أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حب الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4153


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: حب الله   الإثنين فبراير 22, 2010 9:38 am


بسم الله الرحمن الرحيم


نفحات من حب الله ,,


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على اشرف المرسلين , سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد يا ايتها الوجوه المشرقة النيرة الصباح , ويا ايتها القلوب المفعمة حبا بالله وبكتاب الله ورسول الله ,
يا ايتها الوجوه التي ان كنت قد احسنت فيها قولا فانما هو قول اني احبكم في الله , محبة اختصها لي ولكم لنفوز بمحبة الله ,
فيا ربنا يا ربنا يا ربنا احبنا .


وبعد اخواتي الغاليات :

فاننا كثيرا ما نسمع عن حب الدنيا , وحب الهوى وحب الاهل والاولاد ,
كثيرا ما تخفق قلوبنا شوقا الى هذا وحبا الى هذا وعشقا الى ذاك ,
كثيرا ما تسهر عيوننا شوقا للحبيب , واي حبيب ؟! حبيب الدنيا ونغفل , نغفل عن ماذا ؟ نغفل عن حب هو اجل واعظم وارفع حب في الوجود , حب يفوق كل حب موجود ,
حب , الاحرى لقلوبنا ان تنفطر ولعيوننا ان تنطفئ ولمقلتينا ان تجف .

فمن يكون هذا المحبوب ؟! ولمن يكون هذا الحب المرغوب ؟

انه حب الله تعالى , حبي الله الذي يجب ان يكون مستقرا في نفس كل مؤمن , في قلب كل مؤمن يشهد ان لا اله الا الله .

محبة الله تعالى , التي يوم ان تستقر في قلوب المؤمنين تحلق بهم حيث اشواق المحبين .

محبة الله عز وجل , لما اخبر تعالى عن اوليائه الصادقين , وعباده الصالحين بانه يحبهم ويحبونه , وهو خبر تهش له نفس المؤمن , ويشتاق اليه قلب الولي .

والعجيب قوله يحبهم فهو الذي :
خلقهم ورزقهم واطعمهم واسقاهم وكفاهم ثم احبهم
وهو الذي رباهم وهداهم وعلمهم والهمهم وارشدهم ثم احبهم
وهو الذي انزل عليهم الكتاب وارسل اليهم الرسل ثم احبهم .

فيا له من فضل عظيم وعطاء جسيم من رب العالمين .


محبة الله عز وجل ,



تعالي اخيتي نعيش دقائق مع حب الله عز وجل ,
تعالي معي دقائق نشتاق فيها لله عز وجل , نعيش المحبة الصادقة , محبة الله

لكن في البداية دعينا نتحدث عن محبة الله عز وجل لعبادة , الله الملك الغني يحب عباده الذي خلقهم بيديه ,

تاملي معي هذا الحديث :

" انا عند ظن عبدي بي , وانا معه اذا ذكرني , فان ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي , وان ذكرني في ملا ذكرته في ملا خير منه , وان تقرب الي شبرا تقربت اليه ذراعا , وان تقرب الي ذراعا تقربت اليه باعا و وان اتاني يمشي اتيته هرولة ."


الله اكبر على هذه المحبة , بربك اخيتي اليس هذا حب ؟ حب الله عظيم لعباده فما بال حبنا لله عز وجل ؟!
ما بال قلوبنا لا تتفطر حبا له , وهو الذي خلقنا ورزقنا واغدق علينا بالنعم .

لو سالتك اخيتي هل تحبين الله عز وجل , لقلت نعم , طبعا وكيف لا احبه , تظنين ان الحب كلمة .

ان كنت تحبينه حقا فاجيبي :

ما مدى حبكِ للقاء الله عز وجل ؟!
وما مدى شوقكِ للقاء الله يوم ان ينادي المنادي حي على الصلاة حي على الفلاح ؟ هل يطير قلبك شوقا لذاك ؟
وما هو مدى سعادتك بالسجود بين يدي الله
هل بكيتِ يوما شوقا الى الله .؟
هل حنت نفسكِ يوما للقاء الله ؟
هل بكيتِ حبا لله ؟!

أم انكِ تظنين ان الحب كلمة ؟!!

ليتنا نحبه كما يحبنا , ليتنا نشتاق اليه كما يشتاق الينا ,
وماذا يرضى الله لعباده غير الجنة
الله اكبر على هذا الحب ,

اين نحن من هذه المحبه ؟ اين عقولنا وقلوبنا تسمع اخبار هؤلاء المحبين .

ام لعل قلوبنا تعلقت بالدنيا ؟!
احبت الاموال و الاهل والاولاد اكثر ؟

ان الله يا اختي لا يحب ان تشاركه الدنيا في قلب عبده وحبيبه ,

قال تعالى :

" قل ان كان اباؤكم وابناؤكم واخوانكم وازواجكم وعشيرتكم واموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها احب اليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى ياتي الله بامره والله لا يهدي القوم الفاسقين "

ان المتامل يا اختي في هذه الاية يشعر بالخوف والرعب من هذا الوعيد الشديد ,
اوني اسال نفسي واياكن هل حبنا لله ولرسوله والجهاد في سبيله اكبر من حبنا لهؤلاء الذين ذكروا في الاية الكريمة :
" الاباء والابناء والاخوان والزوج والعشيرة "
طبعا الكل سيجيب بنعم والذي اسال الله ان تكون اجابه صادقة لا ادعاء كي لا تكون ممن الذين قال الله فيهم
" فتربصوا حتى ياتي الله بامره"


أختي المؤمنة , لو سالتك سؤالا : لماذا انت مؤمنة ؟ لماذا امنت بالله واطعت الله ؟!
فالمؤمنون كما ذكر ثلاثة انواع وكل ايمانه صحيح ,
فمنهم من امن خوفا من عذاب الله
ومنهم من امن طمعا بما عند الله
ومنهم من امن حبا لله , وهذا الايمان الاكبر ,
وهم الذين قال تعالي فيهم :

" والذين امنوا اشد حبا لله "

دعكِ اخيتي من هوى الدنيا وامني حبا لله

رحم الله من قال :

عرفت الهوى مذ عرفت هواك**واغلقت قلبي عمن سواك
وبت اناديك يا من ترى** خفايا القلوب ولسنا نراكَ
احبك حبين حب الهوى ** وحبا لانك اهل لذاك
فاما الذي هو حب الهوى**فشغلي بذكرك عمن سواك
واما الذي انت اهل له**فكشفك لي الحجب حتى اراك
فلا الحمد في ذا وذاك لي** ولكن لك الحمد في ذا وذاك

* * *



كيف نحب الله :

يقول العلماء :
" اعرف الله حتى تحبه "

فكلما زادت معرفة العبد لربه زاد حبه لله
وكلما فكر في نعم الله عليه قوي حبه لربه
لان النفوس مجبورة على حب من احسن اليها .
فالانسان بعقله يؤمن وبقلبه يحب

وقد جاء في الاثر :
" ارجحكم عقلا اشدكم لله حبا "

* * *

اختي في الله

هل تريدين ان تعرفي اذا ما كنت تحبين الله ؟
راقبي افعالك اقوالك تصرفاتك , هل تؤثرين الله على هواك ؟!!

جاء في الاثر :
" من اثرني على من سواي اثرته على من سواه "

من احب اليك ؟

صلاتك ام المسلسلات ؟
صيامك ام الماكولات ؟
ذكر الله ان ذكراو اعراض المسلمين والمسلمات ؟
هل اذا دعيت الى محاضرة ايمانية تتركين مشاغل الدنيا وتفرين اليها شوقا الى الله ؟!


ولكي تفوزي حقا بمحبة الله وتكوني من القوم الذين يحبهم ويحبونه عليه بتقوى الله وترك المعاصي ,

اتركي المعاصي , اهجري جميع المعاصي .


تعصين الله لاجل من لا يستحق ؟ وتدعين حبه , لا

تعصي الاله وانت تزعم حبه ** هذا لعمري في القياس بديع
لو كان حبك صادقا لاطعته ** ان المحب لمن يحب مطيع


وقال العلماء :
"لا تنظر الى صغر المعصية ولكن انظر الى عظمة من تعصي "


لا تبالي بالناس , لماذا نراك تذهبين الى المنكرات , ارضاءا للناس ؟ واين رب الناس ؟!

اتركي المعاصي وقولي :

فليتك تحلو والحياة مريرة , وليتك ترضى والانام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر , وبيني وبين العالمين خراب
اذا صح منك الود فالكل هين , وكل الذي فوق التراب تراب


* * *


اخيتي طيري شوقا الى الله ,

وهذه نماذج من المحبين :

هذا موسى عليه السلام اسمعي ما يقول:

" وعجلت اليك ربي لترضى "
يا رب انا قادم اليك لترضى عني يا رب ارضى عني يا ارحم الراحمين

وهذا ابراهيم عليه السلام :
" اني ذاهب الى ربي سيهدين"

وجاء في الاثر : ان ابراهيم عليه السلام قال لملك الموت لما جاء لقبض روحه :
" هل رايت خليلا يميت خليله ؟"
فاوحى الله تعالى اليه
" هل رايت محبا يكره لقاء حبيبه "
فقال يا ملك الموت الان اقبض .



وهذا حبيبنا عليه الصلاة والسلام اعظم محب لله بل هو حبيب الله ,

كان يقوم من الليل الكثير فقالت ام المؤمنين اليس الله قد غفر لك ما تقدم من ذنبك فقال اولا اكون عبدا شكورا .
بل لما خير بين الدنيا والرفيق الاعلى اختار لقاء الله فقال : بل الرفيق الاعلى بل الرفيق الاعلى .

وها هو عليه الصلاة والسلام يعلمنا كيف نحب الله في دعائه فكان يدعو :
" اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقرب الى حبك , واجعل حبك احب من الماء البارد عن الظما "


فهيا اختي نطير شوقا للقاء الله وحبا لله ولنجدد العهد والحب مع الله ولندع مع الشاعر لما قال :

رباه ها انذا خلصت من الهوى**واستقبل القلب الخلي هواك
وتركت انسي بالحياه ولهوها **ولقيت كل الانس في نجواك
ونسيت حبي واعتزلت احبتي**ونسيت نفسي خوف ان انساك
انا كنت يا رب اسير غشاوة** رانت على قلبي فضل سناك
واليوم يا ربي مسحت غشاوتي**وبادت بالقلب البصير اراك
يا غافر الذنب العظيم وقابلا**للتوب قلب تائب ناجاك

* * *
واسال الله لي ولكم التوفيق والفوز بمحبة الله , وبارك الله فيكم

ولا تنسوني من صالح دعائكم

منقول



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حب الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: علوم الديــن :: العقيدة والتوحيد-
انتقل الى: