أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سعادة الصحابة بمحمد صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4156


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: سعادة الصحابة بمحمد صلى الله عليه وسلم   الأربعاء مايو 12, 2010 1:22 pm

سعادة الصحابة بمحمد

صلى الله عليه وسلم

د . عائض القرني





لقد جاء رسولنا صلى الله عليه وسلم إلى الناس بالدعوة

الربانية , ولم يكن له دعاية من دنيا , فلم يلق إليه كنز

وما كانت له جنة يأكل منها , ولم يسكن قصراً , فأقبل

المحبون يبايعون على شظف من العيش , وذروة من

المشقة , يوم كانوا قليلاً مستضعفين في الأرض يخافون

أن يتخطفهم الناس من حولهم , ومع ذلك أحبه أتباعه كل

الحب .



حوصروا في الشعب , وضيق عليهم في الرزق , وابتلوا

في السمعة , وحوربوا من القرابة , وأوذوا من الناس ,

ومع هذا أحبوه كل الحب.



سلبوا أوطانهم ودورهم وأهليهم وأموالهم , طردوا من

مراتع صباهم , وملاعب شبابهم ومغاني أهلهم , ومع

هذا أحبوه كل الحب .

ابتلي المؤمنون بسبب دعوته , وزلزلوا زلزالاً شديداً

وبلغت منهم القلوب الحناجر وظنوا بالله الظنونا, ومع

هذا أحبوه كل احب .

عرض صفوة شبابهم للسيوف المصلتة , فكانت على

رؤوسهم كأغصان الشجرة الوارفة .





وكأن السيف ظل حديقة <> خضراء تنبت حولنا الأزهار



وقدم رجالهم للمعركة فكانوا يأتون الموت كأنهم في نزهة

أو في ليلة عيد لأنهم أحبوه كل الحب .

يرسل أحدهم برسالة ويعلم أنه لن يعود بعدها إلى الدنيا

فيؤدي رسالته , ويبعث الواحد منهم في مهمة ويعلم أنها

النهاية فيذهب راضياً , لأنهم أحبوه كل الحب .

ولكن لماذا أحبوه وسعدوا برسالته , واطمأنوا لمنهجه

واستبشروا بقدومه , ونسوا كل ألم وكل مشقة وجهد

ومعاناة من أجل اتباعه ؟!

إنهم رأوا فيه كل المعاني الخير والفرح , وكل علامات

البر والحق , ولقد كان آية للسائلين في معالي الأمور

لقد أبرد غليل قلوبهم بحنانه , وأثلج صدورهم بحديثه

وأفعم أرواحهم برسالته .







لقد سكب في قلوبهم الرضا , فما حسبوا للألام في سبيل

دعوته حساباً , وأفاض على نفوسهم من اليقين ما أنساهم

كل جرح وكدر وتنغيص .

صقل ضمائرهم بهداه , وأنار بصائرهم بسناه ألقى عن

كواهلهم آصار الجاهلية , وحط عن ظهورهم أوزار

الوثنية , وخلع من رفابهم تبعات الشرك والضلال

وأطفأ من أرواحهم نار الحقد والعداوة , وصب على

المشاعر ماء اليقين , فهدأت نفوسهم , وسكنت أبدانهم

واطمأنت قلوبهم , وبردت أعصابهم .

وجدوا لذة العيش معه , والأنس في قربه , والرضا في

رحابه , والأمن في اتباعه , والنجاة في امتثال أمره

والغنى في الاقتداء به .





{ وَمَا أَرْسَلْنَاك إِلَّا رَحْمَة لِّلْعَالَمِيْن }
{ إِنَّك لَتَهْدِي إِلَى صِرَاط مُّسْتَقِيْم }
{ وَيُخْرِجُهُم مِن الْظُّلُمَات إِلَى الْنُّوْر }
{ وَالَّذِي بَعَث فِي الْأُمِّيِّين رَسُوْلا مِّنْهُم يَتْلُو عَلَيْهِم
آَيَاتِه وَيُزَكِّيْهِم وَيُعَلِّمُهُم الْكِتَاب وَالْحِكْمَة وَإِن كَانُوْا
مِن قَبْل لَفِي ضَلَال مُّبِيْن }
{ وَيَضَع عَنْهُم إِصْرَهُم وَالْأَغْلَال الَّتِي كَانَت عَلَيْهِم }
{ اسْتَجِيْبُوْا لِلّه وَلِلْرَّسُول إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيَكُم }
{ وَكُنْتُم عَلَى شَفَا حُفْرَة مِّن الْنَّار فَأَنْقَذَكُم مِّنْهَا } .











لقد كانوا سعداء حقاً مع إمامهم وقدوتهم , وحق لهم

أن يسعدوا ويبتهجوا .

اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى الة وصحبة وسلم تسليما كثيرا

وارض عن الصحابة اجمعين


منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سعادة الصحابة بمحمد صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: السيرة العطرة :: نصرة الحبيب المصطفى (صلى الله عليه وعلى اله وسلم)-
انتقل الى: