أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العالم امام الارهاب الاسرائيلى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رحيل

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 152



مُساهمةموضوع: العالم امام الارهاب الاسرائيلى   السبت نوفمبر 21, 2009 5:47 pm

بعد تفجيرها أجهزة تنصت في الجنوب، زرعتها منذ مدة، وإجماع المواقف على اعتبار هذا العمل خرقاً للقرار الدولي 1701، وإدانتها، أعلنت "إسرائيل" "أنها تصّر على الاستمرار في عمليات التجسّس ضد لبنان". وهي بذلك تتحدى المجتمع الدولي والأمم المتحدة، وتؤكد أنها لا تحترم قرارات المنظمة الدولية أو التزاماتها نحوها، مما يعني أن لبنان سيبقى مستهدفاً، وبالتالي أن احتمالات المواجهة لا تزال قائمة. وهذا ما أكدّه لاحقاً وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك، الذي أعلن أن جيشه يستعدّ لحرب جديدة ضد لبنان!

- قبل الانتخابات النيابية الأخيرة أبلغت "إسرائيل" القوات الدولية العاملة في الجنوب اللبناني أنها ستعيد الجزء المحتل من بلدة الغجر إلى لبنان. وفي محاولة لاستغلال الأمر والدخول على خط اللعب على الوضع الداخلي اللبناني وحساسياته قالت إنها ستقدم هذا "الإنجاز" إلى حكومة فؤاد السنيورة! وللأسف تأثر بعض اللبنانيين بهذا الموقف وعمل على تعميق الانقسام وقد نبهّنا إلى خطورة الانزلاق إلى ما تريده "إسرائيل" في حينه. المهم، أن "إسرائيل" لم تفعل شيئاً. لم تنسحب، بل الأخطر من ذلك أعلنت إصرارها وأمام العالم كله على بقاء قواتها على الأرض اللبنانية وتمسكها بالاحتلال "فالغجر لنا" كما قالوا لاحقاً!

- وبعد فترة من الزمن اكتشفت الأجهزة الأمنية اللبنانية عدة خلايا تجسسية إسرائيلية، واعترف أعضاؤها بمعلومات خطيرة جداً حول ما كانوا ينوون القيام به وما قام به بعضهم من تنفيذ عمليات أمنية استهدفت الاستقرار اللبناني والمصالح الوطنية اللبنانية. ورغم ذلك أكدت "إسرائيل" علناً استمرارها في الاعتداء على لبنان وخرق سيادته الوطنية، وزرع خلايا تجسسية تمهيداً للقيام بأعمال أمنية وكل ذلك تحت ستار "حماية المصالح الوطنية والحاجات الأمنية لإسرائيل والدفاع عن النفس"!

- شكّل نتنياهو لجنة للدفاع عن الموقف الإسرائيلي في مواجهة الحملة على جيش الإرهاب المستندة إلى تقرير جولدستون، الذي أدانه بارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين في غزة. وأعلن إيهود باراك أن التركيز الدولي على التقرير قد يؤثر على "إسرائيل" في حال دخولها في مواجهة مع أي طرف أو أرادت شن حرب! وفي ذلك محاولة جديدة للتهرب من التقرير، وتحدي كل الدول التي صوتت معه، وفي الوقت ذاته تأكيد على نية المحاولة مجدداً لشن حرب جديدة!

أصّر الجيش الإسرائيلي على اقتحام المسجد الأقصى رغم ما يعنيه ذلك من مخاطر وانعكاسات ليس على المستوى الفلسطيني فحسب، بل على المستويين العربي والإسلامي. ولم تأبه الحكومة الإسرائيلية لكل الوساطات والاتصالات والنداءات والقرارات والمواقف التي حذرت من خطورة هذا العمل.

استمر الإرهابيون الإسرائيليون في استهداف المصلين الفلسطينيين وأصروا على الإساءة إلى المسجد الأقصى، وكل ذلك تحت عناوين أمنية، لكن الحقيقة هي التمسك بيهودية الأرض واعتبارها حقاً لهم. ويأتي هذا التصرف المجنون الحاقد بعد رفض التفاوض مع الفلسطينيين قبل اعترافهم بيهودية الدولة الإسرائيلية. وفي هذا الوقت تستمر القوات الإسرائيلية في استباحة كل شيء داخل المناطق الفلسطينية المحتلة والخاضعة لإشراف السلطة الفلسطينية بشكل أو بآخر!

- "إسرائيل" تتمسك برفضها عودة اللاجئين إلى أرضهم، بل تعمل على تهجير المزيد منهم من خلال ممارسات إرهابية مختلفة ضدهم، وهي بذلك تضاعف الأزمة وتضعف الأمل بإمكانية التوصل إلى أي تسوية مع الطرف الفلسطيني، وتنتهك القوانين والقرارات الدولية فلا تكتفي بمنع عودة الذين هُجروا منذ عام 48 وحتى الحروب الأخيرة، بل تعمل على تهجير المزيد من الفلسطينيين يومياً.

- ويوازي هذا العمل، عمل حثيث يومي على توسيع المستوطنات وبناء المزيد منها ورفض الالتزام بالطرح الأميركي الخجول الذي بني على اقتراح " تجميد الاستيطان" مؤقتاً للعودة إلى طاولة المفاوضات مع الفلسطينيين.

- وفي آخر تقرير لمنظمة العفو الدولية، تبين أن حصة الفرد الإسرائيلي من المياه هي 300 لتر يومياً، فيما لا تتعدى حصة الفلسطيني عموماً 70 لتراً. وظهر في التقرير أن القوات الإسرائيلية تعمل على منع الفلسطينيين من حفر آبار وبالتالي، فإن هذه النسبة تنخفض أيضاً. مما يعني تأكيد سياسة التعطيش والتجويع والحصار والقهر، الأمر الذي يولّد مشاكل صحية وبيئية ويؤدي إلى انتشار الأوبئة والأمراض وازدياد نسبة الوفيات.

- و"إسرائيل" تنتهك حقوق الإنسان في الحد الأدنى من العيش الكريم، هي تعتدي على النساء وتذلّهن، وتمنع الحوامل منهن من الوصول إلى المستشفيات، وتعتقل بعضهن، وتوجه إليهن الإهانات أمام أبنائهن، كما تذل الأطفال وتمنعهم من الوصول إلى مدارسهم وتقتلهم وتعتقلهم، كما أن أصغر سجناء العالم هم في السجون الإسرائيلية. كذلك هي تعمل على تقويض كل مقومات الحياة في المناطق الفلسطينية.

إنها باختصار، وبالوقوف عند بعض العناوين والممارسات، سياسة عنصرية حاقدة تمارسها دولة الإرهاب والاغتصاب والإجرام بشكل منظم، وتعلن إصرارها عليها، متحدية كل العالم الذي ينادي بالعدالة والإنسانية والديمقراطية، وينفق المليارات على المنظمات والهيئات الدولية والجمعيات والمؤسسات والمجتمعات لدعم هذه التوجهات، لكنه يدعم في النهاية هذه السياسة الإسرائيلية، ويوفر الحماية لها، فماذا ينتظر من الشعب الفلسطيني والعرب والمسلمين؟

الجواب منطقي وواضح وبسيط، لن يكون في ذاكرة وقلب وعقل الفلسطيني إلا الحقد والكراهية ومحاولة استخدام كل الوسائل المتاحة أمامه للدفاع عن نفسه. وفي الوقت ذاته إن آثار مثل هذه السياسة لن تقف عند حدود فلسطين أو داخلها، إنما ستؤدي إلى إشعال كل المنطقة وهز الاستقرار في كل العالم دون مبالغة. فالشعب الفلسطيني هو الشعب الوحيد الباقي تحت الاحتلال في القرن الواحد والعشرين ومنذ عقود من الزمن، وهو يعيش هذه المعاناة المفتوحة. وكل أشكال القهر والظلم، مع ما تعنيه رمزية فلسطين بأبعادها الدينية أيضاً.

ـــــــــــــــــــــــ

صحيفة الاتحاد الإماراتية


اللهم احشرنا مع من انعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والابرار اللهم انى اسالك ان ترحم امى وترزقها الفردوس الاعلى اللهم امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام رحاب

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 632



مُساهمةموضوع: رد: العالم امام الارهاب الاسرائيلى   الثلاثاء نوفمبر 24, 2009 2:43 am

ان اسرائيل لن تجرأ على ما تفعله باراضينا المسلملة سواءأ بلبنان او فلسطين الا بتواطئ عربي ..

في ظل الصمت الرهيب و علاقتهم المستمرة مع اسرائيل..حسبنا الله ونعم الوكيل..ودماء ابنائنا بفلس

طين في اعناق المتواطئين معهم من العرب..


مشكورررررررررررررة اختي سفيرة الاسلام على الموضووع ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الوادى

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 628



مُساهمةموضوع: رد: العالم امام الارهاب الاسرائيلى   الأحد نوفمبر 29, 2009 4:15 am

ليس لنا الحق فى لوم اسرائيل تجاه ما تفعله بنا وبمقدساتنا لاننا نحن كمسلمين وكعرب أعطيناهم الحق فى تدميرنا اننى اقول وبأعلى صوتى اسرائيل وأعوانها نجحوا نجاحاً ساحقاً فى تفرقتنا اصبحنا نحارب انفسنا بدلاً من محاربة عدونا
أسأل الله أن ينتقم منهم وأن يشتت شملهم ويجعل كيدهم فى نحرهم
اللهم عليك بهم اللهم عليك بهم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
**ام دنيا**

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 1116



مُساهمةموضوع: رد: العالم امام الارهاب الاسرائيلى   السبت ديسمبر 05, 2009 6:09 am






اللهم انصر الاسلام والمسلمين واذل الشرك والمشركين

جزاكي الله خيرا اختي الغالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العالم امام الارهاب الاسرائيلى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: قضايا الأمة الإسلامية-
انتقل الى: