أمهات المؤمنين للنساء فقط



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طريقك للسعادة ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام رحاب

¤° إدارة المنتدى °¤
avatar

عدد المساهمات : 632



مُساهمةموضوع: طريقك للسعادة ..   الإثنين نوفمبر 16, 2009 3:01 am

إنه من العسير جداً أن تقنع امرأة غير مسلمة بأن تدخل الإسلام ويكون بداية حديثك معها هو الزامها بالحجاب
الكامل ، فعندها لن تجد منها الا النفور وهذا نتيجة طبيعية ليس لضلال هذه المرأة وإنما لسوء عرضك للاسلام ..



وتشابه الأمر الى حد ما فيما يحدث مع بناتنا اليوم ، فهم اعتادوا أن يرتدوا الكثير من الملابس الغير مقبولة وعندما تنصحهم تجدهم ينفرون من النصيحة ، وهذا أيضاً ليس لضلالهم وإنما لبعض التقصير منك فى عرض نصيحتك ..


فأنا أرى أن أغلب الشباب المسلم فى زماننا لا يعلمون عن دينهم الا الأمور الظاهرة فقط ،

ولا يعلمون أغلب الأحكام الفقهيه فى شتى مناحى الحياة ، لذلك عندما تعرض عليهم بعض

الدين ( خصوصاً المتعلق بمحاربة هوى النفس ) فمن الطبيعى أنهم يرفضوه لأنك عرضت

عليهم بعض الدين ولم تعرض الدين كله .



إن الاسلام جاء ليتوافق مع فطرة الانسان فى كل الأمور ، ومُخطئ من ظن الاسلام قد جاء

لمحاربة الفطرة أو التضييق على الإنسان لكى يعبد الله ويترك الدنيا .. كلا إن الاسلام جاء

لينظم حياة البشر ويرشدهم الى ما فيه صلاح الدنيا والآخرة ..

و
الله لم يهدى المؤمنين ليمتحنهم فى دينهم فيبتليهم فى الدنيا ويكرمهم فى الآخرة .. كلا بل

هدف الأديان السماوية كافة عبادة الله وإصلاح الارض ، وعبادة الله الحقة لن تتحقق الا اذا

كان دينه يتوافق مع فطرة من خلقهم
" وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من

الدنيا وأحسن كما أحسنَ الله اليك " .



فالإسلام إذا ليس بدين جامد يحرم المسلمين من متع الحياة ويدفعهم دفعاً الى العبادة فقط ..

كلا فهذا فهم قاصر
وخاطئ لدين عظيم جاء ليحكم العالم فى شتى الميادين والمجالات ؛ فالدين

الاسلامى يدخل فى المجال الطبى
والمجال القضائى وتنظيم الحياة الزوجية وعلوم الفلك

وعلوم الطبيعة وفى بقية مجالات الحياة المختلفة .



فيجب على الناصحين أن يعرضوا نصيحتهم بما يلائم الناس فى عصرهم وألا يقصروا

موعظتهم على النهى عن المنكر فقط ، بل يجب عليهم أن يُيسروا على الناس ويعطوهم من

الدين ما يعينهم على مجاهدة النفس بسهولة ويسر ، فديننا هو دين اليسر .



ـ ولذلك فإننا نطالب الجميع شاب أو بنت ، رجل أو امرأة ، أن يكون لديهم حد أدنى من

المعرفة الدينية ، وأن يقرأوا فى الكتب الفقهيه والفتاوى الاسلامية ـ الصحيحة ـ وقصص

الأنبياء والأمم السابقة .. وغيرها من كتب الثقافة الدينية ، وذلك حتى يتعرفوا على جوهر

هذا الدين ويمحوا من عقولهم الإعتقاد الخاطئ بأن الدين يعنى جمود الفكر والزهد

فى الدنيا ..


اننا يجب أن نأخذ الاسلام كله بجميع أوامره ونواهيه ، فنسعد بما أحل الله لنا ونتجنب ما حرم علينا
( يا أيها

الذين آمنوا ادخلوا فى السلم كآفة ) .




كلمة أقولها لبناتنا :

التجمل أمر غريزى فى المرأة فلا نجد إمرأة الا وتريد أن تكون جميلة وان كانت بالفعل كذلك فهى تسعى

لتكون أكثر جمالاً وهذه فطرة أوجدها الله فيها ولم يأت الإسلام بأى أمر يعارض هذه الفطرة

.. وإنما وضع ما ينظم هذا الأمر حتى لا ينقلب الى بلاء على المجتمع بأسره .



ربما تكونى اعتادتى على ارتداء ملابس غير مقبولة فى مجتمعنا ، وربما تجدى بعض
النفور

من النصيحة ، وأنا لا أعيب عليك فى هذا كلياً .

ولكن أرجوا منك أن تتعمقى فى دراسة دينك ، اقرأى كتب عن حقوق المرأة فى عهد

الرسول ، وعن زوجات رسولنا الكريم وعن الصحابيات الجليلات ؛ ستعلمى عندها أن ما

يحدث اليوم من ظلم للمرأة وتضييق عليها بإسم الاسلام هو برئ منه ..


ـ اقرأى أيضاً بعض الكتب عن حرص الاسلام على تعليم المرأة والحفاظ عليها وتكريمها ، وأطلب منك ألا تتنازلى عن حق شرعه الإسلام لكِ أبداً .

ـ اقرأى أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن الأمور الزوجية ، ستتعلمين منها الكثير مما يُسعدك وتستطيعين به إسعاد زوجك فى المستقبل ..


عندها ستريين جوهر الاسلام ، ستريين دين نقى لم يلوثه غبار المتشددين أو المنافقين ،

ستريين دين كامل يدعوا الى كل ما هو جميل ، وستعرفين أن من يتبعه تتحقق له سعادة

الدنيا والآخرة .




وليكن فى حياتك قدوة حسنة ولتكن على سبيل المثال .. السيدة زينب حفيدة الرسول ، فقد كانت امرأة عظيمة وأديبة بليغة أخلصت لله تعالى وعانت كثيراً فى سبيل الدفاع عن دينها واستشهد ولديها (عون ومحمد ) وأخيها ( الحسين ) وأبيها ( على بن أبى طالب ) وما تزال صامدة رابطة الجأش ..


ومن مواقف السيدة زينب التى تنم عن شخصيتها القوية : عندما أُسرت هى ونساء آل بيت

النبى ، ووصل
الركب الحزين فى حراسة مشددة الى الكوفة لتخرج نساؤها نادبات

يلطمن الخدود ..

فتنتفض زينب صارخة فى وجوههن :
" يا أهل الكوفة أتبكون فلا سكنت العبرة ولا

هدأت الرنة .. أتعجبون لو أمطرت دما ؟! .. أتدرون أى كبد فريتم وأى دم سفكتم .. لقد

جئتم شيئاً إداً تكاد السماوات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هداً " .



وبعد ذلك تتقدم الصفوف وتقف أمام السلطان يزيد بن معاوية بعدما قتل أخيها الحسين ـ

رضى الله عنه ـ وقالت
له بسخط : أقتلتم من أمرتم بالصلاة عليه ؟!


وقفت بشجاعة نادرة أمام هذا الظالم .. وقفت أمامه فى حين تراجع الرجال وبكت النساء ،

ولتكون كلماتها سيفاً تغرزه فى جسده ، ويُلقى الله الرعب فى قلب معاوية بهذه الكلمات التى

خرجت من قلب مخلص لله تعالى ..



ثم تأتى السيدة زينب بعد ذلك الى مصر لتموت فيها وتُدفن فى أرضها وتلحق بالعائلة الشريفة صلوات
الله عليهم وسلامه ..


وكانت السيدة زينب حفيدة الرسول صلى الله عليه وسلم أديبة بليغة ينساب الشعر بعذوبة على لسانها
ومن شِعرها :

وكم لله من لـطـف خفــــــىّ ** يدق خفـاء عن فهم الذكى

وكم يـسـرٍ أتى من بعد عسر ** ففرج كربة القلب الشجى


وكم أمر تُـسـاء به صـبـاحـاً ** وتأتـيك المسرة بالعـشــى


إذا ضاقت بك الأحوال يوماً ** فثق بالـواحـد الفرد العلى


تــوسـل بالنبــى فكل خطـب ** يهون إذا تُـوسـل بالـنـبـى


ولا تجزع إذا ما ناب خطب ** فكم لله من لـطـف خـفىّ




السعادة الحقيقية :

إن السعادة الحقيقية تكمن فى أن تكونى مسلمة .. مسلمة حقيقية ، مسلمة كما كان المسلم فى

عهد رسولنا الكريم مسلم يعيش بلا تعقيد ويقبل على الدين والعلم بحب وشغف .. فينفتح

عقله الى آفاق لم يكن ليبلغها سوى بإسلامه .



ـ أنا أعرف أنه ربما تشق عليك نفسك وتجدى بعض الصعوبة فى تغيير طريقة لبسك ، لكن

تدرجى فى التغيير وحددى انت الأمور السهل عليك تركها ، وابدأى بها ..


وفى نفس الوقت مطلبى الأهم منك أن تدرسى دينك من الكتب الصحيحة ويكون لديك المعرفة

الكافية بجوهره ،
فتأخذين منه ما تسعدى به ويعينك على حياة كريمة مستقرة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
**ام دنيا**

¤° عضوة نشطة °¤
avatar

عدد المساهمات : 1116



مُساهمةموضوع: رد: طريقك للسعادة ..   الإثنين نوفمبر 16, 2009 7:46 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طريقك للسعادة ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمهات المؤمنين للنساء فقط :: قافلة الداعيات-
انتقل الى: