أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كرة القدم و آثارها ... !!! ( التعصب الذموم)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام سفيان

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 113


العمل/الترفيه : عاشقة الدعوة (مشرفة قسم الداعيات )

مُساهمةموضوع: كرة القدم و آثارها ... !!! ( التعصب الذموم)   الأربعاء نوفمبر 18, 2009 11:48 pm

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه


التعلق الشديد بكرة القدم له عواقب وخيمة على الفرد والمجتمع، وعلى دين الناس ودنياهم وعلى

أُخْراهم..

أخطر أثر وأسوأ مآل يصل به التعلق أن يكون وسيلةً للقدح في التوحيد ويعود عليه بالنقض أو

النقص، فقد يتحول التعلق والإعجاب إلى المحبة المفرطة للمُتَعَلَّقِ به، وقد يوقع صاحبَه في شرك

المحبة يداني أو يفوق محبة الله –سبحانه-
، كما قال تعالى:

" وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ

يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ "
[البقرة:165]،

بل وصل التعلق المذموم بإحدى المذيعات في قناة تلفزيونية في إحدى البلدان العربية إلى أن

قالت:"هذا معبود الجماهير!" أتدري من تقصد؟ أتظنها تقصد الله ربَّ العالمين؟ لا، وإنما تقصد لاعبَ

كرةِ قدمٍ أرجنتيني مشهور. وقد أصبحت كرة القدم ذات الدَّوَارات الدَّوَّارات، والكؤوس التي لعبت

بالرؤوس! معبوداتٍ تَشُدُّ إليها الجماهيرُ الرِّحالَ وتتكبد الصعاب، وتسافر إليها أكثر مما تفعل مع بيت

الله الحرام، وتضحي من أجلها أكثر مما تضحي لفلسطين وغيرها من جراحات المسلمين، وأصبح

الولاء والبراء عند كثير من الجمهور؛ يُعقد في الكرة والأندية الرياضية أكثر مما يعقد على أساس

العقيدة والدين. أليس هذا صنما جديدا كثير من المصفقين له من أبناء المسلمين؟!

ماذا يقال في رجلٍ كان يشاهد مقابلة على شاشة التلفزيون؛ وهو في خشوع وخضوع، وقد تحللت

أجزاء مخه فيما يرى.. وفي غمرة السكر الرياضي فاجأته المذيعةُ تستأذن المشاهدين (الكرام!) لِبَثِّ

الأذان من بيت الله الحرام، فنغَّصت عليه أمره، فما كان من هذا (المشاهد الكريم) إلا أن صرخ

وانطلق يلعن دين الكعبة ودين الأذان،
- ولا نطيق نقلها بالحرف- وإن كان ناقل الكفر ليس بكافر.

فهذا من التعلق بالأندية الرياضية وبنجومها الآفلة، ألا يستدعي ذلك التعمُّقَ في معرفة صور الشرك

وحقيقته؟! وهذا من مخلَّفات التعلق وآثاره.. فلا تظنن أُخَيَّ الأمرَ سهلا والخطبَ هيناً. ولا يشنَّعنَّ أحدٌ

علينا بأننا ضد الرياضة، بل الرياضة عندنا من الدِّين والقوة؛ التي نتقرب بها إلى الله –تعالى- بصلاح

النية فيها، لأن المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كلٍّ خير.

اللهم ردنا إلى الحق ردا جميلا واهدنا إلى أحسن الأخلاق فإنه لا يهدي لأحسنها إلا أنت ، واصرف

عنا سيئها فإنه لا يصرف عنا سيئها إلا أنت


منقول للفائدة ....


التعلق المذموم بكرة القدم أو غيرها موضوع خطير لاينبغي السكوت عليه ، فقد يؤدي هذا التعلق إلى

التشاحن و التباغض بين المسلمين و لا حول و لا قوة إلا بالله ، و لم كل هذا ؟؟!! من أجل لعبة يكره

المسلم أخاه ؟؟!!

اللهم وحد كلمة المسلمين و اجمع شملهم على لا إله إلا الله محمدا رسول الله

الأمة مليئة بالجراح ، الأقصى يستغيث ، أطفال غزة قتلوا .. ؟؟؟ ، العراق أُحتل .. ؟؟؟ ، الصينين

ذبحوا إخواتنا المسلمين فى كردستان ..؟؟؟ ، و غيره كثير
، إنا لله و إنا إليه راجعون


والله إنها لمأساة لنا كمسلمين أن يدنس اليهود ـ عليهم لعائن الله المتتابعة ـ المسجد الأقصى

ويمنعون المصلين من الصلاة فيه ويسعون جاهدين لهدمه وإقامة هيكلهم المزعوم على انقاضه

وينشغل كثير من المسلمين بمعاداة إخوانهم في الدين من اجل مباراة كرة .. لن تقدم ولن تاخر شيء

لأمتنا الإسلامية بل كانت سببا لعصبية جاهلية وصفها النبي صلى الله عليه وسلم بانها منتنة





الاسلام يوحدنا و لا يجب أن يفرقنا تعصب الجاهلية البغيض



علما أننا سنشهد هذه الأيام القريبة المقبلة مباراة بين المنتخبين الجزائري والمصري والتي كانت

سببا في تفكيك الكثير من الروابط الأخوية بين الشعبين

وما يحصل في المجتمعات إلا بيانٌ على أن وراء ذلك كله يد صهيونية تسعى لتشتيت الأمة الاسلامية

وصرفها عن ما هو أولى ، ولا ينقاد لذلك كله ويقع فيما خطط له أعداء الدين إلا ضعاف الايمان ومن

في قلبه مرض والعياذ بالله ذلك أن الأخوة الاسلامية قد دلت جل الأدلية الشرعية والقواعد الكلية

على اثباتها لكن ما نجد أكثر شباب الاسلام يقعون فيه تغافلا ونسيانا تأخير الصلاة عن وقتها وعن

الجماعة لأجل تفرج مباراة

والله المستعان من أجل ذلك أردت أن أكتب هذه الكليمات لقصد تذكير نفسي واخوتي فأقول وبالله

التوفيق:

ليعلم كل عاقل لبيب أن رضى الله عز وجل والنجاة من إغواء الشيطان مما يؤكده ويحققه النجاة من

مثل هذه المعضلات ، ذلك أن الله عز وجل قال في محكم آياته عن الشيطان اللعين

"ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون"

فهذا أسمى مقصد للشيطان الرجيم يجاهد من أجل تحقيقه ويستعمل في ذلك شتى الوسائل وجل

الطرق التي توصله إلى بغيته من أجل صرف العبد المؤمن عن ذكر الله وعن الصلاة

والمباريات من الوسائل التي يستغلها الشيطان في تحقيق مراده وصرف عباد الله عن الله فينبغي على

كل من أُشْرِب قلبه بالإيمان أن يتفطن لذلك ولا يترك الشيطان يفلح في تدبيره

ومن الآيات البينات التي تحتم علينا أن لا نتبع خطوات الشيطان وأن نجاهده ونستعد له ونفتطن

لمكائده قول الباري جل وعلا

.{فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً}

ليعلم الاخوة والأخوات أن كثيرا من أهل العلم قال : أضاعوا الصلاة أي أخروها عن وقتها وهم من

هذه الأمة ومعلوم أن الشهوات كثيرة لا يمكن حصرها ومن تلكم شهوة كرة القدم التي طغت على

كثير من شباب الأمة الإسلامية وصرفتهم عن ما هو أولى وأليق وأفضل لهم في دينهم ودنياهم

وأخراهم وكل من يقبل على الدنيا وملاذها ورضي بالحياة الدنيا واطمأن بها يشمله الوعيد فليحذر

اخوتنا من الوقوع في الوعيد المترتب على ذلك ألا هو الغي الذي معناه الخسران وذهب بعض أهل

العلم إلى أنه واد في نار جهنم من قيح ودم ـ نسأل الله العافية ـ

وقد نقل عن كعب الأحبارقوله : والله إني لأجد صفة المنافقين في كتاب الله عز وجل: شرّابين

للقهوات, ترّاكين للصّلوات, لعّابين بالكعبات, رقّادين عن العتمات, (((((((مفرطين في

الغدوات))))))), ترّاكين للجماعات, قال: ثم تلا هذه الاَية

{فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً} وقال الحسن البصري:

عطلوا المساجد ولزموا الضيعات.

فاحذروا إخوة الإيمان

ومن الآيات التي تُطَمْئنُ القلوب الراقية المتمسكة بدينها والمحاربة لعدو ربها قوله تعالى

"رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله"

بل همهم رضى الرحمان ولا يبالون بمكائد الشيطان هؤلاء الذين ينبغي أن يكونوا شباب الأمة

الإسلامية من أجل أن يحققوا ما حقق سلفنا الصالح

روي أن قد أرسل (عمر بن الخطاب) رضي الله عنه الى هرقل قيصر الروم خطابا يطالبه فيه باطلاق

اسير عربي مسلم اسره الروم فى احدى الوقائع جاء فيه:

(بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد الله رب العالمين, والصلاة والسلام على رسوله, من عبد الله عمر بن الخطاب الى هرقل ملك

الروم, اطلقوا الاسير المسلم عبدالله بن حذافة, حين وصول كتابي هذا اليكم ,فان فعلتم ذلك رجوت

من الله ان يهديكم الصراط المستقيم, وان لم تفعلوا فانني ابعث اليكم رجالا لاتلهيهم تجارة ولابيع

عن الجهاد فى سبيل الله..والسلام على من اتبع الهدى))

لم يكن القيصر هرقل ليغضب من هذا الكتاب الشديد, فقد اطلق سراح الاسير فورا مصحوبا بهدية

ثمينة الى عمر بن الخطاب

ذلك لما علم من صدق جازم في حديث أمير المؤمنين

ولما تيقنه من إخلاص في صفوف الموحدين

هذا بإيجاز ما أردت التنبيه عليه عل الله يهديني به وسائر الاخوة والاخوات

فتنبهوا اخوتي في الله واحذروا من الوقوع في سبل الشيطان وعليكم بسبيل الرحمان

والله الموفق

وصلى الله وسلم على نبينا محمد


منقول للفائدة .....

أخواتي ، فلتنصح كل منا أخوها أو ابنها أو زوجها لا داعي لتعصب الجاهلية المذموم ، فنحن جميعا

مسلمون لا يجب أن يكون بيننا تشاحن و تباغض لأجل جلد منفوخ ( كرة القدم)

اللهم اهدي شباب المسلمين لما تحب و ترضى و احفظهم من التعصب المذموم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام رحاب

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 632



مُساهمةموضوع: رد: كرة القدم و آثارها ... !!! ( التعصب الذموم)   الإثنين ديسمبر 07, 2009 4:19 am

بارك الله فيك..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الوادى

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 628



مُساهمةموضوع: رد: كرة القدم و آثارها ... !!! ( التعصب الذموم)   الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 8:34 am

جزاك الله خيراً وبارك فيك على منقولك جعله الله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رحيل

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 152



مُساهمةموضوع: رد: كرة القدم و آثارها ... !!! ( التعصب الذموم)   الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 3:31 pm

جزاكى الله خيرااااااااااااااااااا

اللهم ااااامين


اللهم احشرنا مع من انعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والابرار اللهم انى اسالك ان ترحم امى وترزقها الفردوس الاعلى اللهم امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كرة القدم و آثارها ... !!! ( التعصب الذموم)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: قافلة الداعيات-
انتقل الى: