أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  باقى من الزمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4153


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: باقى من الزمن   الثلاثاء يوليو 27, 2010 10:17 pm

[/size][/size]
الطريقة الأولى:الدعاء بأن يبلغك الله شهر رمضان وأنت في صحة وعافية،حتى تنشط في عبادة الله تعالى، من صيام وقيام وذكر، فقد روي عن أنس بن مالكأنه قال كان النبيإذا دخل رجب قال:}اللهمبارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان {رواه أحمد والطبراني. لطائفالمعارف.
وكان السلف الصالح يدعون الله أن يبلغهم رمضان، ثم يدعونه أن يتقبله منهم.
** فإذا أهل هلال رمضان فادع الله وقل:} الله أكبراللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام، والتوفيق لما تحب وترضى ربيوربك الله{رواه الترمذي، والدارمي، وصححه ابن حيان.
الطريقة الثانية:الحمد والشكر على بلوغه، قال النووي رحمه الله في كتابالأذكار: (اعلم أنه يستحب لمن تجددت له نعمة ظاهرة، أو اندفعت عنه نقمة ظاهرة أنيسجد شكراً لله تعالى، أو يثني بما هو أهله) وإن من أكبر نعم الله على العبد توفيقهللطاعة، والعبادة فمجرد دخول شهر رمضان على المسلم وهو في صحة جيدة هي نعمة عظيمة،تستحق الشكر والثناء على الله المنعم المتفضل بها، فالحمد لله حمداً كثيراً كماينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه.
الطريقة الثالثة:الفرح والابتهاج، ثبت عن رسول اللهأنه كان يبشر أصحابه بمجئ شهر رمضان فيقول:}جاءكم شهر رمضان، شهر رمضان شهر مبارك كتب الله عليكم صيامهفيه تفتح أبواب الجنان وتغلق فيه أبواب الجحيم... الحديث{أخرجهأحمد.
وقد كان سلفنا الصالح من صحابة رسول اللهوالتابعين لهم بإحسان يهتمون بشهر رمضان، ويفرحونبقدومه، وأي فرح أعظم من الإخبار بقرب رمضان موسم الخيرات، وتنزل الرحمات.
الطريقة الرابعة:العزم والتخطيط المسبق للاستفادة من رمضان، الكثيرون منالناس وللأسف الشديد حتى الملتزمين بهذا الدين يخططون تخطيطاً دقيقاً لأمور الدنيا،ولكن قليلون هم الذين يخططون لأمور الآخرة، وهذا ناتج عن عدم الإدراك لمهمة المؤمنفي هذه الحياة، ونسيان أو تناسى أن للمسلم فرصاً كثيرة مع الله ومواعيد مهمة لتربيةنفسه حتى تثبت على هذا الأمر ومن أمثلة هذا التخطيط للآخرة، التخطيط لاستغلال رمضانفي الطاعات والعبادات، فيضع المسلم له برنامجاً عملياً لاغتنام أيام وليالي رمضانفي طاعة الله تعالى، وهذه الرسالة التي بين يديك تساعدك على اغتنام رمضان في طاعةالله تعالى إن شاء الله تعالى.


بقلم أختكم فى الله
إيمان القلوب
يتبع إن شاء الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4153


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: باقى من الزمن   الثلاثاء يوليو 27, 2010 10:20 pm



الطريقة الخامسة:عقد العزم الصادق على اغتنامه وعمارة أوقاته بالأعمالالصالحة، فمن صدق الله صدقه وأعانه على الطاعة ويسر له سبل الخير، قال الله عز وجل:فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَخَيْراً لَهُمْ[محمد:21].
الطريقة السادسة:العلم والفقه بأحكام رمضان، فيجب على المؤمن أن يعبدالله على علم، ولا يعذر بجهل الفرائض التي فرضها الله على العباد، ومن ذلك صومرمضان فينبغي للمسلم أن يتعلم مسائل الصوم وأحكامه قبل مجيئه، ليكون صومه صحيحاًمقبولاً عند الله تعالى:فَاسْأَلوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْكُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ[الأنبياء:7].
الطريقة السابعة:علينا أن نستقبله بالعزم على ترك الآثام والسيئاتوالتوبة الصادقة من جميع الذنوب، والإقلاع عنها وعدم العودة إليها، فهو شهر التوبةفمن لم يتب فيه فمتى يتوب؟! قال الله تعالى:وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاًأَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ[النور:31].
الطريقة الثامنة:التهيئة النفسية والروحية من خلال القراءة والاطلاع علىالكتب والرسائل، وسماع الأشرطة الإسلامية من المحاضرات والدروس التي تبين فضائلالصوم وأحكامه حتى تتهيأ النفس للطاعة فيه فكان النبييهيء نفوس أصحابه لاستغلال هذا الشهر، فيقول في آخر يوممن شعبان: جاءكم شهر رمضان... إلخ الحديث أخرجه أحمد والنسائي [لطائف المعارف].
الطريقة التاسعة:الإعداد الجيد للدعوة إلى الله فيه، من خلال:
1- تحضير بعض الكلمات والتوجيهات تحضيراً جيداً لألقائها في مسجد الحي.
2- توزيع الكتيبات والرسائل الوعظية والفقهية المتعلقة برمضان على المصلين وأهلالحي.
3- إعداد (هدية رمضان) وبإمكانك أن تستخدم في ذلك (الظرف) بأن تضع فيه شريطينوكتيب، وتكتب عليه (هدية رمضان).
4- التذكير بالفقراء والمساكين، وبذل الصدقات والزكاة لهم.
الطريقة العاشرة:نستقبل رمضان بفتح صفحة بيضاء مشرقة مع:
أ‌- الله سبحانه وتعالى بالتوبة الصادقة.
ب‌- الرسولبطاعته فيما أمر واجتناب ما نهى عنه وزجر.
ج- مع الوالدين والأقارب، والأرحام والزوجة والأولاد بالبر والصلة.
د- مع المجتمع الذي تعيش فيه حتى تكون عبداً صالحاً ونافعاً قال: }أفضل الناس أنفعهم للناس{.
** هكذا يستقبل المسلم رمضان استقبال الأرض العطشى للمطر واستقبال المريض للطبيبالمداوي، واستقبال الحبيب للغائب المنتظر.
فاللهم بلغنا رمضان وتقبله منا إنك أنت السميع العليم
[]]

بقلم أختكم فى الله
إيمان القلوب
يتبع إن شاء الله



عدل سابقا من قبل راجية عفو الله في الثلاثاء يوليو 27, 2010 10:35 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4153


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: باقى من الزمن   الثلاثاء يوليو 27, 2010 10:21 pm







[size=21]يا قادما بالتقي في عينك الحب *** طال اشتياقي فكم يهفو لكم قلب
صبرت عاماً أُمني قرب عودتكم *** نفسي فهل يدنو لكم بها سِرب
قل هل لقيتكموا تخضر عامرنا *** والله أكرمنا إذ جاءنا الخصب
ففيكم يرتقي الأبرار منزلة *** والخاملون كسالى زرعهم جذب
يامن إليه القلب يهفوا وبه تسعد النفس ..

فارقتنا ودموع الحزن في المقل ....أتيتنا والشوق يحدوه الأمل ..

يا حبيباً فيك الخير والزرع ...


حبيباتى فى الله
ننتظر كل عام شهرا كريما مباركا، أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من
النار. يتسابق فيه المسلمون بالتقرب إلى الله، والسعي لنيل رضاه، و نحن
نريد معا حبيباتى فى الله أن نستعد لهذا الشهر الكريم



حبيبتى فى الله هل انتى حريصة على شهر رمضان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

؛
لأنه فرصة ذهبية للخير؛ لذلك فأنا حبيباتى فى الله لن ننتظر حتى نجد
أنفسنا فى في رمضان دون تهيئة نفسية وروحية؛ بل سوف نستعد له سوياً إن شاء
الله بوضع برنامج إيماني يشمل الصلاة والذكر والقيام والدعاء، بالإضافة إلى
الصحبة الصالحة، وتجديد نية التوبة إلى الله في كل عام

وقد توفر لنا فى منتدانا أخوات إيمان القلوب الصحبه الصالحه
معا نعد برنامجا ونعقد النيه على التوبه ونجاهد أنفسنا
لاعداد خطه للعباده لنهء أنفسنا لإستقبال شهر رمضان




حبيباتى فى الله التوبه
واجبة في كل وقت ، لكن بما أنه سيقدم على شهر عظيم مبارك فإن يجب علينا أن
يسارع بالتوبة مما بينه وبين ربه من ذنوب ، ومما بينه وبين الناس من حقوق ؛
ليدخل عليه الشهر المبارك فينشغل بالطاعات والعبادات بسلامة صدر ،
وطمأنينة فلب .

قال تعالى : ( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) النور/ من الآية 31 .
وعَنْ الأَغَرَّ بن يسار رضي الله عنه عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ تُوبُوا إِلَى اللَّهِ فَإِنِّي أَتُوبُ فِي الْيَوْمِ إِلَيْهِ مِائَةَ مَرَّةٍ ) رواه مسلم ( 2702 ) .



حبيباتى فى الله قبل ان نستعد وقبل أي شئ يجب ان تتأكد كل واحده منا من إبراء ذمتها من الصيام الواجب وأن تقضى ما فاتها من أيام.
عَنْ أَبِي سَلَمَةَ قَالَ : سَمِعْتُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا تَقُولُ : كَانَ يَكُونُ عَلَيَّ الصَّوْمُ مِنْ رَمَضَانَ فَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقْضِيَهُ إِلا فِي شَعْبَانَ .
رواه البخاري ( 1849 ) ومسلم ( 1146 ) .
قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - :
ويؤخذ من حرصها على ذلك في شعبان أنه لا يجوز تأخير القضاء حتى يدخل رمضان آخر .
" فتح الباري " ( 4 / 191 ) .






حبيباتى فى الله لنستعد لشهر رمضان بقراءه القرءان ان نزيد من وردنا فى القراءه ونزيد من نشاطنا فى الحفظ.
قال سلمة بن كهيل : كان يقال شهر شعبان شهر القراء .
وكان عمرو بن قيس إذا دخل شهر شعبان أغلق حانوته وتفرغ لقراءة القرآن .
وقال أبو بكر البلخي : شهر رجب شهر الزرع ، وشهر شعبان شهر سقي الزرع ، وشهر رمضان شهر حصاد الزرع .
وقال – أيضاً - : مثل
شهر رجب كالريح ، ومثل شعبان مثل الغيم ، ومثل رمضان مثل المطر ، ومن لم
يزرع ويغرس في رجب ، ولم يسق في شعبان فكيف يريد أن يحصد في رمضان



.

حبيباتى فى الله
إن رمضان فرصه لا تعوض


فقد قال الله تعالى
{وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ }آل عمران133

لنسارع أحبتي بمحاسبة أنفسنا في كل أعمالنا ولنتب إلى الله توبة نصوحا

فقد قال الله عز وجل {قُلْ
يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن
رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ
هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }
الزمر53


وقال النبي – صلى الله وعلية وسلم – كل ابن ادم خطاء وخير الخاطئين التوابين
رمضان ينادينا ويقول {يَا
قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن
ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ }الأحقاف31


فسارعوا ولبوا نداء ربكم
فطوبى لمن أجاب وأصاب وويل لمن طرد عن الباب
ألا يكفينا قوله تعالى ( الصوم لي وأنا أجزي به ) بلى والله
..

قال جل وعلا {فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ }الذاريات50.
فهيا ..بنا أحبتي ...نفر إلي الله ..لعلنا أسرعنا الخطى ..
وأدركنا أول ليلة من رمضان و نحن من المقربين فيغفر لنا فتعتق رقابنا من النار

حبيبتى فى الله

هل أعـددتى فرحة بقـدوم شهـر القـرآن ؟!

هل أعددتى نية وعزماً صادقاً بين يدي صومك ؟!

رمضان شهر الغفران.. فهل حاسبتى نفسك ؟!


انتظر إجابتكن


بقلم أختكم فى الله
إيمان القلوب
يتبع إن شاء الله

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
باقى من الزمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى: