أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مؤمنة بقدر الله

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 66



مُساهمةموضوع: العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين   الإثنين مايو 24, 2010 5:04 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحمد لله رب العالميين ......... يارب

لا تدع لنا فى هذا اليوم
العظيم ذنبا الاغفرته ولا كربا الا فرجته ولا عيبا الا سترته

ولا دينا الا
اديته ولا مريضا الا شفيته

ولا حاجة لك فيها رضا ولنا فيها صلا الا قضيتها
ويسرتها لنا يا رب العالمين

واشهد ان لا الله الا الله ومن توكل على
الله فهو حسبه


قيل للحسن البصرى رضى الله عنه

ما سر زهدك فى
الدنيا يا امام ؟

فقال الحسن اربعة اشياء :


علمت ان رزقى لا يأخذه
غيرى فاطمأن قلبى

وعلمت ان عملى لا يقوم به غيرى فأشتغلت بعملى

وعلمت ان
الله مطلع على فاحسست ان يرانى على معصيته

وعلمت ان الموت ينتظرنى فأعددت
الزاد للقاء ربى


ألهى ان عظمت ذنوبى كثرة فلقد علمت بأن عفوك اعظم

وان
كان لا يرجوك الامحسن فبمن يلوذ ويستجير الاثم


واشهد أن سيدنا
وحبيبنا وقائدنا ومعلمنا محمد رسول الله


الهم صلى وسلم وبارك على سيدنا
محمد طب القلوب ودوائها وعافيه الابدان وشفائها


سيدى ابا القاسم يا
رسول الله



( حكمة العدد )

عجائب- عجباً لمن يخاف العقاب كيف لا يكف عن المعاصي . [/size]



- عجباً لمن يرجو الثَّواب كيف لا يعمل . [/size]




- المسيءُ ميِّت وإن كان في دار الحياة،والمحسن حيٌّ وإن كان

في دار
الأموات . [/size]




- الليل و النهار يعملان فيك،فاعمل فيهما .









كلمات خالدة- من أحسن إليكَ ثمَّ أَساء فقد أنساكَ
إحسانه . [/size]




- لاتعظ مغلوباً على هواه حتى يعود إليه بعض عقله .




- عبد الذَّنب موثَق،وعبد الطَّاعة معتَق .




- الحياة لولا الإيمان لغز لا يُفهم معناه .




- لا يَعرِف الإنسان قصر الحياة إلا قرب انتهائها .




- من أوتي حسن الخُلُق لا عليه ما فاته من الدُّنيا .




- التواضع يرفع رأس الرجل،والتّكبُّر يخفضه .




- لا تثق بمودَّة إنسان حتى ترى موقفه منك أيَّام العُسرة .







المنافق- المنافق شخص
هانت عليه نفسه بقدر ما عظمت عنده


منفعته .


- المنافق ممثِّل مسرحي،له كذب الممثِّل وليس له تقدير


المتفرِّجين .

- قيل لخطيب منافق:لماذا تتقلَّب مع كلِّ الظُّروف؟ فقال:هكذا


خلق الله
القلبَ متقلِّباً،فثباته على حالة واحدة مخالفة لإرادة الله !!.. [/size]






]





سبحانك اللهم وبحمدك أستغفرك وأتوب اليك



ولنا ملتقى مع حدثنى حبيبى


والسلام عليكم ورحمة الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بقدر الله

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 66



مُساهمةموضوع: رد: العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين   الإثنين مايو 24, 2010 8:05 am

أحب فى البداية ان انقل لكم هذة النبذة المختصرة جدآآآآآ عن الحبيب صلى الله عليه وسلم


قبل ما نذكر من الاحاديث





(*...بسم الله الرحمن الرحيم...*)

















اللهم صل على محمد وآل محمد,,,












ترجمة النبي الأكرم محمد الأمين (صلى الله عليه
وآله)














إسمه ونسبه (صلى الله عليه وآله) :








إسمه الشريف محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن
هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب ، وينتهي نسبه الشريف إلى النبي إبراهيم
(عليه السلام) .








أُمُّهُ (صلى الله عليه وآله) :








آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب .








كُنيته (صلى الله عليه وآله) :








أبو القاسم ، وأبو إبراهيم .








ألقابه (صلى الله عليه وآله) :








إن من ألقابه هو : المصطفى ، وله (صلى الله عليه
وآله) أسماء وردت في القرآن الكريم مثل : خاتم النبيين ، الأمِّي ،
المُزَّمِّل ، المُدَّثِر ، النذير ، المُبين ، الكريم ، النور ، النعمة ،
الرحمة ، العبد ، الرؤوف ، الرحيم ، الشاهد ، المبشر ، النذير ، الداعي ،
وغيرها .








تاريخ ولادته (صلى الله عليه وآله) :








[size=21](12 من ربيع الأول) من عام الفيل شرف
الكون بميلاد سيد الخلق وخاتم المرسلين "محمد" صلى الله عليه وسلم.
[/size]




محل ولادته (صلى الله عليه وآله) :








مكة المكرمة .








مبعثه (صلى الله عليه وآله) :








بعث (صلى الله عليه وآله) بمكة في (27) رجب ، بعد
أن بلغ عمره الشريف (40) سنة .








تعاليمه (صلى الله عليه وآله) :








جاء (صلى الله عليه وآله) بالمساواة بين جميع
الخلق ، وبالأخوَّة ، والعفو العام عمَّن دخل في الإسلام ، ثم سنَّ شريعةً
باهرةً ، وقانوناً عادلاً ، تلقَّاه عن الله عزَّ وجل ثم تَلقَّاه المسلمون
منه .








معجزاته (صلى الله عليه وآله) :








معجزته الخالدة هي (القرآن الكريم) ، أما
المعجزات التي حصلت في صدر الإسلام فهي كثيرة لا يمكن حصرها .


دعوته (صلى الله عليه وآله) :








دعا الناس في مكة إلى التوحيد سراً مدة ثلاث سنين
، ودعاهم علناً مدة عشر سنين .








هجرته (صلى الله عليه وآله) :








هاجر النبي (صلى الله عليه وآله) من مكة إلى
المدينة المنورة في بداية شهر ربيع الأول بعد مرور (13) عاماً من مبعثه ،
وذلك لشدة أذى المشركين له ولأصحابه .








حروبه وغزواته (صلى الله عليه وآله) :








أذن الله عزَّ وجل للرسول (صلى الله عليه وآله)
بقتال المشركين والكفار والمنافقين ، فخاض معهم معارك كثيرة .








نذكر هنا أبرزها :








1 - معركة بَدْر .


2 - معركة أُحُد .


3 - معركة الخَنْدَقِ أو (الأَحْزَاب) .


4 - معركة خَيْبَر .


5 - معركة حُنَيْن .








زوجاته (صلى الله عليه وآله) :








1 - خديجة بنت خويلد ، وهي الزوجة الأولى له (صلى
الله عليه وآله) .


2 - سودة بنت زمعة .


3 - عائشة بنت أبي بكر .


4 - غزية بنت دودان (أم شريك) .


5 - حفصة بنت عمر .


6 - رملة بنت أبي سفيان (أم حبيبة) .


7 - أم سلمة بنت أبي أميَّة .


8 - زينب بنت جحش .


9 - زينب بنت خزيمة .


10 - ميمونة بنت الحارث .


11 - جويرية بنت الحارث .


12 - صفية بنت حيي بن أخطب .








أولاده (صلى الله عليه وآله) :








1 - عبد الله


2 - القاسم


3 - إبراهيم


4 - فاطمة الزهراء


وقيل أيضاً :


5 - زينب .


6 - رقية .


7 - أم كلثوم .








أَعْمَامُهُ (صلى الله عليه وآله) :








1 - الحارث


2 - الزبير .


3 - أبو طالب .


4 - حمزة .


5 - الغيداق .


6 - ضرار المقوّم .


7 - أبو لهب .


8 - العباس .








عَمَّاتُه (صلى الله عليه وآله) :








وله عمات سِت من أمهات شتى وهنَّ :








1 - أميمة


2 - أم حكيمة .


3 - برَّة .


4 - عاتكة .


5 - صفيَّة .


6 - أَرْوَى .








شعراؤه (صلى الله عليه وآله) :








1 - حسان بن ثابت .


2 – عبد الله بن رواحة .


3 - كعب بن مالك .








مُؤذِّنوه (صلى الله عليه وآله) :








1 - بلال الحبشي .


2 - ابن أم مكتوم .


3 - سعد القرط .








نقش خاتمه (صلى الله عليه وآله) :








مُحَمَّد رَسُولُ الله .








مُدَّة عمره (صلى الله عليه وآله) :








(63) عاماً .








مُدَّة نبوته (صلى الله عليه وآله) :


(23) سنة .








تاريخ وفاته (صلى الله عليه وآله) :






توفي النبي
صلى الله عليه وسلم في (12 من ربيع الأول 11هـ = 7 من يونيو 632م)




مكان وفاته (صلى الله عليه وآله) :








المدينة المنورة .








محل دفنه (صلى الله عليه وآله) :








المدينة المنورة في المسجد النبوي الشريف .....


******************************
****************************** **************

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بقدر الله

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 66



مُساهمةموضوع: رد: العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين   الإثنين مايو 24, 2010 8:21 am

(حدثنى
حبيبى )






عن
أبي عبْدِ الرَّحْمن عبدِ الله بنِ مسعودٍ رضي الله عنه قال: حدَّثَنا
رسولُ الله صلى الله عليه

وسلم وهُوَ الصَّادقُ المَصْدوق: " إن أَحَدَكُمْ
يُجْمَعُ خَلْقُهُ في بَطْنِ أُمِّه أرْبعينَ يوْماً نُطْفَةً، ثُمَّ



يَكُونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذلك، ثُمَّ يَكُون مُضْغَةً مِثْلَ ذلك، ثُمَّ
يُرْسَلُ إليه المَلكُ فَيَنْفخُ فيه الرُّوحَ ويُؤمَرُ


بأرْبَعِ كلماتٍ:
بِكَتْبِ رِزْقِهِ وأَجَلِهِ وعَمَلِهِ وشَقيٌّ أو سَعيدٌ، فَوَاللهِ
الَّذي لا إله غَيْرُهُ إنَّ أَحَدَكُمْ


ليَعْمَلُ بعَمَلِ أهْلِ الجَنَّةِ
حتى ما يكُون بَيْنَهُ وبَيْنَها إلا ذِرَاعُ، فَيَسْبقُ عَليْه الكِتابُ
فَيَعْمَلُ بعَملُ أَهْلِ


النَّارِ فَيَدْخُلُها. وإنَّ أَحَدَكُمْ
لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهل النَّارِ حتى ما يَكُون بَيْنَهُ وبَيْنَها إلا
ذِرَاعٌ، فَيَسْبِقُ


عَلَيْهِ الكتابُ، فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أهل الجنَّةِ
فَيَدْخُلُها ". رواه البخاري ومسلم.



مفردات الحديث:



" المصدوق": فيما أوحي إليه، لأن الملك جبيريل
يأتيه بالصدق، والله سبحانه وتعالى يصدقه

فيما وعده به.



" يُجمع " يُضَم ويُحفظ، وقيل : يُقَدَّر
ويُجمع.






" في بطن أمه ": في
رحمها.



" نطفة": أصل النطفة
الماء الصافي، المراد هنا: منياً.



" علقة": قطعة دم لم
تيبس، سميت " علقة ".



" فيسبق عليه الكتاب ":
الذي سبق في علم الله تعالى.



المعنى
العام:


1

- أطوار الجنين في الرحم: يدل هذا الحديث على
أن الجنين يتقلب في مئة وعشرين يوماً في


ثلاثة أطوار، في كل أربعين يوماً
منها يكون في طور؛ فيكون في الأربعين الأولى نطفة، ثم في

الأربعين الثانية
علقة، ثم في الأربعين الثالثة مضغة، ثم بعد المئة وعشرين يوماً ينفخ فيه



الملك الروح، ويكتب له هذه الكلمات الأربعة.




*والحكمة في خلق الله تعالى للإنسان بهذا
الترتيب ووفق هذا التطور والتدرج من حال إلى


حال، مع قدرته سبحانه وتعالى
على إيجاده كاملاً في أسرع لحظة : هي انتظام خلق الإنسان


مع خلق كون الله
الفسيح وفق أسباب ومسببات ومقدمات ونتائج، وهذا أبلغ في تبيان قدرة


الله..
كما نلحظ في هذا التدرج تعليم الله تعالى لعباده التأني في أمورهم والبعد
عن التسرع


والعجلة، وفيه إعلام الإنسان بأن حصول الكمال المعنوي له إنما
يكون بطريق التدريج نظير



حصول الكمال الظاهر له بتدرجه في مراتب الخلق
وانتقاله من طور إلى طور إلى أن يبلغ


أشده، فكذلك ينبغي له في مراتب السلوك
أن يكون على نظير هذا المنوال.


2

- نفخ الروح: اتفق العلماء على أن نفخ الروح
في الجنين يكون بعد مضي مئة وعشرين يوماً


على الاجتماع بين الزوجين، وذلك
تمام أربعة أشهر ودخوله في الخامس، وهذا موجود


بالمشاهدة وعليه يُعوَّل
فيما يُحتاج إليه من الأحكام من الاستلحاق ووجوب النفقات، وذلك للثقة


بحركة
الجنين في الرحم، ومن هنا كانت الحكمة في أن المرأة المتوفى عنها زوجها
تعتد أربعة



أشهر وعشرة أيام؛ لتحقق براءة الرحم ببلوغ هذه المدة دون ظهور
أثر الحمل.




*والروح: ما يحيا به الإنسان، وهو من أمر الله
تعالى، كما أخبر في كتابه العزيز

{وَيَسْأَلُونَك

عَنْ الرُّوحِ قُلْ
الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ الْعِلْمِ إِلا
قَلِيلا} [الإسراء: 85] .


3

- تحريم إسقاط الجنين: اتفق العلماء على
تحريم إسقاط الجنين بعد نفخ الروح فيه؛ واعتبروا


ذلك جريمة لا يحل للمسلم
أن يفعله، لأنه جناية على حيٍّ متكامل الخلق ظاهر الحياة.




*وإما إسقاط الجنين قبل نفخ الروح فيه حرام
أيضاً، وإلى ذلك ذهب أغلب الفقهاء، " وقد


رخَّصَ طائفة من الفقهاء للمرأة
في إسقاط ما في بطنها ما لم ينفخ فيه الروح وجعلوه كالعزل.


4

- إن الله تعالى يعلم أحوال الخلق قبل أن
يخلقهم، فما يكون منهم شيء من إيمان وطاعة أو


كفر ومعصية، وسعادة وشقاوة؛
إلا بعلم الله وإرادته، وقد تكاثرت النصوص بذكر الكتاب


السابق؛ ففي البخاري
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم


قال: " ما
من نفس منفوسة إلا وقد كتب الله مكانها من الجنة أو النار، وإلا قد كتبت
شقية أو


سعيدة، فقال رجل: يا رسول الله! أفلا نمكث على كتابنا وندع العمل؟
فقال: اعملوا فكلٌّ مَيَسَّرٌ


لما خُلِقَ له، أما أهل السعادة فيُيَسَّرون
لعمل أهل السعادة، وأما أهل الشقاوة فييسرون لعمل أهل


الشقاوة، ثم قرأ:
{فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى} [ الليل:
5-6].




*وعلى ذلك فإن عِلْمَ الله لا يَرفع عن العبد
الاختيار والقصد؛ لأن العلم صفة غير مؤثرة بل هو


صفة كاشفه، وقد أمر الله
تعالى الخلق بالإيمان والطاعة، ونهاهم عن الكفر والمعصية، وذلك


برهان على
أن للعبد اختياراً وقصداً إلى ما يريد، وإلا كان أمر الله تعالى ونهيه
عبثاً، وذلك



محال، قال الله تعالى: {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا *
فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا *



وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا} [الشمس: 7-10].


5



- الاحتجاج بالقدر: لقد أمرنا الله تعالى
بالإيمان به وطاعته، ونهانا عن الكفر به سبحانه


وتعالى ومعصيته، وذلك ما
كلفنا به، وما قدره الله لنا أو علينا مجهول لا علم لنا به ولسنا


مسؤولين
عنه، فلا يحتج صاحب الضلالة والكفر والفسق بقدر الله وكتابته وإرادته قبل
وقوع


ذلك منه قال الله تعالى: {وَقُلْ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ
عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ} [التوبة: 105].




*أما بعد وقوع المقدور فيكون الاحتجاج بالقدر
مأذوناً به، لما يجد المؤمن من راحة عند


خضوعه لقضاء الله تعالى، وقضاء
الله تعالى للمؤمن يجري بالخير في صورتي السراء والضراء.




*قال ابن حجر الهيتمي: إن خاتمة السوء تكون -
والعياذ بالله - بسبب دسيسة باطنية للعبد،


ولا يطلع عليها الناس، وكذلك قد
يعمل الرجل عمل أهل النار وفي باطنه خصلة خير خفية تغلب


عليه آخر عمره
فتوجب له حسن الخاتمة. انتهى.




*وهذا يوضح رواية ثانية للحديث: "إن أحدكم
ليعمل بعمل أهل الجنة فيما يبدو للناس …


وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار
فيما يبدو للناس … " (متفق عليه).







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بقدر الله

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 66



مُساهمةموضوع: رد: العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين   الإثنين مايو 24, 2010 12:07 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

لا تهجروا القرآن





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



مدخل:
(( وَتَوَكَّلْ عَلَى
الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ ))

(الفرقان:
من الآية58) .



نرى الكثير من الناس من لها حوائج ومصالح دنيويه تركض خلف
أناس مثلها

لتلبي
لها طلبها وتساعدها.. وقد تذل نفسها لهم بغرض الحاجه..

وتنسى
ان الله بيده كل شيء


--]][]--

كثير من المرضى من تعتمد وتطمئن لدكتور معين بحجة انه شاطر
في مهنته وتثق به

وتنسى
ان الله هو من بيده كل شيء


لا انكر اننا نأخذ بالاسباب لكن اولاً يجب علينا أن
نلجأ الى من بيده ملكوت السماوات والارض.. المالك لكل شيء.. المتصرف
بملكه.. الذي بيده ان يقول للشيء

كن
فيكون...



الكثير
منا له حاجه

الكثير
منا في ضائقه

الكثير
منا مهموم

وقد
ضاقت عليه الارض بما رحبت

الى
كل من ضاقت به الوسيعه

الى كل
من في قلبه حاجه اقول :


(( وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ ))
(الفرقان: من الآية58) .
نعم توكل عليه حق التوكل
ومعنى
التوكل هو
:

الاعتماد
المطلق على الله تعالى في جميع الأمور من جلب المنافع و دفع المضار .



من لنا غيره يكشف الضر
من لنا
غيره يجبر الكسر

من لنا
غير خالقنا

ورازقنا
وكافينا
عن خلقه




ركعتين في جوف الليل
وخلوه
مع الله

وبكاء
وتذلل بين يديه

وثقه
بان الله لن يضيع عبداً لجأ اليه وناداه














الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خديجه

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 709


العمل/الترفيه : مشرفة عامة

مُساهمةموضوع: رد: العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين   الثلاثاء مايو 25, 2010 10:37 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بقدر الله

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 66



مُساهمةموضوع: رد: العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين   الأربعاء مايو 26, 2010 9:56 am


( قصة لها مغزى)


















الحمد لله على جميع نعمة ,,


كملنا سبحانه وله الكمال المطلق

بنعمه ,,






وهبنا السمع والبصر والاحساس

والرؤية وكل الحواس ,,


فهل ادينا شكر لصاحب الفضل والمنة

والعطاء كما يجب !!


لاوالله مقصرين وايما تقصير نسأل الله

العفو والغفران ,,


نحاول ان نعوض تقصيرنا بإجتهادنا

في نيل رضاهـ ونسأله القبول سبحانه ,,


قريت قصة لاحد الدعاة وهو مترجم


للصم فأحببت ان اطلعكم عيها ,,




يقول أحد الدعاة: لم يكن أبو عبد الله


يختلف كثيراً عن أصدقائي لكنه والله



يشهد من أحرصهم على الخير، له


عدة نشاطات دعوية من أبرزها ما


يقوم به أثناء
عمله، فهو يعمل مترجماً في معهد الصم والبكم ..


اتصل بي يوماً وقال: ما
رأيك أن


أحضر إلى مسجدك اثنين من منسوبي

الصم لإلقاء كلمة عامة على المصلين



.. تعجبت !!


وقلت: صم يلقون كلمة على


ناطقين؟!!
قال: نعم .. وليكن مجيئنا يوم الأحد .


انتظرت يوم الأحد بفارغ الصبر وجاء


الموعد وقفت عند باب المسجد أنتظر،


فإذا
بأبي عبد الله يقبل بسيارته وقف


قريباً من الباب نزل ومعه رجلان


أحدهما
يمشي بجانبه والثاني قد


أمسكه أبو عبد الله يقوده بيده..


نظرت إلى الأول فإذا هو أصم أبكم لا يسمع ولا يتكلم لكنه يرى، والثاني


أصم
.. أبكم .. أعمى .. لا يسمع


ولا يتكلم ولا يرى, مددت يدي


وصافحت أبا عبد
الله كان الذي عن يمينه اسمه أحمد ينظر إلي مبتسماً


فمددت يدي إليه مصافحاً
فقال لي أبو



عبد الله وأشار إلى الأعمى سلم أيضاً

على فايز قلت: السلام
عليكم يا فايز.


فقال أبو عبد الله :أمسك يده هو لا


يسمعك ولا يراك جعلت يدي في يده


..
فشدني وهز يدي.


دخلا الجميع المسجد .. وبعد الصلاة جلس أبو عبد الله على الكرسي وعن


يمينه
أحمد وعن يساره فايز كان


الناس ينظرون مندهشين . لم يتعودوا


أن يجلس على
كرسي المحاضرات


أصم .. التفت أبو عبد الله إلى أحمد


وأشار إليه فبدأ أحمد
يشير بيديه ..


والناس ينظرون.


فاقترب أبي عبد الله إلى مكبر الصوت


وقال: أحمد يحكي لكم قصة هدايته


ويقول
لكم: ولدت أصم ونشأت في


جدة وكان أهلي يهملونني ولا يلتفتون


إلي، كنت أرى
الناس يذهبون إلى


المسجد ولا أدري لماذا, أرى أبي


أحياناً يفرش سجادته
ويركع ويسجد


ولا أدري ماذا يفعل، وإذا سألت أهلي


عن شيء احتقروني ولم
يجيبوني.. ثم سكت أبو عبد الله والتفت إلى


أحمد وأشار له فواصل حديثه وأخذ



يشير بيديه ثم تغير وجهه ..وكأنه


تأثر ..خفض أبو عبد الله رأسه ثم


بكى أحمد
.. وأجهش بالبكاء تأثر


كثير من الناس .. لا يدرون لماذا يبكي, واصل حديثه
وإشارته بتأثر ثم

توقف.

فقال أبو عبد الله: أحمد يحكي لكم


الآن فترة التحول في حياته وكيف أنه


عرف
الله والصلاة بسبب شخص في


الشارع عطف عليه وعلمه، وكيف أنه لما بدأ يصلي
شعر بقدر قربه من الله


وتخيل الأجر العظيم لبلائه وكيف أنه


ذاق حلاوة
الإيمان , ومضى أبو عبد


الله يحكي لنا بقية قصة أحمد وكان


أكثر الناس
مشدوداً متأثرا.ً


لكني كنت منشغلاً أنظر إلى أحمد تارة


وإلى فايز تارة أخرى وأقول في نفسي:
هاهو أحمد يرى ويعرف لغة


الإشارة وأبو عبد الله يتفاهم معه


بالإشارة ترى
كيف سيتفاهم مع فايز


وهو لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم


انتهى أحمد من كلمته
ومضى يمسح


بقايا دموعه .. التفت أبو عبد الله


إلى فايز قلت في نفسي: هه؟!
ماذا

سيفعل ؟
ضرب أبو عبد الله بأصبعه على ركبة

فايز فانطلق فايز كالسهم وألقى كلمة



مؤثرة تدري كيف ألقاها ؟ بالكلام كلا


فهو أبكم لا يتكلم , بالإشارة كلا فهو



أعمى لم يتعلم لغة الإشارة .
ألقى الكلمة ( باللمس ) يجعل أبو


عبد الله ( المترجم ) يده بين يدي


فايز
فيلمسه فايز لمسات معينة يفهم


منها المترجم مراده ثم يمضي يحكي


لنا ما فهمه
من فايز وقد يستغرق


ذلك ربع ساعة وفايز ساكن هادئ لا


يدري هل انتهى
المترجم أم لا , فإذا

انتهى المترجم من كلامه ضرب ركبة


فايز فيمد فايز يديه
فيضع المترجم


يده بين يديه ثم يلمسه فايز لمسات


أخرى, ظل الناس يتنقلون
بأعينهم


بين فايز والمترجم بين عجب تارة


وإعجاب تارة أخرى وجعل فايز يحث



الناس على التوبة، كان أحياناً يمسك


أذنيه وأحياناً يضع كفيه على عينيه



فإذا هو يأمر الناس بحفظ الأسماع

والأبصار عن الحرام.


يقول الشيخ : كنت أنظر إلى الناس فأرى بعضهم يتمتم : سبحان الله ..


وبعضهم
يهمس إلى الذي بجانبه ..

وبعضهم يتابع بشغف .. وبعضهم


يبكي .


أما أنا فقد ذهبت بعيداً أخذت أقارن


بقدراته وقدراتهم ثم أقارن بين خدمته



للدين وخدمتهم , الهم الذي يحمله


رجل أعمى أصم أبكم لعله يعدل الهم


الذي
يحمله هؤلاء جميعاً , والناس


ألف منهم كواحد وواحد منهم كألف.


رجل محدود القدرات لكنه يحترق في


سبيل خدمة الدين يشعر أنه جندي من

جنود
الإسلام مسئول عن كل عاص


ومقصر كان يحرك يديه بحرقة وكأنه


يقول: يا تارك
الصلاة إلى متى؟ يا


مطلق البصر في الحرام إلى متى؟ يا


واقعاً في الفواحش؟
يا آكلاً للحرام ؟ بل يا واقعاً في الشرك ؟ كلكم إلى

متى .


أما يكفي حرب الأعداء لديننا


فتحاربونه أنتم أيضاً ! كان المسكين


يتلون
وجهه ويعتصر ليستطيع إخراج


ما في صدره.. تأثر الناس كثيراً لم


ألتفت إليهم
لكني سمعت بكاء


وتسبيحات , انتهى فايز من كلمته قام


أبو عبد الله وأخذ بيده
ومضى به


خارجاً من المسجد , أخذت أمشي


بجانبهما وهما متوجهان للسيارة



والمترجم وفايز يتمازحان في سعادة


غامرة، فقلت في نفسي: آه ما أحقر


الدنيا
كم من أحد لم يصب بربع


مصابك يا فايز ولم يستطع أن ينتصر

على الضيق والحزن
أين أصحاب


الأمراض المزمنة فشل كلوي ـ شلل ـ


جلطات - سكري ـ إعاقات ـ لماذا
لا

يستمتعون بحياتهم ويتكيفون مع

واقعهم؟!


[[/size][/size]

ومضة: ما أجمل أن يبتلي الله عبده

فيراه شاكراً راضياً محتسبا.ً

اللهم اجعلنا من الشاكرين لك الذاكرين

لك الحامدين لك ,,



المصدر كتاب : عاشق في غرفة

العمليات .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بقدر الله

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 66



مُساهمةموضوع: رد: العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين   الجمعة مايو 28, 2010 5:05 pm

السلام عليكن أخواتى فى الله




هدا وصف بسيط لاول يوم في الجنة كما
تصورته .ومع ان في مخيلتي مقصرة





الا انه وجب قراة هده الاسطر والدعاء لي ولكم عسى ان نكون من اهل النعيم.





اول يوم في الجنة:وكاني بجحافل وجبال
من الانس والجن لابسين البيض





يدخلون افواجا افواجا الى الجنة وهم في هرج ومرج .تتعالى صيحاتهم بالحمد






والتكبير ورسولنا الكريم يتقدم هده الاقوام وخلفه امته وكل ضحكته ملا



شدقيه.





ياااااه ,فعلا يوم مشهود يكثر فيه العناق وتسيل فيه وديان من الدموع فرحا






بوعد الاله الحق.





وكاني بعد هدا برسول الله وهو بجانب حوضه الشريف وحوله امته يسقيهم





بيديه الشريفتين شربة لا ضما بعدها ابدا والجميع غارقون في بحر من الحبور






والسرور.





وفي خضم هدا كله انتشر عبر ارجاء الجنة غلمان لابسين البسة خضرا





من سندس واستبرق وهم كاللؤلؤ المنثور يهيؤون موائد ويصفونها شرقا





وغربا وعليها كبد الحوت وقد هيا اشكالا والوانا ترحيبا باهل الجنة كما وعد






سيدنا رسول الله وتدكيرا لهم بان ما سينالهم في الجنة اعظم واكبر.





وبعد هدا كله يسمع صوت شجي نقي ,صوت رب الارباب وهو يسترضي





عباده,وبعد ثنائهم عليه يزيل الحجاب المضروب عليه ويتراءى للتقاة والعباد






والزاهدين من اهل الجنة.يالله لو فاتنا الامر .





قال تعالى*_-ربنا انك من تدخل النار فقد اخزيته وما
للظالمين من انصار.ربنا





اننا سمعنا مناديا ينادي للايمان ان امنوا بربكم فامنا ربنا فاغفر لنا
دنوبنا وكفر





عنا سيئاتنا وتوفنا مع الابرار.ربنا واتنا ما وعدتنا على رسلك ولا




تخزنا يوم القيامة انك لا تخلف الميعاد.-_*صدق الله العظيم.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بقدر الله

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 66



مُساهمةموضوع: رد: العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين   السبت مايو 29, 2010 9:41 am

صحابى أحبه الله ورسوله

_صلى الله عليه وسلم_





صحابي اهتز له عرش الرحمن
















عندما اهتز عرش الرحمن


اتفق المسلمون علي ما وردهم من العلم أن العرش هو أعظم المخلوقات وأثقلها
وأنه سقف




المخلوقات وعلي عظمته هذه وثقله ومكانته فإنه أهتز مرة لموت أحد
الصحابة إنه ( سعد بن معاذ




) الذي مات بعد غزوة الأحزاب علي أثر جرح أصيب
به في الغزوة هذه وقد كان هذا الشاب ذو




مكانة كبيرة عند الله وعند رسوله
وكان له كبير الفضل علي دعوة الإسلام وهو الذي نزل




المهاجرون من مكة في
حماه وفي ضيافته بالمدينة ورغم أن الرسول صلي الله عليه وسلم من




شدة حبه له
كان يطببه بنفسه في مسجده إلا انه نزل اليه جبريل عليه السلام في
الليل وسأله (




من رجل من أمتك مات الليلة استبشر بموته أهل السماء ؟ ) ولم
يدر صلي الله عليه وسلم الا




ومناديا ينادي ألا إن سعدا قد مات




وسجلت كتب الأحاديث هذا الحدث الجلل عندما قال صلي الله عليه وسلم للناس
: لقد إهتز عرش





الرحمن لموت سعد بن معاذ ... وعندما شعر المشيعون بخفة
جنازته أخبرهم بأن الملائكة كانت




تحمله







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بقدر الله

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 66



مُساهمةموضوع: رد: العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين   السبت مايو 29, 2010 9:52 am

!!! موقف فى حياه الرسول
صلى الله عليه وسلم
















كان ثعلبة بن عبدالرحمن رضي الله عنه، يخدم النبي صلى الله عليه وسلم في
جميع شؤونه وذات



يوم بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم في حاجة له ، فمر
بباب رجل من الانصار فرأى امرأة



تغتسل وأطال النظر إليها.







ثم بعد ذلك أخذته الرهبة وخاف أن ينزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه
وسلم بما صنع،





فلم يعد الى النبي ودخل جبالا بين مكة والمدينة، ومكث فيها
قرابة أربعين يوماً،






وبعد ذلك نزل جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا محمد إن ربك
يقرئك السلام





ويقول لك:أن رجلاً من أمتك بين حفرة في الجبال متعوذ بي، فقال
النبي صلى الله عليه وسلم




لعمر بن الخطاب وسلمان الفارسي:










انطلقا فأتياني بثعلبة بن عبدالرحمن فليس المقصود غيره فخرج الاثنان من
أنقاب المدينة فلقيا راعيا






من رعاة المدينة يقال له زفافة، فقال له عمر:هل
لك علم بشاب بين هذه الجبال يقال له ثعلبة؟







فقال لعلك تريد الهارب من جهنم؟ فقال عمر : وما علمك أنه هارب من جهنم قال
لأنه كان اذا





جاء جوف الليل خرج علينا من بين هذه الجبال واضعا يده على أم
رأسه وهو ينادي ياليتك




قبضت روحي في الأرواح ..وجسدي في الأجساد.. ولم
تجددني لفصل القضاء فقال عمر: إياه




نريد.فانطلق بهما فلما رآه عمر غدا اليه
واحتضنه فقال : يا عمر هل علم رسول الله صلى الله




عليه وسلم بذنبي؟ قال
لاعلم لي الا أنه ذكرك بلامس فأرسلني أنا وسلمان في طلبك. قال يا عمر




لا
تدخلني عليه الا وهو في الصلاة فابتدر عمر وسلمان الصف في الصلاة فلما سلم
النبي عليه



الصلاة والسلام قال يا عمر يا سلمان ماذا فعل ثعلبة؟






قال هو ذا يا رسول الله فقام الرسول صلى الله عليه وسلم فحركه وانتبه فقال
له : ما غيبك عني





يا ثعلبة ؟ قال ذنبي يا رسول الله قال أفلا أدلك على آية
تمحوا الذنوب والخطايا؟ قال بلى يا



رسول الله قال قل








ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار





قال ذنبي أعظم



قال الرسول صلى الله عليه وسلم




بل كلام الله أعظم





ثم أمره بالانصراف الى منزله فمر من ثعلبة ثمانية أيام ثم أن سلمان أتى
رسول الله فقال يا




رسول الله هل لك في ثعلبة فانه لما به قد هلك؟ فقال رسول
الله فقوموا بنا اليه ودخل عليه




الرسول صلى الله عليه وسلم




فوضع رأس ثعلبة في حجره لكن سرعان ما أزال ثعلبة رأسه من على حجر النبي
فقال له لم




أزلت رأسك عن حجري؟ فقال لأنه ملآن بالذنوب




قال رسول الله ما تشتكي؟ قال :مثل دبيب النمل بين عظمي ولحمي وجلدي







قال الرسول الكريم : ما تشتهي؟





قال مغفرة ربي





فنزل جبريل عليه السلام فقال: يا محمد ان ربك يقرئك السلام ويقول لك





لو أن عبدي هذا لقيني بقراب الارض خطايا لقيته بقرابها مغفرة







فأعلمه النبي بذلك فصاح صيحة بعدها مات على أثرها فأمر النبي بغسله
وكفنه،فلما صلى عليه




الرسول عليه الصلاة والسلام جعل يمشي على أطراف
أنامله، فلما انتهى الدفن قيل لرسول الله



صلى الله عليه وسلم،يا رسول الله
رأيناك تمشي على أطراف أناملك قال الرسول صلى الله عليه


وسلم








والذي بعثني بالحق نبياً ما قدرت أن أضع قدمي على الارض من كثرة ما نزل من
الملائكة




لتشييعه








كل واحد منا يخطي وله ذنوب يعلمها




وذنوب لايعلمها




فالواجب علينا ان نعود انفسنا على




التوبة النصوح دائما .




ربنا آتنا في الدنيا حسنه




وفي الآخره حسنه وقنا عذاب النار






أستغفر الله وأتوب إليه


أستغفر الله وأتوب إليه


أستغفر الله وأتوب إليه





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بقدر الله

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 66



مُساهمةموضوع: رد: العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين   السبت مايو 29, 2010 10:03 am



الله



هو الاسم الذى تفرد به الحق سبحانه وخص به نفسه ، وجعله أول أسمائه واضافها
كلها اليه ولم يضفه الى إسم منها ، فكل ما يرد بعده يكون نعتا له وصفة
،وهو إسم يدل دلالة العلم على الإله الحق وهويدل عليه دلالة جامعة لجميع
الأسماء الإلهية الأحادية .هذا والاسم (الله) سبحانه مختص بخواص لم توجد فى
سائر أسماء الله تعالى .




الخاصية الأولى : أنه إذا حذفت الألف من قولك (الله) بقى الباقى على صورة
(لله وهومختص به سبحانه كما فى قوله ( ولله جنود السموات والأرض) ، وإن
حذفت عن البقية اللام الأولى بقيت على صورة (له) كما فى قوله تعالى ( له
مقاليد السموات والأرض) فإن حذفت اللام الباقية كانت البقية هى قولنا (هو)
وهو أيضا يدل عليه سبحانه كما فى قوله ( قل هو الله أحد ) والواو ذائدة
بدليل سقوطها فى التثنية والجمع ، فإنك تقول : هما ، هم ، فلا تبقى الواو
فيهما فهذه الخاصية موجودة فى لفظ الله غير موجودة فى سائر الاسماء .




الخاصية الثانية : أن كلمة الشهادة _ وهى الكلمة التى بسببها ينتقل الكافر
من الكفر الى الإسلام _ لم يحصل فيها إلا هذا الاسم ، فلو أن الكافر قال :
أشهد أن لا اله إلا الرحمن الرحيم ، لم يخرج من الكفر ولم يدخل الاسلام ،
وذلك يدل على اختصاص هذا الاسم بهذه الخاصية الشريفة




--------------------------------------------------------------------------------



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بقدر الله

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 66



مُساهمةموضوع: رد: العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين   السبت مايو 29, 2010 10:13 am


سبحان الله


أنت وجسمك وعقلك وما تأكل




نتائج
أبحاث
راااااااااااااااااااااااائعة






فوق ]الروعة والجمال .. إعجاز رباني يثبت
لنا أن حتى شكل الفاكهة والخضروات ما خلق
عبثاً






سبحان الله..





بسم الله
]نبدأ





]ذكرت
الأبحاث
]المتخصصة
في الجسم والغذاء أن كل فاكهة أو نبات أو خضرة يشير شكله إلى العضو الذي
]يفيده.. وإليك بعض الأمثلة





]

]جزرة مقطوعة بشكل عرضي.. تشبه عدسة
العين .. فعلاً أثبتت الأبحاث أن الجزر مفيد
]جداً للنظر






[ ]




]إنها
شريحة طماطم حمراء لها أربع حجرات، والقلب لونه أحمر وبه أربع
]حجرات: البطينين والأذينين، وكل
الأبحاث الحديثة تؤكد أن الطماطم طعام القلب والدم
]سبحان ]الله ]











عنقود
العنب يشبه الشكل الخارجي للقلب، وكل حبة عنب تشبه خلية دموية
]ولقد أظهرت الأبحاث الآن أن العنب
مفيد للقلب والدم
]أيضاً






[ ]r=green]]سبحان
الله .. إبداع رباني.. الجوز يشبه جدا شكل الدماغ (المخ) بفصيه
]الأيمن والأيسر، حتى التلافيف
الموجودة بداخله، سبحان الله!! فعلا تؤكد الأبحاث أن
]تناول الجوز يساهم في نمو الكثير من
الخلايا العصبية التي تساعد في أداء المهام
]الدماغية ]لا إله الا الله






[ ]الفاصوليا
تساعد الكلى في أداء مهامها.. وفعلا تشبه
]شكلها






]الكرفس
يشبه شكل العظام، وهو مفيد لها، وتمثل نسبة الصوديوم فيها 23
% وهي نفس النسبة الموجودة في ]العظام






[ ][ ]





الأفوكادو،
والباذنجان والكمثرى (الأجاص) جميعها ضرورية لصحة رحم
، وتظهر الدراسات أن عندما تأكل حبة
أفوكادو أسبوعياً فإن هذا يساعد
]على توازن هرمونات الرحم ويقلل الإصابة
بسرطان عنق الرحم، والعجيب في الذكر أن
]الأفوكادو تأخذ 9 أشهر لتنضج نضوجاً
كاملاً
!















]التين=إنها
فاكهة مليئة
]بالبذور، وتناولها مفيد للرجال فهي تزيد من أعداد النطف
الذكرية، وتقلل نسبة
]الإصابة بالعقم





[ ][




الزيتون
مفيد لصحة ووظيفة مبايض .. سبحان الله






]وقد أقسم
الله بهاتين
]الثمرتين. ثم أعقب القسم بقوله










لقد
خلقنا الإنسان
في أحسن تقويم





لا
إله إلا الله





[ ]= البطاطا
الحلوة (الجزر اليماني) تشبه البنكرياس في شكلها، وهي تساعد على
توازن السكر في الدم ]




[ ]=البرتقال
والليمون والحمضيات



تشبه
الغدد التي تفرز
الحليب في صدر وهي مهمة لصحة الثدي







البصل ..
يشبه خلايا الجسم، وتظهر الأبحاث أن البصل يساعد في التخلص من
فضلات الجسم، ويجعل عيون الانسان تدمع
فتنظف طبقات العين



سبحان
الله





لا إله
إلا الله
وحده .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بقدر الله

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 66



مُساهمةموضوع: رد: العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين   السبت مايو 29, 2010 10:47 am


بيان
السنة النبوية للقرآن الكريم




<TABLE id=Table5 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=0>

<TR></TR>
<TR></TR>
<TR>
<td dir=rtl height=10>

تتبوأ
السنة منزلة عظيمة في الإسلام ، فهي التطبيق العملي لما في كتاب الله ،



وقد جاءت عاضدة لآياته ، كاشفة لغوامضه ، مجلية لمعانيه ، شارحة لألفاظه ،



موضحة لإبهامه ، كما أنها جاءت بأحكام لا توجد في كتاب الله ، ولم ينص



عليها فيه ، وهي لا تخرج عن قواعده وغاياته ، فلا يمكن الاستغناء عنها



بحال من الأحوال ، وذلك لأهميتها العظمى في فهم دين الله والعمل به .




وقد أوضح العلماء أوجه السنة مع القرآن ، وأنها على



ثلاثة أنواع :



النوع
الأول : أن تأتي مؤكدة لآيات من القرآن الكريم ، ومثاله أحاديث وجوب



الصلاة والزكاة والصوم والحج ، كقوله صلى الله عليه وسلم في حديث ابن



عمر
رضي الله عنهما : ( بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن



محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة والحج وصوم رمضان )
رواه



البخاري ، فهذا الحديث مؤكد لقوله



تعالى في شأن الصلاة والزكاة : {وأقيموا



الصلاة وآتوا الزكاة }
(البقرة83) ، ولقوله تعالى في شأن الصوم : {يا أيها الذين



آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على



الذين من قبلكم لعلكم تتقون }
(البقرة 183) ، ولقوله تعالى في شأن



الحج : {ولله على الناس حج البيت من استطاع



إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين }
(آل عمران 97) .




النوع الثاني : أن تأتي مبينة لكتاب الله ، قال



سبحانه : {وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما



نزل إليهم ولعلهم يتفكرون }
( النحل 44) ، وبيان السنة للقرآن يتمثل



في عدة جوانب منها :




1.
بيان مجمله : فقد جاءت كثير من أحكام القرآن العملية مجملة ، فبينت السنة



إجمالها ، ومن ذلك أن الله أمر بأداء الصلاة من غير بيان لأوقاتها



وأركانها وركعاتها وغير ذلك ، فبينت السنة كل ذلك بفعل رسول الله صلى الله



عليه وسلم ، وتعليمه لأصحابه كيفيتها ، وأمره لهم بأدائها كما أداها ،



فقال صلى الله عليه وسلم :( صلوا كما رأيتموني


أصلي )
رواه البخاري


، وفرض الله الزكاة من غير بيان لمقاديرها وأوقاتها وأنصبتها ، وما يزكَّى



وما لا يزكَّى ، فجاءت السنة ببيان كل ذلك وتفصيله ، وشرع الله الحج من



غير أن يبين مناسكه ، فبين صلى الله عليه وسلم بقوله وفعله تلك المناسك



وقال في حجة الوداع : ( لتأخذوا عني مناسككم )



رواه مسلم



، وكذلك بين صلى الله عليه وسلم أحكام الصوم مما لم ينص عليه في الكتاب



،
وأحكام الطهارة والذبائح والصيد والأنكحة ، وأحكام البيوع والجنايات



والحدود ، وغير ذلك مما وقع مجملاً في القرآن وفصله النبي صلى الله عليه


وسلم .






2. تخصيص عامه : فقد وردت في القرآن أحكام عامة جاءت



السنة بتخصيصها ، ومن ذلك قوله تعالى : {


يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين }
(النساء 11) ، فهذه


الآية عامة في كل أصل موروث ، فخصص صلى الله عليه وسلم ذلك بغير

الأنبياء


فقال عليه الصلاة والسلام : ( لا نوْرَثُ ما



تركنا صدقة )
رواه البخاري .




3. تقييد مطلقه : فقد ورد في القرآن آيات مطلقه جاءت



السنة بتقييدها ، ومن ذلك قوله تعالى : { من



بعد وصية يوصي بها أو دين }
( النساء 11) ، فأمرت الآية بإخراج



الوصية من مال الميت ولم تحدد مقدارها ، فجاءت السنة مقيدة للوصية بالثلث .




4.
توضيح المشكل : فقد أشكل فهم بعض الآيات على الصحابة ، فكان رسول الله



صلى



الله عليه وسلم يوضح لهم ما أشكل عليهم ، ومن ذلك ما رواه البخاري عن




عبد
الله ابن مسعود
رضي الله عنه أنه قال : لما نزلت هذه الآية { الذين آمنوا ولم


يلبسوا إيمانهم بظلم }


( الأنعام 82) ، شق ذلك على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، وقالوا :


أينا لم يلبس إيمانه بظلم ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إنه ليس

بذاك ألا تسمعون لقول لقمان : ان الشرك لظلم عظيم



لقمان 13) ، ففهم الصحابة رضي الله عنهم أن المراد بالظلم في الآية عموم


الظلم ، فيدخل في ذلك ظلم الإنسان نفسه بتقصيره في بعض الحقوق ،



فأزال صلى

الله عليه وسلم هذا الإشكال بأن الظلم ليس على عمومه ، وإنما المقصود


منه

أعظم أنواع الظلم الذي هو الشرك بالله عز وجل .






وهذان النوعان السنة المؤكدة والسنة المبينة لم


يخالف فيهما أحد من أهل العلم .




النوع
الثالث : أن تأتي السنة بأحكام زائدة على ما في القرآن ، فتوجب أمراً سكت



القرآن عن إيجابه ، أو تحرم أمراً سكت القرآن عن تحريمه ، ومن أمثلة هذا



النوع الأحاديث التي تحرم الجمع بين المرأة وعمتها والمرأة وخالتها ،



وتحريم الحمر الأهلية ، وكل ذي ناب من السباع ، وغير ذلك .


وهذا
النوع وإن كان زائداً على ما في القرآن إلا أنه تشريع من رسول الله صلى



الله عليه وسلم ، وهو مما يجب طاعته فيه ولا تحل معصيته امتثالاً لما أمر



الله به من طاعة رسوله قال تعالى : { من يطع



الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظا}
( النساء
80) .




وبهذا
نتبين منزلة السنة ومكانتها في الشريعة ، وأنه لا يمكن الاستغناء عنها



بحال من الأحوال ، بل لا يمكن أن يفهم الكتاب بمعزل عن السنة ، وأي دعوة



لفصل أحدهما عن الآخر إنما هي دعوة ضلال وانحراف ، وهي في الحقيقة


دعوة


إلى هدم الدين وتقويض أركانه والقضاء عليه من أساسه .







</TD></TR></TABLE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهراء

¤° عضوة جديدة °¤
avatar

عدد المساهمات : 10


العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين   الأربعاء أغسطس 03, 2011 3:27 pm

جزاكِ الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العددالثالث من مجلة أمهات المؤمنين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: مجلة امهات المؤمنين-
انتقل الى: