملكات، رداء الطهر: {ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ}
[الأحزاب: 53].
رداء الملكات، شرعة رب الأرض والسماوات.
فيا له من رداء ذلك الرداء! ويا لها من ملكة تلك الملكة! التي ترتدي ذلك الرداء.
[/size][/size]

[size=16]أيتها الملكة: لقد شرفك الملك العلام العالم بمصالح عباده بهذا اللباس الساتر لجمالك والحافظ لكرامتك، فهل ترضين بغيره بديلًا؟
وهل تتخذين غير سبيل الحق سبيلًا؟
أيتها الملكة: إن هذا الرداء واجب على كل ملكة مثلك، آمنت بالله ربًا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيًا، وواجب على كل عفيفة كريمة، حيية، تحب الستر وترتضيه لنفسها
.
أيتها الملكة:
إن هذا الرداء واجب عليك بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم،
فتعالي نتعرف على بعض تلك الأدلة الواضحة القاطعة الدلالة:
• قال تعالى: {وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ
بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}
[size=9][النور: 31].
قالت قدوة الملكات أم المؤمنين والمؤمنات عائشة رضي الله عنها: "يرحم الله نساء المهاجرات الأول، لما أنزل الله: {وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ} شققن مروطهن فاختمرن بها" [رواه البخاري
].
• وها هو المولى جل جلاله يأمر نبيه الكريم صلوات الله وسلامه عليه بأن يأمر نساءه وبناته ونساء المؤمنين بهذا اللباس فقال تعالى:
{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً}
[الأحزاب: 59].
• وأمر تعالى بالقرار في البيوت لما فيه من حفظ وصون للملكة ونهاها عن التبرج الجاهلي، فقال تعالى: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى} [الأحزاب: 33].
• وهذه أم عطية رضي الله عنها تروي لنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أمر بإخراج النساء إلى مصلى العيد قلن: يارسول الله إحدانا لايكون لها جلباب فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لتلبسها أختها من جلبابها»
[متفق عليه].
وجه الدلالة من هذا الحديث ظاهرة، وهو أن المرأة لايجوز لها الخروج من بيتها إلا محجبة بجلبابها الساتر لجميع بدنها، وأن هذا هو عمل نساء المؤمنين في عصر النبي صلى الله عليه وسلم [حراسة الفضيلة 61].
• وهذه أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها تحكي حال زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ونساء المؤمنين فتقول: كنا نكون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن محرمات، فيمر بنا الراكب فتسدل المرأة الثوب من فوق رأسها على وجهها. [رواه الدار قطني].
أرأيتِ أيتها الملكة كيف تحافظ الملكات على أن لايبدو شئ من جمالهن؟ وكيف حرصهن على الستر والعفاف!!
• وها هو سيد الأولين والآخرين يغار عليك ويعرف لك حقوقك، فينهى الرجال الأجانب عن الدخول عليك وعلى أخواتك المسلمات ولو كان الداخل قريبًا للزوج، فعن عقبة بن عامر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إياكم والدخول على النساء»، فقال رجل من الأنصار: "يا رسول الله أفرأيت الحمو؟"، قال: «الحمو الموت»
[متفق عليه].
نعم إنه الموت المحقق، هذا وهو أقرب شئ للزوج فكيف بغيره؟؟
أيتها الملكة:
إن هذا الرداء من أسهل الأردية صنعًا، وأيسرها ثمنًا وأجملها منظرًا، وأحسنها شكلًا، وأدقها مقاييس ومواصفات، ولم تعرف البشرية على مر العصور والدهور أفضل ولا أطهر ولا أستر ولا أحفظ للملكات من هذا الرداء.
أختي: بعد هذا وذاك أظن أنك جازمة عازمة على اقتنائه وارتدائه، كيف لا يكون ذلك العزم وتلك الهمة الصادقة، وأنت الملكة التي تحب الستر والعفاف وتتحلى بالحياء
!
ولكن!
ولكن ماذا!
ولكن لابد أن تعرفي شروط ارتداءه فهو يختلف عن باقي الأردية.
وحتى لا تُخدعي فتعطي غيره ويلبس عليكم الأمر فتغتري بما يشابهه لونًا ويخلفه حشمة وسترًا، فإني أسوق إليك شروط هذا الرداء ومواصفاته:
1-
فهو رداء جميل واسع يعطي الجسم راحته ويساعده على المشي بسهولة
.
2-
وهو ليس بالضيق الذي يشد الجسم ويبين مفاتنه.
3- وهو رداء طويل يبدأ من أعلى الرأس وينزل تحت الكعب شبرًا، فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة» فقالت أم سلمة رضي الله عنها: فكيف يصنع النساء بذيولهن؟ قال: «يرخينها شبرًا» فقالت: إذن تنكشف أقدامهن. قال: «فيرخينه ذراعا ً لا يزدن عليه» [رواه أبو داود والترمذي وقال: حسن صحيح
].
4-
ولا يشبه لباس الرجال ولا لباس الكافرات الفاجرات
.
5-
ولا يوضع على الكتف.
6- ولا يكون معطراً.
7- ولا يكون لباس شهرة
.
هذه مواصفات رداء الملكات، فبادري باقتنائه وارتدائه فلا يناسب الملكات مثلك أن يمشين بغير هذا الرداء، ولايجوز لهن ذلك لحشمتهن وعفتهن ولعلو قدرهن ورفعة مكانتهن.

أخية: لا تغتري بأقاويل المغرضين فإنهم يكيدون لك ويضعون أمامك العراقيل والعقبات حتى يصدوك عن ردائك
.
إنهم يخترعون، ويصنعون أردية مزورة، ويحاولون التلبيس عليك ويسعون لإقناعك بأنها هي الأردية الملكية التي تناسب مقامك.
فتارة يأتون برداء مزركش، وتارة برداء يوضع على الكتف.
وتارة يضيقون اللباس ليبدي ما خفي من زينتك ويبدي مفاتنك التي لايجوز أن تخرج إلا لزوجك.
وتارة يأتون لك بلباس ساتر لكنه لايستر أهم شئ وهو الوجه محل الجمال والزينة الكاملة.

وهكذا يسيرون ويخططون كما فعل من قبلهم كل ذلك ليخرجونك من العزة إلى الذلة ومن الرفعة إلى المهانة.
أختي الملكة
:
تعلمين أنه ما من ملكة إلا ولها أعداء يكيدون لها بالليل والنهار لينغصوا عليها حياتها، ويشتتوا مملكتها، ويذهبوا بعفتها وبجمالها، ثم إلى الهاوية يرموا بها.
وهؤلاء الأعداء على مر العصور يخططون ويجمعون عددهم وعدتهم لغزوك والقضاء على ملكك.
ولابد لك أختي أن تتصدي لهذا الغزو الغاشم، وتعدي العدة للقضاء على كيد الأعداء وصدهم عن مملكتك العامرة بالعفاف والطهر
.
وإليك أختي بعضًا من تلك العدد التي تسهم في تقويتك وصد الأعداء عنك وتشد من أزرك:
1-
الإيمان بالله
: الإيمان الجازم الصادق بالله تعالى فهو أفضل غذاء للملكات وخير سلاح معين لهن بعد الله تعالى.
2-
احتساب الأجر من الله تعالى
: فهو الذي فرض هذا الرداء وهو الذي يجازي عليه أفضل الجزاء وأوفاه.
3-
تذكري أن عدم ارتداء الحجاب يؤدي إلى عقوبة الله لأن في ذلك مخالفة لأمره تعالى وقد حذرنا تعالى من مخالفة أمره فقال تعالى: {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}
[النور: 63].
4-
إنك بارتدائك هذا الرداء تشابهين ملكات العالم من أمهاتك السابقات أمهات المؤمنين وأخواتك المؤمنات الصادقات ومن «تشبه بقوم فهو منهم»
وأي فضل أن تكوني من أولئك المؤمنات وتحشري في زمرتهم، ففي الحديث: «المرء مع من أحب».
5-
الاختلاط بأهل التقى والصلاح من أهل جنسك ومجانبة أهل الزيغ والفساد.
6- لا تغرنك أقاويل المغرضين واستهزاء المستهزئين
فهذا ديدن وسبيل الحاقدين، يكيدون ويستهزئون، وتذكري أن صبرك على استهزائهم سبب لنصر الله وكفايته لك.
7-
تذكري أنه يترتب على عدم لبس هذا الرداء أخطار عليك وعلى مجتمعك
ومن ذلك:
أنك تعصين ربك وخالقك ومولاك {وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ} [النساء: 14].
• وتعصين كذلك نبيك صلى الله عليه وسلم تعرضين نفسك للعنة والغضب إن معصية الله ورسوله صلى الله عليه وسلم يترتب عليها العقوبة العظيمة قال تعالى: {وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ} [النساء: 14]
وقال أيضًا: {وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً} [الجن: 23].
ومن عصى الله ورسوله فقد ضل سبيل الرشاد، وأخطأ الطرق الموصلة لرضوان الله، قال تعالى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً} [الأحزاب: 36].
وفي الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «سيكون في آخر أمتي نساء كاسيات عاريات، على رؤوسهن كأسنمة البخت، العنوهن فإنهن ملعونات».
• وعدم ارتداؤك للحجاب سبب لعدم دخولك في رحمة الله وجنته في الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات...».
التبرج والسفور فاحشة وسبب للفاحشة وتفشيها في أوساط المجتمعات وهو من عمل الشيطان قال تعالى: {الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء}
[البقرة: 268].
فيا أيتها الملكة العفيفة إلتزمي أمر ربك وقولي كما قال أخواتك رضوان الله عليهن، وكما قال المؤمنون كما أخبر عنهم ربهم فقال: {إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [النور: 51].
وأمري أهل بيتك، وبنات جنسك بهذا الرداء وبيني لهن فضائله، فكلنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته، في الحديث: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «كلكم راع ومسؤول عن رعيته، فالأمير الذي على الناس راع وهو مسؤول عنهم والرجل راع على أهل بيته وهو مسؤول عنهم، والمرأة راعية على بيت بعلها وولده وهي مسؤولة عنهم، والعبد راع على مال سيده وهو مسؤول عنه، ألا فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته»
[متفق عليه].
من تهاون في رعايته لأهله فلم يلزمهن بتغطية عوراتهن، ومن ذلك الوجه واليدان، ولم يأمرهن بذلك أساء في ولايته لأهله وكان شريكًا لهن في الإثم [فتاوى اللجنة الدائمة 17/103].
• أختي كلنا ذو خطأ، وليس من العيب الرجوع إلى الحق والصواب، ولكن العيب كل العيب الاستمرار على الخطأ والتمادي فيه، وعدم قبول الحق، فهيا أخية نعلنها توبة لربنا وخالقنا، ونقول تبنا إليك ربنا وامتثلنا أمر رسولنا، وهل تعرفين أخية عاقبة هذه التوبة النصوح؟
إنه محبة الله كما أخبر بذلك ربنا فقال: {إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ} [البقرة: 222] وكما أخبر نبيه صلى الله عليه وسلم فقال: «لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم استيقظ على بعيره وقد أضله في أرض فلاة» [متفق عليه].
فلنتب جميعًا قبل فوات الأوان، وقبل أن تغلق الأبواب، فلا تقبل توبة التائبين ولاندم النادمين.
فالبدار البدار، فإن الموت يأتي بغتة والقبر صندوق العمل.

أختـــــاه، دونـــك حــاجـــز وستـــار ***
ولديك من صدق اليقين شعارُ
عودي إلـى الرحمـن عــوداً صادقــا
***
فبـه يـــزول الشـــر والأشــــرارُ
أختــاه دينـك منبــــعٌ يــــروى بــــه
***
قلـب التقــي وتشــرق الأنـوارُ
وتـــــلاوة القـــرآن خيــر وسيلــــــةٍ
***
للنـصـــر لا دف ولا مــــزمـــــارُ
ودعاؤك الميمون في جنح الدجـى
***
سهــم تـذوب أمامـه الأخطـارُ
في منهج (الخنساء)درس فضيلــةٍ
***
وبمثلــه يستـرشــد الأخيـــار ُ
في كفـك النشـئ الـذيـن بمثلهـم
***
تصفــو الحيـاة وتحفـظ الآثـــارُ
هــزي لـهم جـذع البطـولـــة ربمـــا
***
أدمــى وجـوه الظالمين صغار
غــذي صغــارك بـالعقيـــــدة إنـهــــا
***
زادٌ بــه يتـــزود بـــه الأبــــــرار ُ
لا تستجيبـــي للــدعـــاوى إنــهــــا
***
كــــذب وفيــها للظنـون مثـار
لا تــرهبـــي التيـــار أنت قــــويـــــة
***
بالله مهمــا استـأسـد التيـار ُ
تبقــى صــروح الحـق شـامخـةٌ وإن
*** أرغـى وأزبـد عندهـا الإعصارُ
[/size][/size]

[size=16][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الإثنين أكتوبر 18, 2010 7:20 pm



جميع المذاهب تؤكد على أن وجه المرأة يجب ستره

قول الحنفية في المسألة

يرى فقهاء الحنفية رحمهم الله أنه لا يجوز للمرأة كشف وجهها أمام الرجال الأجانب لا لكونه عورة ولكن كشفه مظنة الفتنة وبعضهم يراه عورة مطلقا

قال الجصاص: المرأة الشابة مأمورة بستر وجهها من الأجنبي وإظهار الستر والعفاف عند الخروج لكيلا يطمع أهل الريب فيها. وقال السرخسي حرمة النظر لخوف الفتنة وخوف الفتنة في النظر إلى وجهها، وقال سماحة مفتي باكستان الشيخ محمد شفيع الحنفي: وبالجملة فقد اتفقت مذاهب الفقهاء وجمهور الأمة على أنه لا يجوز للنساء الشواب كشف الوجه والأكف بين الأجانب، ويستثنى من ذلك العجائز لقوله تعالى: (والقواعد من النساء).ـ

أما المالكية : فإنهم يرون كذلك أن المرأة لا يجوز لها كشف وجهها أمام الرجال الأجانب لكون كشفه مظنة الفتنة أيضا لا لأنه عورة، وقال القاضي ابن العربي والقرطبي رحمهما الله: المرأة كلها عورة بدنها وصوتها فلا يجوز كشف ذلك إلا للضرورة والحاجة، وقال أبو علي المشدافي رحمه الله: إن كانت له زوجة تخرج وتنصرف في حوائجها بادية الوجه والأطراف كما جرت بذلك عادة البوادي فلا تجوز إمامته ولا تقبل شهادته

أما الشافعية: فيرون ذلك أيضا وسواء خشيت الفتنة أم لا. قال الجوني رحمه الله: اتفق المسلمون على منع النساء من الخروج سافرات الوجوه لأن النظر مظنة الفتنة فاللائق بالشرع سد الباب فيه والإعراض عن تفاصيل الأحوال منه. وما نسب إلى الشافعي من إباحته لكشف الوجه إنما هو في الصلاة إذا لم يكن هناك أجانب، فأخذه من أخذه عليه بجواز الكشف مطلقا، وذلك غير صحيح، وقد حقق ذلك جمع من أهل العلم. وقال الشرقاوي رحمه الله: وعورة الحرة خارج الصلاة بالنسبة للنظر للأجنبي إليها بدنها حتى الوجه والكفان ولو عند الفتنة. وقال الغزالي رحمه الله لم يزل الرجال على مر الأزمان مكشوفي الوجوه والنساء يخرجن منقبات

ويرى فقهاء الحنابلة أنَّ المرأة لا يجوز لها كشف وجهها أمام الرِّجال الأجانب، لكونه عورة مطلقاً. وفيما يلي بعض نصوصهم في ذلك:ـ

قال الإمام أحمد، رحمه الله: ظفر المرأة عورة، فإذا خرجت من بيتها فلا تُبِن منها شيئاً ولا خفها، فإنَّ الخفَّ يصف القدم، وأحبُّ إليَّ أن تجعل لكمها زراً عند يدها حتَّى لا يبين منها شيء. وقال ابن تيميّة، رحمه الله: وقبل أن تنزل آية الحجاب كان النِّساء يخرجن بلا جلباب، يرى الرِّجال وجهها ويديها، وكان إذ ذاك يجوز لها أن تُظهر الوجه والكفين. ثم لما أنزل الله -عز وجل- آية الحجاب بقوله: [يَـأَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلاَبِيبِهِنَّ ] حجب النِّساء عن الرِّجال. وقال: وكشف النِّساء وجوههنَّ بحيث يراهنَّ الأجانب غير جائز قال الشوكاني رحمه الله في السيل الجرار "وأما تغطية وجه المرأة - يعني في الإحرام - فلما روي أن إحرام المرأة في وجهها ولكنه لم يثبت ذلك من وجه يصلح للاحتجاج به، وأما ما أخرجه أحمد وأبو داود وابن ماجة من حديث عائشة قالت: "كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله -صلى الله عليه وآله سلم- محرمات فإذا حاذونا سدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها، فإذا جاوزنا كشفناه"، وليس فيه ما يدل على أن الكشف لوجوههنَّ كان لأجل الإحرام، بل كنّ يكشفن وجوههن عند عدم وجوب من يجب سترها منه، ويسترنها عند وجود من يجب سترها منه

قال العلامة بكر أبو زيد: معلوم أن العمل المتوارث المستمر من عصر الصحابة -رضي الله عنهم- فمن بعدهم حجة شرعية يجب اتباعها، وتلقيها بالقبول، وقد جرى الإجماع العملي بالعمل المستمر المتوارث بين نساء المؤمنين على لزومهن البيوت، فلا يخرجن إلا لضرورة أو حاجة، وعلى عدم خروجهن أمام الرجال إلا متحجبات غير سافرات الوجوه، ولا حاسرات عن شيء من الأبدان، ولا متبرجات بزينة، واتفق المسلمون على هذا العمل المتلاقي مع مقاصدهم في بناء صرح العفة والطهارة والاحتشام والحياء والغيرة، فمنعوا النساء من الخروج سافرات الوجوه، حاسرات عن شيء من أبدانهن أو زينتهن. فهذه أقوال وإجماع العلماء في كل المذاهب واستمر عمل الأمة عليه أربعة عشر قرنا، فلا أدري ما هذه الحقيقة التي لم تكتشف إلا في هذا العقد، والأولى في ذلك كله أن يترك الكلام فيه للعلماء لأنهم هم الذين يفهمون مراد الله ومراد رسوله صلى الله عليه وسلم



[size=16]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الإثنين أكتوبر 18, 2010 7:24 pm



أدلة وجوب النقاب من القرآن والسنة


***الدليل الأول***

ـ(ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك ادني أن يعرفن فلا يؤذين)ـ
هذه ايه صريحة في وجوب ستر الوجه علي جميع نساء المؤمنين ان يسترن الزينة عن الرجال الاجانب عنهن
والجلباب هو اللباس الواسع الذي يغطي جميع البدن وهو بمعنى العباءة تلبسه المرأة من اعلى رأسها مدنية له اي مرخية له علي وجهه وسائر بدنها ممتدا الى الاسفل حتي يستر قدميها وهذا الستر بالجلباب للوجه ولجميع البدن هو الذي فهمه نساء الصحابة كما اخرج عبد الرزاق عن ام سلمة قالت لما انزل الله تعالى


(يدنين عليهن من جلابيبهن)


قالت: خرجت نساء الانصار كأن على رؤوسهن الغربان من السكينة وعليهن اكسية سود يلبسنها


***الدليل الثاني***

قول عائشة رضي الله عنها كما عند ابي داوود لما قالت: والله ما رأيت افضل من نساء الانصارأشد تصديقا بكتاب الله وايمانا بالتنزيل
لقد انزل الله الامر بالحجاب في سورة النور فقال (ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن علي جيوبهن ولا يبدين زينتهن) قالت عائشة سمعها الرجال ثم انطلقوا اليهن يتلون عليهن ما أنزل الله فيها يتلو الرجل على امرأته وابنته وأخته وعلى كل ذات قرابته قالت فما منهن امرأة الا طارت الي مرطها والمرط هو كساء من قماش تلبسه النساء فاعتجرت به اي لفته علي رأسها وقامت بعضهن الى أزرهن فشققنها واختمرن بها يعني الفقيرة التي لم تجد قماشا تستر به وجهها اخذت ازارها وهو ما يلبس من البطن الى القدمين ثم شقت منه قطعة فغطت منها وجهها تقول عائشة تصديقا لما انزل الله في كتابه وايمانا به قالت فأصبحن وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم معتجرات اي لففن رؤوسهن ووجوههن كأن على رؤوسهن الغربان


***الدليل الثالث***

عن أم عطية انها اخبرت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر النساء بالخروج الى صلاة العيد فقيل له يارسول الله احدانا لا يكون لها جلبابا فقال صلى الله عليه وسلم لتلبسها اختها من جلبابها وهذا صريح في منع المرأة من البروز امام الاجانب عنها بدون جلباب

***الدليل الرابع***

(قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم)

ولا يرتاب عاقل ان كشف المرأة وجهها هو اغراء للرجل للنظر اليه ولهذا قال الله تعالي بعد (قل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن) ثم قال(ولا يبدين زينتهن)اي لا تبدي زينتها ليستطيع الرجل أن يغض بصره

***الدليل الخامس***

قول الله تعالى (ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن)يعني يحرم على المرأة ان تمشي وهي لابسة خلاخل في قدميه لأنها اذا مشت بسرعة يظهر لهذه الخلاخل صوت فيسمعه الرجال فاذا كان المرأة منهية أن تضرب الارض بقوة حتى لا يسمع الرجل صوت خلاخلها فيفتن فما بالك بالله عليك بمن تكشف وجهها وينظر الرجل الي شفتيها وخديها وعينيها يعني سيفتن بصوت الخلخال ولا يفتن بهذه المحاسن ان هذا لشئ عجاب

***الدليل السادس***

ان الله تعالى رخص للمرأة العجوز الكبيرة ان تضع من ثيابها يعني ان تخفف علي نفسها من الخمار والجلباب كما بين الله تعالى انها اذا احتجبت فهو خير لها وذلك اذا كانت لا ترجو نكاحا فقال تعالي (والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن)يعني المرأة الكبيرة بالسن يجوز لها ان تكشف وجهها لانه قد يشق عليها لبس الجلباب او النقاب فاذا كانت هذه قد اذن الله تعالى لها ان تكشف وجهها لو جاء واحد وقال اصلا كل النساء يكشفن وجوههن نقول اذن المرأة الكبيرة بالسن اذن الله لها ان تكشف ماذا اذا كانت اصلا تكشف وجهها معنى هذا ان اصلا النساء يغطين وجوههن والكبيرات بالسن اللاتي لايرجون نكاحا ان يتخففن من حجابهن ويكشفن اي شئ زائد اي الوجه


***الدليل السابع***

قال تعالى : وإذا سألتموهن متاعا فسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن ... وهذا نص صريح في وجوب تغطية الوجه يعني تعالى : وإذا سألتم أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم( ونساء المؤمنين اللواتي لسن لكم بأزواج ) متاعاً ( أي حاجة ) " فاسألوهن من وراء حجاب " .. يعني : من وراء ستر بينكم وبينهن .. ولا تدخلوا عليهن بيوتهن
لماذا يا رب ؟
"ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن " يعني
محادثتكم للنساء من وراء حجاب .. من غير أن ترونهن .. هو أطهر لقلوبكم وقلوبهن حتى لا تؤثر نظرة العين في القلب .. ولا يقع في قلب الرجل أو قلب المرأة .. استملاح أو إعجاب .. بل يبقى القلب طاهراً .. لأن الرجل يكلم المرأة من وراء حجاب .. فلا يكون للشيطان عليهما سبيل

***الدليل الثامن ***

قال تعالى : وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى

[الأحزاب: 33]

فنهى الله تعالى المؤمنات أن يتساهلن بإخراج الزينة والتبرج .. كما كانت تفعل النساء في الجاهلية الأولى .. ففي ذلك المجتمع العربي الأصيل الذي كان الرجال فيه شديد والغيرة وقد تقوم الحرب بين قبيلتين لو اكتشف رجل أن رجلاً غازل امرأته أو تعرض لها ..ففي ذلك المجتمع الجاهلي المتشدد ماذا تتوقعين أن المرأة كانت تخرج من جسدها وهي تمشي بين الرجال ؟! الفخذين ؟ الصدر ؟ الكتفين ؟ الظهر ؟ الشعر المسدول الذي تلعب به الريح فيزداد إغراء ؟
هاه !! ماذا تتوقعين ؟!! لا شك أنها كانت تخرج وجهها .. وفي الغالب أنه يخرج معه شيء من شعرها .. وإن كانت أكثرهن تغطي وجهها كما يتبين ذلك من خلال أشعارهم ..فنادى الله تعالى جميع المسلمات فقال : " ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى " .. أي انتبهي أن تكوني مثلها
***الدليل التاسع ***

معلوم أن المرأة إذا أحرمت بالحج والعمرة .. فإنها تكشف وجهها .. كما أن الرجل إذا أحرم يكشف وجهه .. فكانت الصحابيات في الحج والعمرة يكشفن وجوههن إذا كن في وسط الخيام .. أو إذا كانت الواحدة منهن جالسة مع زوجها أو محارمها ..أما إذا مر بها رجال أجانب .. فماذا تفعل .. استمعي لأمك وهي تحكي حالهن :عن أم المؤمنين عائشة قالت كان الركبان - تعني الحجاج - يمرون بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، محرمات
فإذا حاذَوا بنا سَدَلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها فإذا جاوزونا كشفناه .رواه أحمد، وأبو داود

فهذا بيان من عائشة لحال الصحابيات المحرمات .. أنهن إذا مر بهن الرجال غطين وجوههن .. مع أن المرأة ممنوعة من تغطية وجهها وهي محرمة .. إذن لماذا يغطين وهن محرمات ؟!! لأنهن يعلمن أن تغطية الوجه أمام الرجال الأجانب أهم واوجب
***الدليل العاشر ***

عن أسماء بنت أبي بكر قالت : كنا نغطي وجوهنا من الرجال .. وكنا نمتشط قبل ذلك في الإحرام .. رواه ابن خزيمة، والحاكم، وقال : صحيح على شرطهما ، ووافقه الذهبي
***الدليل الحادى عشر ***

في قصة حادثة الإفك .. لما خرجت عائشة رضى الله عنها مع رسول الله في غزوة .. وفي طريق عودتهم إلى المدينة .. ذهبت عائشة لتقضي حاجتها فتأخرت .. فلما رجعت فإذا الجيش قد ارتحل عنها .. قالت عائشة :. فجئت منازلهم وليس بها داع ولا مجيب .. قد انطلق الناس فتيممت منزلي الذي كنت فيه وظننت أن القوم سيفقدوني فيرجعون إلي ،فتلففت بجلبابي .. وجلست .. فغلبتني عيني فنمت ، فوالله إني لمضطجعة إذ مرَّ بي صفوان بن المعطل .. وهو أحد الصحابة كان قد تأخر عن الجيش لبعض حاجاته ، فرأى سواد إنسان نائم .. فأتاني فعرفني حين رآني .. وقد كان يراني قبل أن يضرب الحجاب علينا فلما رآني قال : إنا لله وإنا إليه راجعون .. ظعينة رسول الله ؟
فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني .. فخمرت وجهي بجلبابي
ووالله ما كلمني كلمة.. ولا سمعت منه غير استرجاعه ، حتى قرب راحلته إليَّ.. فأناخها.. فركبت.. وأخذ برأس البعير فانطلق سريعاً يطلب الناس.. الحديث

***الدليل الثانى عشر ***
وعن عائشة قالت : كانت نساء المؤمنات يشهدن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الفجر متلفعات بمروطهن .. - أي متسترات غاية التستر - ثم ينقلبن – أي يرجعن - إلى بيوتهن حين يقضين الصلاة لا يعرفهن أحد من الناس ) . متفق على صحته

***الدليل الثالث عشر***
أنه صلى الله عليه وسلم لما قال :( من جرَّ ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة ) .. أي لا يجوز تطويل الثياب عن الكعبين
فظنت أم سلمة أن تحريم إسبال الثياب تحت الكعبين عام في الرجال والنساء وكانت النساء تطولن ثيابهن لتستر أقدامهن وكانت أكثرهن فقيرات لا يجدن جوارب يلبسنها ، فقالت : فكيف تصنع النساء بذيولهن أي بما يسحب على الأرض من ثيابهن ؟فقال : ( يرخين شبراً ) فقالت : إذاً تنكشف أقدامهن قال : ـ( يرخينه ذراعاً لا يزدن عليه ) رواه أحمد وغيره

فإذا كانت المرأة منهية عن كشف قدميها لئلا يرى الرجل جمال القدمين فيعجب بها .. أو يقع في قلبه عشقها

آآآآه فما بالك لو أنها كشفت وجهها !!!ـ

***الدليل الرابع عشر***


قوله صلى الله عليه وسلم : لا تنتقب المحرمة ولا تلبس القفازين " رواه البخاري ..فمنع صلى الله عليه وسلم المرأة إذا أحرمت من أن تلبس ما جرت عادتها بلبسه في غير الإحرام كما منع الرجل عن لبس القميص والعمامة لأنه يلبسهما في غير الإحرام
فدل ذلك أن عادة النساء في عهده صلى الله عليه وسلم كن ينتقبن

أي يسترن وجوههن ولا يخرجن إلا العينين


***الدليل الخامس عشر***

قوله صلى الله عليه وسلم : " لا تباشر المرأةُ المرأةَ فتنعتها لزوجها حتى كأنه ينظر غليها " رواه البخاري
وفي هذا دليل على أن النساء إذا خرجن يكن مغطيات وجوههن بحيث لا يستطيع الرجل أن يعرف وصف المرأة ومعالم وجهها إلا بسؤال امرأته أو سؤال من ينظر إليها من النساء،ولو كانت النساء في عهده صلى الله عليه وسلم يمشين في الشوارع كاشفات عن وجوههن لما احتاجت المرأة أن تصف المرأة للرجل ما دام قادراً على أن ينظر إليها في الطريق إذا شاء


***الدليل السادس عشر ***

عن المغيرة بن شعبة قال :خطبت امرأة فذكرتها لرسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال لي : هل نظرت إليها ؟
قلت : لا قال : فانظر إليها ، فإنه أحرى أن يؤدم بينكما
فأتيتها وعندها أبواها وهي في خدرها


فقلت : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرني أن أنظر إليها

فسكتا فرفعت الجارية جانب الخدر فقالت : أُحَرِّجُ عليك – أي أقسم عليك - إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرك أن تنظر إليَّ لما نظرت

وإن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم

لم يأمرك أن تنظر إلي فلا تنظر فنظرت إليها ثم تزوجتها

قال فما وقعت عندي امرأة بمنزلتها

والشاهد:لو كانت النساء عندهم يمشين مكشوفات الوجوه لقعد لها في الطريق ونظر إليها .. وانتهينا
ولما تكلف المغيرة أن يذهب إلى أهلها ويحرجهم ويطلب أن ينظر إليها ويقسم لهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره بذلك ولو كانت الفتاة الكل يرى وجهها لما كانت تسمح له أن يرى وجهها وهي على قمة الحياء والخجل
***الدليل السابع عشر ***

عن جابر بن عبد الله رضى الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :" ثم إذا خطب أحدكم المرأة فقدر على أن يرى منها ما يعجبه ويدعوه إليها فليفعل "ـ
قال جابر : فلقد خطبت امرأة من بني سلمة .. فكنت أتخبأ في أصول النخل حتى رأيت منها بعض ما أعجبني فتزوجتها
فلو كانت هذه المخطوبة تمشي مكشوفة الوجه .. لما احتاج جابر أن يختبأ لها في النخل ليراها ، بل كان يقعد لها في الطريق بكل سهولة وينظر إليها
***الدليل الثامن عشر ***

عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال :قبرنا مع رسول الله رجلاً فلما رجعنا وحاذينا بابه إذ هو بامرأة لا نظنه عرفها فنظر إليها النبي فقال : يا فاطمة من أين جئت ؟!قالت : جئت من آل الميت رحمت إليهم ميتهم وعزيتهم .الحديث رواه أحمد والحاكم وقال صحيح على شرطهما

فقد ظن الصحابة أن النبي لم يعرف هذه المرأة التي مرت من عنده لأنها كانت مستترة تماماً ولكنه عرفها من مشيتها وجسمها لأنها ابنته

فلو كانت فاطمة كاشفة وجهها لما وقع عندهم تردد هل يمكن أن يعرفها أم لا

***الدليل التاسع عشر ***

وقال الإمام مسلم في صحيحه :باب ندب النظر إلى وجه المرأة وكفيها لمن يريد تزوجها :عن أبي هريرة رضى الله عنه قال :كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فأتاه رجل فأخبره أنه تزوج امرأة من الأنصار

فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنظرت إليها ؟
قال : لا قال : فاذهب فانظر إليها فإن في أعين الأنصار شيئا ( يعني صغراً ) فبادرت أريج قائلة : لعله أراد أن ينظر إلى غير الوجه والكفين .. كما ينظر الخاطب إلى من يخطبها


فقالت سارة : لا لأنه صلى الله عليه وسلم قال له : انظر إلى عينيها .. فأين العينان ؟! في الشعر ؟!! في الرقبة ؟!! العينان في الوجه فهو يأمره صلى الله عليه وسلم أن ينظر إلى وجهها

***الدليل العشرون ***

دليل من العقل ، وهو : إنَّ المنصف يعلم أنَّه يبعد كل البعد أن يأذن الشرع للمرأة بالكشف عن وجهها أمام الرِّجال الأجانب مع أنَّ الوجه هو أصل الجمال .. ومجمع الحسن خاصة إن كانت المرأة جميلة ونظر الرجل إليه هو أعظم مثير للغرائز

البشريَّة .. وداع إلى الفتنة .. والوقوع فيما لا ينبغي
اجماع الائمة الأربعة على وجوب تغطية الوجه
أولا :- قول أئمتنا من الحنفيه رحمهم الله

يرى فقهاء الحنفية –رحمهم الله- أنَّ المرأة لا يجوز لها كشف وجهها أمام الرجال الأجانب ، لأنَّ الكشف مظنة الفتنة ، لذلك ذكروا أنَّ المسلمين متفقون على منع النِّساء من الخروج سافرات عن وجوههنَّ ، وفيما يلي بعض نصوصهم في ذلك : قال أبو بكر الجصاص الحنفي : المرأة الشابَّة مأمورة بستر وجهها من الأجنبي ، وإظهار الستر والعفاف عند الخروج ، لئلا يطمع أهل الرِّيب فيها

ـ أحكام القرآن ـ
وقال شمس الأئمة السرخسي الحنفي : حرمة النَّظر لخوف الفتنة ، وخوف الفتنة في النَّظر إلى وجهها ،وعامة محاسنها في وجهها أكثر منه إلى سائر الأعضاء (المبسوط 10/152)
وقال علاء الدين الحنفيُّ : وتُمنع المرأة الشابَّة من كشف الوجه بين الرجال
قال ابن عابدين : المعنى : تُمنع من الكشف لخوف أن يرى الرجال وجهها فتقع الفتنة ،لأنَّه مع الكشف قد يقع النَّظر إليها بشهوة. (حاشية ابن عابدين 2/488)ـ
ونقل عن علماء الحنفيّة وجوب ستر المرأة وجهها ، حتى وهي مُحْرِمَة ، إذا كانت بحضرة رجـال أجانب (حاشية ابن عابدين 2/528) ـ
وقال الطحاويُّ الحنفي : تمنع المرأة الشابَّة من كشف الوجه بين رجال

(رد المحتار 1/272)

ولمطالعة المزيد من أقول الفقهاء الحنفية يُنظر حاشية ابن عابدين (1/406-408)، والبحر الرائق لابن نجيم (1/284 و2/381)، وفيض الباري للكشميري (4/24و308) ـ
وقال سماحة مفتي باكستان الشيخ محمَّد شفيع الحنفيُّ : وبالجملة فقد اتفقت مذاهب الفقهاء ، وجمهور الأمَّة على أنَّه لا يجوز للنِّساء الشوابّ كشف الوجوه والأكفّ بين الأجانب ، ويُستثنى منه العجائز ؛ لقوله تعالى :" وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَآءِ " (المرأة المسلمة ص 202)ـ
ثانيا :أقوال أئمتنا من المالكية رحمهم الله
يرى فقهاء المالكيّة أنَّ المرأة لا يجوز لها كشف وجهها أمام الرِّجال الأجانب لأنَّ الكشف مظنَّة الفتنة ، لذلك فإنَّ النِّساء عند المالكية ممنوعات من الخروج سافرات عن وجوههنَّ أمام الرجال الأجانب
قال القاضي أبو بكر بن العربيِّ، والقرطبيُّ المالكيان
لا يجوز كشف ذلك إلا لضرورة أو لحاجة ، كالشهادة عليها ، أو داء يكون ببدنها ، أو سؤالها عمَّا يعنّ ويعرض عندها. ( أحكام القرآن 3/1578)، والجامع لأحكام القرآن (14/277).والإمام الجليل ابن عبد البر المالكي : حكى الإجماع على وجوب تغطية المرأة لوجهها

وذكر الإمام الآبِّيُّ المالكي : أنَّ ابن مرزوق نصَّ على : أنَّ مشهور المذهب وجوب سـتر الوجـه والكفين إن خشـيت فتنة من نظر أجنبي إليها

جواهر الإكليل 1/41ـ

ولمطالعة المزيد من أقول الفقهاء المالكية في وجوب تغطية المرأة وجهها ، يُنظر
المعيار المعرب للونشريسي (10/165و11/226 و229)، ومواهب الجليل للحطّاب (3/141)، والذّخيرة للقرافي (3/307)، والتسهيل لمبارك (3/932)، وحاشية الدسوقي على الشرح الكبير (2/55)، وكلام محمد الكافي التونسي كما في الصارم المشهور (ص 103)، وجواهر الإكليل للآبي (1/186)ـ

ثالثا :أقوال أئمتنا من الشافعية
يرى فقهاء الشافعية أنَّ المرأة لا يجوز لها كشف وجهها أمام الرِّجال الأجانب ، سواء خُشيت الفتنة أم لا ؛ لأنَّ الكشف مظنَّة الفتنة

قال إمام الحرمين الجوينيُّ الشافعي : اتفق المسلمون على منع النِّساء من الخروج سافرات الوجوه ؛ لأنَّ النَّظر مظنَّة الفتنة (روضة الطالبين 7/24)، و بجيرمي على الخطيب (3/315)ـ
وقال ابن رسلان الشافعي : اتفق المسلمون على منع النِّساء أن يخرجن سافرات عن الوجوه، لاسيما عند كثرة الفسَّاق (عون المعبود 11/162)ـ
وقال الموزعيُّ الشافعيُّ : لم يزل عمل النَّاس على هذا ، قديماً وحديثاً ، في جميع الأمصار والأقطار ، فيتسامحون للعجوز في كشف وجهها ، ولا يتسامحون للشابَّة ، ويرونه منكراً وما أظنُّ أحداً منهم يُبيح للشابَّة أن تكشف وجهها لغير حاجة ، ولا يبيح للشابِّ أن ينظر إليها لغير حاجة (تيسير البيان لأحكام القرآن 2/1001)ـ

ولمطالعة مزيد من أقوال الفقهاء الشافعية ، يُنظر إحياء علوم الدين (2/49)، وروضة الطالبين (7/24)، وحاشية الجمل على شرح المنهج (1/411)، وحاشية القليوبي على المنهاج (1/177)، وفتح العلام (2/178) للجرداني، وحاشية السقاف ( ص 297)، وشرح السنة للبغوي ( 7/240)ـ
رابعا :أقوال ائمتنا من الحنابلة رحمهم الله

يرى فقهاء الحنابلة أنَّ المرأة لا يجوز لها كشف وجهها أمام الرِّجال الأجانب
قال الإمام أحمد : إذا خرجت من بيتها فلا تُبِن منها شيئاً (انظر الفروع 1/601 )ـ
خامسا :أقوال أئمتنا من المحققين ممن لا يتبعون مذهبا معينا
قال الإمام الشوكاني :"وأما تغطية وجه المرأة كنّ يكشفن وجوههن عند عدم وجوب من يجب سترها منه، ويسترنها عند وجود من يجب سترها منه

(السيل الجرار)

يادرة حفظت بالأمس غالية * واليوم يريدونها للهو واللعب
ياحرة قد أرادوا جعلها* امة غريبة العقل غريبة النسب
هل يستوى من رسول الله قائده* دوما وآخر هاديه أبو لهب
وأين من كانت الزهراء أسوتها* ممن تقفت خطا حمالة الحطب
فلا تبالى بما يلقون من شبه* وعندك الشرع ان تدعيه يستجب
سليه من أنا من أهلى لمن نسبى* للغرب أم أنا للاسلام والعرب
سليه لمن ولائى لمن حبى *لله أم لدعاة الاثم والكذب
هما سبيلان ياأختاه مالهما من ثالث* فاكسبى خيرا أو اكتسبى
سبيل ربك والقرآن منهجه* نور من الله لم يحجب ولم يغب
فاصبرى وصابرى واصطبرى* واستمسكى بعرى الاسلام واحتسبى





كتاب صرخة فى مطعم الجامعة

للشيخ الدكتور/ محمد بن عبد الرحمن العريفى



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خديجه

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 709


العمل/الترفيه : مشرفة عامة

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الإثنين أكتوبر 18, 2010 11:04 pm


فرض الله تعالى الحجاب على المرأة المسلمة تكريما لها ، و حفاظا على مكانتها السامية.

هذه بعض التصاميم المتواضعة عن الحجاب
































بوركتِ اذ طبقت نهج محمد
وهجرت من يدعوك نحو ضلالة




منقول من اخواتي في الله




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خديجه

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 709


العمل/الترفيه : مشرفة عامة

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الإثنين أكتوبر 18, 2010 11:07 pm

b]









































[/b]

[b]
تواقيع المنتديات










































[/b]

[b]
خلفيات للشاشة
اضغط على الخلفيات لمشاهدتها بحجمها الأصلي














[/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خديجه

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 709


العمل/الترفيه : مشرفة عامة

مُساهمةموضوع: رد: شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)   الإثنين أكتوبر 18, 2010 11:08 pm

[b]































































































[/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شاركونا: حملة:(نقابى طاعة لربى)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: قسم الحملات الدعوية-
انتقل الى: