أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أستودعكم الله.. لاتنسونى من دعائك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4153


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: أستودعكم الله.. لاتنسونى من دعائك   الخميس ديسمبر 10, 2009 10:49 pm

تلاقينا على خير وكنا *** دليلاً للهدى زمن الضلال.
أحبكم صويحابى وربى *** وجاوز حبكم حد اعتدالى.
غدا ياصاحبى ستتركنا وتمضى *** ولن يبقى سوى الذكرى ببالى.
وفى قلبى من الأحزان نار*** يزيد ضرامها طول الليالى .
وداعا واغفروا ماكان منى *** وداعا واستروا ماضى فعالى.
وداعا يارفاق وسامحونــــــا *** وداعا والقلوب على اتصال.
وداعا يا أحبتنا وداعا *** وداعا قد دنا زمن ارتحالـــى.
زرع دنا حصاده ، رحلة العمر مضت كأضغاث أحلام ، و شمس العمر إلى مغيب،وصحيفتى تطوى،
والحبر يثبت، فهل لى من أثر جميل يمحو القبيح؟
إنها الحقيقة التي لا مفرَّ منها ولا مهرب طال الزمان أو قصر
** قُلْ
إِنَّ المَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِيكُمْ ثُمَّ
تُرَدُّونَ إِلِى عَالِمِ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا
كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } الجمعة 8
في أي مكان وفى أى وقت سنموت.
إنها
لحظة الفراق ؛يوم يبدل الموت من حال إلى حال، وينقل من دار إلى دار، إنها
المصيبة العظمى، وأعظم منها الغفلة عنها، والإعراض عن
ذكرها، وقلة التفكر فيها، وترك العمل لها.
لحظة صدق مع النفس.. أليس لكل شىء نهاية؟ فهل عملت لتلك النهاية؟
فاعتبروا بمن مضى من القرون وانقضى ، واخشوا مفاجأة القضا .
كل باكٍ سيُبكى ، وكل ناعٍ سيُنعى ، وكل مذخور سيفنى ، وكل مذكور سيُنسى ، ليس غير الله يبقى .
من علا فالله أعلى ، من عاش مات ، ومن مات فات ، وكل ما هو آتٍ آت .
إنه المصيبة العظمى ، ، ولا نجاة منه .
تجهزي بجهاز تبلغين به يا نفس*** قبل الردى لم تخلقي عبثا.
من كان حين تصيب الشمس جبهته *** أو الغبارُ يخاف الشين والشعثا.
ويألف الظل كي تبقى بشاشته *** فسوف يسكن يوما راغما جدثا.
في قعر مظلمة غبراء موحشة *** يطيل تحت الثرى فى قعرها اللَّبَثا.
إنها الساعة التي تنكشف فيها الحقائق ، وتتقطع فيها العلائق ، ويتمنى الإنسان وليس له ما تمنى ، حينها ** يَتَذَكَّرُ الإِنسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى ، يَقُولُ يَا لَيْتََني قَدَّمتُ لِحَيَاتِي } إنها الساعة التي يُعرف فيها المصير ؛ إما إلى نعيم دائم أو إلى عذاب مقيم.
هذه دارك غدا

فارقتٌ الأهل والأحباب ؛ وانفردت بحفرة وحيداً فريداً ليس عندك إلا ما قدمت
وحيداً فريداً في التراب وإنما *** قرين الفتى في القبر ما كان يعمل .
فراق الفراش اللين، والوسادة، إلى افتراش التراب.
(لقد كنت فى غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد) ق22
فارقت موضع مرقدي *** يوماً ففارقني السكون.
القبر أول ليلة بالله *** قل لي فيه ما يكون.
وكأنى بالقبر ينادي كل يوم
يا ابن ادم
تمشي اليوم علي ظهري وغدا ستحوى في بطني
تعصي الله علي ظهري وغدا ستعذب في بطني
تفرح اليوم علي ظهري وغدا تحزن في بطني
تضحك اليوم علي ظهري وغدا ستبكي في بطني
تأكل اليوم علي ظهري وغدا سيأكلك الدود في بطني
شمر عسى أن ينفعَ التشميرُ *** وانظر بفكرك ما إليه تصيرُ.
خرج المغرور من الدنيا ، ما صحبه سوى كفن ، إلى بيت البلى والعفن ، آه لو رأيته ، قد حلَّت به المحن ، وتغيَّر ذلك الوجه الحسن وصرت مأكولا بعد أن كنت آكلا.
لحظة الفراق
كتب الله لحظة الفراق على جميع مخلوقاته، قال الله تعالى:
كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْإِكْرَامِ [الرحمن:26-27].
هل تذكرت لحظة الفراق عندما تلقي آخر النظرات على هذه الدنيا وتستقبل الآخرة بما فيها من الأهوال والصعاب
فإما إلى روضة وجنة و نعيم مقيم وإما إلى سموم وحميم وتصلية جحيم
هو الموت ما منه ملاذ ومهربُ *** متى حط ذا عن نعشه ذاك يركبُ.
نشاهد ذا عين اليقين حقيقـةً *** عليه مضى طفل وكهل وأشيب.
فما هذا الإكباب على الدنيا وقد رأيتم تصرم الأعمار؟! وما هذا التفريط وأنتم على الآثار، وقد أيقنتم أن دار الفناء ليست لكم دار قرار؟!
ويح نفس بين صحيفة قد اسودت، ونفس كلما نُصحت صدت وندّت.
ذنوبك يا مغرور تحصى وتحسبُ *** وتجمع في لوح حفيظ وتكتبُ.
وقلبك في سهو ولهو وغفلـة *** وأنت على الدنيا حريص معذبُ.
تباهي بجمع المال من غير حله *** وتسعى حثيثاً في المعاصي وتذنبُ.
تلك حقيقة الدنيا
الدنيا إذا حلت أوحلت و إذا جلت أوجلت و إذا غلت أوغلت و إذا كست أوكست
و إذا أينعت نعت و إذا أوشكت شكت و إذا أقبلت بلت .. و كم من عاشق عاش في سلامات فلما سلا مات
و كم من ملك رفعت له علامات فلما علا مات ، و كم من القبور تبنى و ما تبنا.
هي الدنيا تقول بملء فيها *** حذار حذار من بطشي وفتكي.
فلا يغرركم منى ابتسامة *** فقولى مضحك والفعل مبكى.
منقول مع بعض التغير جزى الله كاتبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الوادى

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 628



مُساهمةموضوع: رد: أستودعكم الله.. لاتنسونى من دعائك   الجمعة ديسمبر 11, 2009 9:36 am

جزاك الله خيراً أختى الغالية على هذا التذكرة جعله الله فى ميزان حسناتك

اللهم أحينا على طاعتك وأحسن ختامنا وأنر قبورنا وارزقنا الجنة إنك سميع مجيب الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجيه عفو الله

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 4153


العمر : 46
العمل/الترفيه : راجية رضا الله

مُساهمةموضوع: رد: أستودعكم الله.. لاتنسونى من دعائك   الجمعة ديسمبر 11, 2009 10:40 am

امين يارب العالمين

سعدت بمرورك الطيب

احبكم فى الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفجر الباسم

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 129



مُساهمةموضوع: رد: أستودعكم الله.. لاتنسونى من دعائك   السبت ديسمبر 12, 2009 2:49 am

بارك الله فيك وزادك الله من فضله ودمت بحفظ الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أستودعكم الله.. لاتنسونى من دعائك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: قافلة الداعيات-
انتقل الى: